31 مارس, 2024

ملتقى "رمضانيات نسائية": لقيام الليل فضائل تعود على العبد بالنَّفع في الدنيا والآخرة

ملتقى "رمضانيات نسائية": لقيام الليل فضائل تعود على العبد بالنَّفع في الدنيا والآخرة

عقد الجامع الأزهر، اليوم الأحد، فعاليات ملتقى الظهر "رمضانيات نسائية"، برواق الشراقوة تحت عنوان "فضائل قيام الليل" بحضور الدكتورة/ منال مصباح، أستاذ البلاغة والنقد بجامعة الأزهر الشريف، والدكتورة/ سماح حمدي يوسف، عضو بالمركز العالمي للفتوى الإلكترونية، والدكتورة/ حياة العيسوي، الباحثة بالجامع الأزهر الشريف.

قالت الدكتورة/ منال مصباح، إن لقيام الليل فضائل تعود على العبد بالنَّفع في الدنيا والآخرة، وله فضائل عظيمة وجليلة أخرى، فإنه يعرض صاحبه لنفحات الله -تعالى- ويكون سببًا لإجابة الدعاء، وبيَّنَ الله -تعالى- أنّ قيام الليل من علامات المُتّقين، وهي صفة من صفات عباد الرحمن الصالحين؛ قال -تعالى-: (إِنَّ الْمُتَّقِينَ فِي جَنَّاتٍ وَعُيُونٍ آخِذِينَ مَا آتَاهُمْ رَبُّهُمْ إِنَّهُمْ كَانُوا قَبْلَ ذَلِكَ مُحْسِنِينَ كَانُوا قَلِيلًا مِّنَ اللَّيْلِ مَا يَهْجَعُونَ).

وأضافت الدكتورة/ سماح حمدي، أن ثمرة قيام الليل لا تكون في الآخرة فقط؛ فالذي يقوم الليل يشعر بحلاوة ولَذّة وراحة وسكينة، في الدُّنيا أيضًا فقد بيَّن النبيّ -عليه الصلاة والسلام- أنّ أفضل الصلاة بعد صلاة الفَرض هي صلاة قيام الليل؛ قال -عليه الصلاة والسلام-: (وأَفْضَلُ الصَّلاةِ، بَعْدَ الفَرِيضَةِ، صَلاةُ اللَّيْلِ)، مشيرة أن قيام الليل يحتاج من المسلم جُهدًا، وتدرُّبًا، واستعانة بالأسباب، ومن الأسباب التي تُعين المسلم على قيام الليل هي معرفة فضله، وتذكُّر الموت؛ والنوم المُبكّر؛ ليستيقظ المسلم نشيطاً يقوم الليل، واتِّباع سُنَن النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم- في ذلك، كقراءة المُعوّذات، وأذكار النوم، والنوم على الجَنب الأيمن، وقراءة آية الكرسي، والآيتَين الأخيرتَين من سورة البقرة، والتقليل من الأكل، والشُّرب، واجتناب المعاصي، والحرص على قيلولة النهار.

من جانبها أكدت الدكتورة/ حياة العيسوي، أن الله -عز وجل- لم يفرض على خلقه بأن يصلوا آناء الليل ولا يهجعون إلا قليلًا من الليل، ولكن من يريد أن يدخل في مقام الإحسان، فهو يفعل ذلك، أما المسلم العادي فيصلي العشاء، مكتفيًا بأداء الفريضة، لافتة أن قيام رمضان هو صلاة التراويح التي يؤديها المسلمون في رمضان، وهو من أعظم العبادات التي يتقرب بها العبد إلى ربه في هذا الشهر.

قراءة (242)/تعليقات (0)

كلمات دالة: