10 يونيو, 2024

تحليل إحصائية الهجمات الإرهابية لحركة طالبان الباكستانية في مايو 2024

تحليل إحصائية الهجمات الإرهابية لحركة طالبان الباكستانية في مايو 2024

٩٨ هجومًا أسفر عن مقتل 90 شخصًا وإصابة 124 آخرين

‌تركزت هجمات "طالبان" الباكستانية في إقليم خيبر بختونخاه وتحديدًا في مقاطعتي "دي آئى خان" و"بنون" حيث يتركز معاقل الحركة

     تابع مرصد الأزهر لمكافحة التطرف المشهد الأمني في باكستان، والذي تصدرته حركة طالبان الباكستانية المحظورة، حيث تزايد نشاطها في إقليم خيبر بختونخاه، وتحديدًا في مقاطعات "دي آئى خان" و"بنون" حيث يتركز معاقل الحركة، إضافة إلى بيشاور، وملاكند لقربهما من معقل "طالبان".

كما شهدت مقاطعات إقليم بلوشستان ومراكزه، ومنها "كويته"، و"زوب"، و"بشين" نشاطًا واضحًا للحركة الإرهابية.

وتعمل "طالبان" باكستان على إحداث تقسيم إداري خاص بها لمقاطعات إقليم خيبربختونخاه من خلال تسمية كل مقاطعة منها ولاية تمهيدًا لفرض السيطرة عليها، كما حدث مع مقاطعتي "ديرا إسماعيل خان" و"بنون". وتكرر الأمر مع مقاطعات منها شمال وجنوب وزيرستان، وتانك، و"لكى مروت"، وغيرها.

وتعتمد الحركة في تحقيق ذلك على مجموعة من الحوافز الخيرية التي تنشر عنها عبر قنواتها على منصة "تليجرام"، مثل: برنامج كفالة اليتيم المخصص لدعم مقاتليها. كما تتناول "طالبان" موضوعات متنوعة منها "الجهاد" في بودكاست بغرض تشجيع الشباب الباكستاني على الانضمام إلى صفوفها، وغير ذلك من وسائل تجنيد تلبي احتياجات الحركة من العناصر الشابة.

أهداف الحركة وعدد الهجمات

وتركزت أهداف الحركة الإرهابية خلال شهر مايو (2024) حول قوات الجيش والشرطة الباكستانية، ونفذت معظم الهجمات عن طريق القنص والاستهداف المباشر إلى جانب تكنيك حرب العصابات مستخدمين في ذلك أسلحة الليزر التي تتناسب مع طبيعة الهجمات الإرهابية المنفذة التي بلغت (٩٨) هجومًا.

وبناء على المسجل من هجمات جاء ترتيب المقاطعات المستهدفة كالآتي: "دى آئى خان"، و"بنون"، و"بيشاور"، و"ملاكند"، و"جنوب وشمال البنجاب"، و"مردان" و"زوب"، و"كوها".

الخسائر في صفوف قوات الأمن

وبلغ عدد القتلى من صفوف الجيش والشرطة الباكستانية (90) شخصًا، بينما أصيب (124) شخصًا آخرين. وقدرت المراكز الأمنية المتضررة كالآتي: (١٠٣) مؤسسة تابعة للجيش والقوات الخاصة، و(٦٥) مؤسسة تابعة للشرطة وإدارة مكافحة الإرهاب، و(٣٨) وكالة تحقيقات فيدرالية، و( 8 ) وكالات استخباراتية.

وبناءً على ما رصد من خسائر بشرية ومادية لوحظ تزايد تدريجي في عدد هجمات حركة "طالبان" الباكستانية مقارنة بإحصائيات الشهور الأربعة الأولى من العام الحالي، حيث سجل في شهر يناير (٧٥ هجومًا)، وفي فبراير (٦٤ هجومًا)، ومارس (٦٥ هجومًا)، وأبريل (٩٦ هجومًا)؛ أي أنه يوجد تزايد ملحوظ في عدد هجمات شهري أبريل ومايو مقارنة بالأشهر الثلاثة السابقة عليهما.

جهود قوات الأمن

وردًّا على تصعيد الحركة، كثفت قوات الأمن الباكستانية عملياتها للحد من نشاط "طالبان" والتنظيمات الإرهابية الأخرى، ونفذت خلال شهر مايو ما يقرب من (794) عملية عسكرية تمكنت خلالها قوات الأمن من تحييد نحو ٩٢ إرهابيًّا، وإصابة ٤١ آخرين واعتقال 44 عنصرًا.

ووفق ما رصد خلال شهر مايو المنصرم، يؤكد مرصد الأزهر أن نشاط حركة طالبان الباكستانية المعلن عنه على منصاتها الإعلامية يأتي ضمن سعيها الحثيث لبسط نفوذها وإرباك جهود قوات الأمن ضدها وإثارة القلاقل في البلاد، إلا أن الجهود الأمنية تؤكد اليقظة لتلك المساعي الخبيثة.
 

قراءة (215)/تعليقات (0)

كلمات دالة:
السفير "زهير مصراوى" .. أحد الخريجين الإندونيسيين من جامعة الأزهر وسفير جمهورية إندونيسيا فى تونس يكتب لـ"صوت الأزهر": الأزهر الشريف همزة الوصل بين إندونيسيا ومصر
آراء وأفكار

السفير "زهير مصراوى" .. أحد الخريجين الإندونيسيين من جامعة الأزهر وسفير جمهورية إندونيسيا فى تونس يكتب لـ"صوت الأزهر": الأزهر الشريف همزة الوصل بين إندونيسيا ومصر

زيارة فضيلة الإمام الأكبر الأستاذ الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، إلى إندونيسيا لها دلالة ورمزية خاصة لتوطيد العلاقة الثنائية بين جمهورية إندونيسيا وجمهورية مصر العربية، وبطبيعة الحال أن الشعب الإندونيسى يستقبل الزيارة بكل اعتزاز وحب وحفاوة عالية لأن فضيلته أصبح أيقونة مهمة للوسطية الإسلامية ونحن نقتدى به، فضلاً عن آلاف خريجى جامعة الأزهر الشريف الذين لهم مناصب ومقامات وأدوار مهمة سواء كانت فى الحكومة والجمعيات الدينية أو المجالات العمومية.

1345الأخير