04 مارس, 2024

استعدادًا لقدوم شهر رمضان.. الجامع الأزهر يعقد ملتقى المرأة والأسرة الأسبوعي

استعدادًا لقدوم شهر رمضان.. الجامع الأزهر يعقد ملتقى المرأة والأسرة الأسبوعي

د. رحاب الزناتي: يجب اغتنام مواسم الخيرات للتقرب بها إلى المولى عز وجل

د. شهيدة مرعي: التسامح والمغفرة وإزالة الشحناء.. من أهم خطوات الاستعداد للشهر الكريم

عقد الجامع الأزهر ثاني ندوات الموسم الثاني عشر من برامجه الموجهة للمرأة والأسرة بعنوان: " الاستعداد لشهر رمضان المبارك"، وحاضر فيها : د. رحاب الزناتي، أستاذ التربية بجامعة الأزهر، ود. شهيدة مسعد مرعي، مدرس البلاغة بجامعة الأزهر، ونائب رئيس مركز تطوير تعليم الطلاب الوافدين والأجانب، وأدارت الندوة د. حياة العيسوي، الباحثة بالجامع الأزهر الشريف.

وخلال اللقاء، أكدت د. رحاب زناتي، أنه يجب علينا اغتنام أوقات الخير والمسارعة إليها عملًا بقوله تعالى: {وَسَارِعُوا إِلَى مَغْفِرَةٍ مِنْ رَبِّكُمْ وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا السَّمَاوَاتُ وَالْأَرْضُ أُعِدَّتْ لِلْمُتَّقِينَ}، وقوله ﷺ لرجلٍ وهو يَعِظُه: "اغتنِمْ خمسًا قبل خمسٍ : شبابَك قبل هَرَمِك، وصِحَّتَك قبل سَقَمِك، وغناك قبل فقرِك، وفراغَك قبل شُغلِك، وحياتَك قبل موتِك"، ومع الاستعداد لمواسم الخيرات، ينبغي استحضار النية والدعاء وحسن الظن بالله ، فعن النبي ﷺ : يقول الله تعالى في الحديث القدسي: " أنا عند ظن عبدي بي ، وأنا معه إذا ذكرني" ، إلى آخر الحديث.

وتابعت الأستاذ بجامعة الأزهر: إن الله تعالى حث عباده على الدعاء والاستغفار، بقوله تعالى: {وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُوا لِي وَلْيُؤْمِنُوا بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ}، وفي الاستغفار يقول الله عز وجل: {فَقُلْتُ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّارًا * يُرْسِلِ السَّمَاءَ عَلَيْكُمْ مِدْرَارًا * وَيُمْدِدْكُمْ بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَيَجْعَلْ لَكُمْ جَنَّاتٍ وَيَجْعَلْ لَكُمْ أَنْهَارًا}.

من جهتها، بيّنت د. شهيدة مسعد مرعي، أن الاستعداد لشهر رمضان الفضيل يكون باستحضار هدي النبي ﷺوإحياء سنته والاقتداء به، ومن الأعمال التي يجب أن نحرص عليها قبل رمضان وخلاله؛ التسامح والمغفرة وإزالة الشحناء والخصومات، وتحديد الهدف الذي نرجى تحقيقه في رمضان.

وأوضحت أنه على المسلمين أن يكثروا من الدعاء بأن يبلغنا الله رمضان ويتقبله منا، وقد ورد عن بعض السلف أنهم كانوا يدعون الله ستة أشهر أن يبلغهم رمضان، ثم يدعونه خمسة أشهر بعدها حتى يتقبل منهم، فينبغي على المسلم أن يدعو ربَّه تعالى أن يبلِّغه شهر رمضان على خير وأن يعافيه في دينه في بدنه، ويدعوه أن يعينه على طاعته فيه، ويدعوه أن يتقبل منه عمله، كما ينبغي عليه التزود بالعلم، ليقف على أحكام الصيام، ومعرفة فضل رمضان، إضافة إلى المسارعة في إنهاء الأعمال التي قد تشغل المسلم في رمضان عن العبادات، والجلوس مع أهل البيت والأولاد لإخبارهم بأحكام الصيام وتشجيع الصغار على الصيام، وإعداد بعض الكتب التي يمكن قراءتها في البيت، وتعويد النفس على الصيام من شهر شعبان استعدادًا لصوم شهر رمضان.

وفي السياق ذاته، أشارت د. حياة العيسوي، إلى أننا نستقبل شهرًا من شهور الله، فضّله الله بركن من أركان دينه، ولا بد أن نستقبله استقبال المؤمنين بمنهج الله المنساقين له، وإذا أردنا أن نعرف فضل هذا الشهر ، فلنتدبر قول الله عز وجل: {شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنْزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِنَ الْهُدَى وَالْفُرْقَانِ}، فالله عز وجل كرم هذا الشهر بنزول القرآن فيه ، والقرآن هو كلام الله المعجز المنزل على سيدنا محمد ﷺ لهداية الناس أجمعين فقد قال الله تعالى {الرَّحْمَنُ * عَلَّمَ الْقُرْآنَ * خَلَقَ الْإِنْسَانَ * عَلَّمَهُ الْبَيَانَ } فقد خلق الله الناس وأوجد لهم المنهج الذي يسيرون عليه.

وتابعت: تكريمًا لهذا الحدث نستقبله بالصوم ، والصوم يقوّم ملكات النفس، فكما أن النفس فيها ملكات تُحب الطعام والشراب، كذلك يوجد فيها ملكات تحب الخير وفعل الطاعات، كما ينهانا الله عن الإسراف في الطعام وألا نضيع الوقت فيما لا يفيد في شهر رمضان، إنما يكون بالصيام ومدارسة القرآن والقيام والإكثار من الطاعات.
 

قراءة (195)/تعليقات (0)

كلمات دالة: