15 أغسطس, 2016

"صوت الأزهر" تعايش أبناء "الطيب" داخل مدينة البعوث

"صوت الأزهر" تعايش أبناء "الطيب" داخل مدينة البعوث

الطلاب:

 ـ مايقدمه الأزهر لنا لامثيل له في أي جامعة عالمية

ـ برلمان الوافدين همزة الوصل مع الإمام الأكبر

المسئولون:

تذاكر طيران مجانا ومنح تصل إلى 600 جنيه شهريا

العاملون:

لا ندخر جهداً في خدمة  95 جنسية داخل المدينة

 

 

 

5500 وافد يعيشون داخل أروقة مدينة البعوث الإسلامية، يلقون دعماً وحباً في منزلهم الثاني، والتي يعمل موظفيها ليل نهار وعدم ادخار جهداً في خدمة ابنائهم الطلاب، تحت رعاية الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف، وأبو الوافدين الذي يوليهم اهتماماً كبيراً، ويقدم لهم كافة البرامج الثقافية والرياضية والترفيهية.. "صوت الأزهر" قضت يوماً داخل مدينة البعوث الإسلامية، وتعرفت على أوجه الأنشطة المقدمة إلى الطلاب ورسائلهم إلى فضيلة الإمام الأكبر.

 

في البداية، قال احمد فؤاد معبد رئيس الإدارة المركزية لشئون المالية والإدارية والطلاب، المشرف العام على مدينة البعوث الإسلامية إن مدينة البعوث الإسلامية لا يعرف العاملين بها ما يسمى بالإجازة السنوية للطلاب أو إجازة نصف العام، والسبب أن مدينة البعوث الإسلامية المنزل الثاني للطلاب الوافدين، حيث يقيمون 24 ساعة داخلها، تحت إشراف فريق العاملين بالمدينة لخدمة الطلاب من إقامة وإعاشة ورعاية اجتماعية وثقافية وصحية مشاركين لهم كافة الأنشطة الطلابية التى تقدمها نظم البعوث الإسلامية على مدار العام بصفة عامة في أيام الدراسة وبصفة خاصة في الإجازة الصيفية للطلاب، مشيراً إلى أنه انطلاقا من اهتمام الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف بالطلاب الوافدين، واستمرار لما يبذل في هذا الإطار حرصت مدينة البعوث الإسلامية على ملء أوقات فراغ الوافدين خلال إجازة آخر العام بسلسلة من النشاطات المختلفة،سواء نشاطات اجتماعية أو ثقافية أو رياضية تتناسب مع اختلاف الجنسيات الموجودة والتيتقارب  حوالي95 جنسية.

أنشطة ثقافية ورياضية

وأضاف معبد أن هذه الأنشطة في المجال الثقافي نظمت دورة في مجال تحفيظ القرآن الكريم ومعرفة أحكامة وتجويده، بجانب دراسة أمهات الكتب من التراث الإسلامي بواسطة أساتذة متخصصين من جامعة الأزهر الشريف، بالإضافة إلى دورة أخرى تدريبية في فن الخطابة والالقاء لثقل مواهبهم وإعدادهم ليكونوا صورة مشرفة للأزهر الشريف، بالتنسيق الكامل مع الطلاب الممثلين في برلمان الطلاب الوافدين من جهه، ومن جهه أخرى مع الدكتور محمد مهنا المشرف العام على الرواق الأزهرى وعدد من الأساتذة النجباء من منسقى الرواق الأزهرى.

وقال معبد، إنه على صعيد النشاط الاجتماعى والترفيهى نظمت المدينة معسكرها الصيفى السنوى بمدينة البعوث الإسلامية بالاسكندرية للبنين وبمركز الخدمة والنشاط الاجتماعى التابع لمكتب شيخ الأزهر بميامى للبنات في الفترة من  17/ 7 وحتى 14/ 8 على خمس أفواج لكل أسبوع 100 طالب و50 طالبة في الفوج الواحد، مشيراًإلى أن الدكتور عباس شومان وكيل الأزهر الشريف حرص على افتتاح المعسكر لهذا العام نيابة عن الإمام الأكبر شيخ الأزهر الشريف، وكل الأنشطة الرياضية المختلفة ككرة القدم والطائرة والسلة والتنس الطاولة والسرعة موجودة بالمعسكر وتقام مسابقات فترة المعسكر، وسوف يختتم هذا المعسكر بمهرجان رياضى يكتسب الصفة الدولية للمقيمين بمدينة البعوث، ومن أهم الأنشطة البارزة بالمعسكر الصيفى زيارة معالم الآثار والحضارة ومنها مكتبة الاسكندرية، وقلعة قايتباى والمتحف والرومانى وحديقة الحيوان، علاوة على الملتقى  الثقافى الذى يقام أسبوعيا لكل فوج من الأفواج ويحضره كبار علماء وشخصيات من الأزهر الشريف.

 

منح مالية

ومن جهته، أوضح عماد سمير محمد مدير عام الشئون المالية والإدارية بمدينة البعوث الإسلامية أن الطلاب الوافدين المقمين يتقاضون منحة مالية شهرية حوالى 500 جنيه،أما الطلاب على منحة خارجية فيحصلون شهريا على منحة تقدر 600 جنيه، ومجموع منهم على منح داخلية أو خارجية ما يقرب من 5500 وافد، يصرف عن طريق الفيزا كارت لكل طالب تيسيرا لهم فى حصولهم على المنحة، أما الوافدون الجدد فيصرف لهم عن طريق الخزانة، وفي حالة استقدامه يأخذ الوافد ما يسمى "منحة استقدام" وتعادل قيمة شهر، مشيراً إلى أن كل وافد يأخذ منحة شهر بداية كل تيرم لشراء الكتب الدراسية،كما تقوم إدارة المنح بالمدينة بصرف تذكرة للطلاب الوافدين ذهابا وإيابا لبلدانهم فترة الإجازة السنوية، تنفيذا لقرار فضيلة الإمام الأكبر شيخ الأزهر الشريف بمنح تذكرة لكل طالب يسافر فيها دولته بعد إنهاء مرحلة دراسية أو سنتين من الجامعة شرط النجاح.

على مدار الساعة

ومن جانبه، أشار عصام محمد سليمان مدير عام مكتب رئيس قطاع مدن البعوث الإسلامية إن مدينة البعوث تعمل ليل نهار، وإن المهام التى تتم في أيام الدراسة كما هى لم تتغير، منها تقديم الطلبات لقسم الجوازات واستخراج الإقامة للطلاب الوافدين، كما نقوم بتخليص إجراءات التذاكر للطلاب المسافرين لبلدانهم فترة الإجازة او من أنهوا الدراسة فى الأزهر نهائيا بعد إستفاء الأوراق الخاصة بهم والموافقة على السفر لهم، موضحاً أن عدد الإقامات التى قمنا بها من شهر نوفمبر من العام الماضى 2015 حتى وقتنا هذا حوالى 2400 إقامة، مشدداً على أن العاملين لا يدخرون جهداً في حل المشكلات اليومية التى تواجه الطلاب سواء في قطاع المعاهد الأزهرية أو الجامعة أو السفارات ومصلحة الجوازات، وتجديد بطاقات الطلاب التى تسمح لهم بالدخول أو الخروج من مدينة البعوث، ومتابعة أجازات الطلاب سواء داخل الجمهورية أو خارجها.

قرار سعيد

وقالت ماجدة فائق مديرة مدينة الوافدت بمدينة البعوث الإسلامية إن أية مدينة جامعية تغلق أبوابها فترة الأجازة السنوية، إلا مدينة البعوث الإسلامية بالأزهر الشريف، لأنها تمثل البيت الثانى للطالبات الوافدت فجميعهن يقمن إقامة كاملة فترة تواجدهن في مصر لحين الانتهاء من الدراسة في الأزهر والتى تستمر في بعض الأحيان 20 عام، كاشفة عن وجود طالبات يأتين لمصر للدراسة في الأزهر من مرحلة معهد الدراسات الخاصة، مرور بالإعدادية الأزهرية والثانوية والجامعية حتى منهن من يمكثن في مصر حتى الانتهاء من الدراسات العليا "دبلومة وماجستير ودكتوراة"، موجهة جزيل الشكر لفضيلة الإمام الأكبر شيخ الأزهر الشريف نيابة عن كل الطالبات الوافدت للقرار الأخير الذى اصدره من سفر الوافدات لذويهم بعد الانتهاء من كل مرحلة دراسية.

تطوير الخدمات

وقال عاطف محمد الشافعى مدير إدارة التغذية بمدينة البعوث الإسلامية إن ما يقدم للوافدين فى أيام الدراسة هو نفسه ما يقدم الآن مع التقليل من كمية الأكل لسفر كثير من الوافدين لذويهم فترة الإجازة، مشيرا إلى أن نوعية الغذاء أصبحت أفضل عن الشهور السابقة لدخول بعض التوابل الخاصة بتحسين الأطعمة، مع وجود شركة متخصصة للطهى، وإدخال بعض الأصناف الجديدة التى ساعدت على تحسين مستوى الأكل، علاوة على تلبية رغبات الطلاب التى صدر بها قرار من برلمان الوافدين وتوزيع الأصناف المرغوبة لديهم على الوجبات الثلاثة، مشيراً إلى أن إدارة التغذية تسعى للأحسن دائما ليس من أجل العمل فقط بل للتقرب من المولى سبحانه وتعالى من خدمة طلاب العلم الذين أتوا من كل صوب وحدب لينهلوا من علوم الأزهر الشريف، مبينا أن تحسين الخدمة داخل المطبخ والمطعم مع الوافدين ورفع مستوى خدمة عالية ونظافة دائمة هو شعار الإدارة على مر الأيام.

باقات شكر للإمام

ويقول خليفة لشرواتى ليزا ـ الطالب بالفرقة الأولى كلية أصول الدين ـ من دولة تنزانيا: إنه يشكر المولى تعالى لنعمة الدراسة في الأزهر، موجهاً الشكر لفضيلة الإمام الأكبر والعاملين بالمشيخة على التطوير الدائم للمدينة، مشدداً على أن برلمان الوافدين يقدم لنا ما نريده وأكثر، والكل يشهد لحسن المعاملة من العاملين، متابعاً: "الإمام الطيب يهتم بنا أكثر من الطلاب المصريين نفسهم، ومن نعم المولى على أن جعل الأزهر الشريف في بلد شعبها كريم وأرضها طيبة ومباركة كون الأزهر بها".

يشير على تومس كوروما ـ الطالب بالفرقة الثالثة ـ قسم أنجليزى كلية التربية ـ جامعة الأزهر ـ من مدينة فريتاون بدولة سيراليون إلى أنه يدرس في مصر منذ 7 سنوات لم يشعر خلالها بالغربة، خاصة أنه يمكث في أحضان الأزهر الشريف، بل ويتم التعامل من الجميع على أننا أبنائهم، ويتم إعطائنا منحة شهرية تصل إلى 500 جنيه، فضلاً عن الطعام والشراب والمسكن والتعليم، موجهاً الشكر لكافة العاملين في مدينة البعوث على ما قدموه.

ويقول شمس الدين عبدالعظيم ـ الطالب بالفرقة الثانية بكلية اللغة العربية ـ من دولة نيجيريا: إننا في إجازة نهاية العام إلا أن هذا لم يغير شيء مما اعتدنا عليه في مدينة البعوث الإسلامية، كون المدينة بيتنا الذى نزلنا فيه عندى قدومنا إلى مصر، والعاملون بالمدينة لا يكلون ولا يملون من الخدمات التي تقدم لنا ورغم أننا في إجازة، إلا أن المعسكر الصيفي بالأسكندرية وعدة دورات تقام بالمدينة منها ما شاركت فيها كمسابقة كرة القدم، ودورة تعليم القرآن الكريم وكنت من ضمن العشرة الأوائل بهذه الدورة، مبينا أن العاملين بالمدينة يشغلون كل أوقاتناخلال فترة الإجازة.

وتشير منى على فضل ـ الطالبة بالفرقة الخامسة كلية الشريعة والقانون ـ من مدينة بانقى بدولة إفريقيا الوسطى قائلة: إلى أنها تدرس في الأزهر منذ 11 عاما، وأظن أنه لا يوجد جامعة على مستوى العالم تقوم بما تقوم به جامعة الأزهر الشريف تجاه طلابها من الكم الهائل من الاهتمام والتقديم والعناية وبعد كل هذا لا تريد منهم إلا أن يكونوا صورة طيبة عن دينهم الحنيف، رغم أنهم في مدينة البعوث موفرين لنا كل ما نبغيه نجد الأم والأخت والعمة والخالة وكل الأقارب متواجدين معنا من خلال المشرفات والموظفات والعاملات فى مدينة البعوث، ولولا أن لى أهل ينتظرننى في بلدى لمكثت هنا في مصر ما غادرتها، مبينة إلى أنها في مدينة البعوث تجد كل ما تريده من ألعاب تناسبنا وأنا من هواه لعبة كرة السرعة ولولا سفركثير من زميلاتي لكنت ألعبها الأن، لكن نعوض كل هذا في المعسكره الصيفى بمدينة الأسكندرية.

ووجهت فضل الشكر لفضيلة الإمام الأكبر شيخ الأزهر الشريف على ما قدمه لخدمة الإسلام والمسلمين ومازال يقدمه، وشكر خاص على ما قدمه لدولتيإفريقيا الوسطي، وما كان يحدث فيها من مذابح للمسلمين هناك، لولا موقفه المشرف بجانب مسلميإفريقيا، ما انتبه الضمير العالمى لها،نيابة عن كل الطالبات الوافدت كونى المسئولة عن شئون الوافدت ببرلمان الوافدينأقول لفضيلتكم دمتم لنا يا أبا الوافدين فلا يقدر أى طالب أو طالبة أن يوفيك حقك إلا المولى سبحانه وتعالى، سدد الله كل خطاك بالتوفيق والسداد.

لطفى عطية

 

قراءة (4555)/تعليقات (0)

كلمات دالة:
د. على النجار.. عميد المعاهد الأزهرية بفلسطين: لن ننسى مواقف الإمام الطيب لنصرة القضية الفلسطينية
شريط متحرك

د. على النجار.. عميد المعاهد الأزهرية بفلسطين: لن ننسى مواقف الإمام الطيب لنصرة القضية الفلسطينية

قال الدكتور على رشيد النجار، عميد المعاهد الأزهرية بفلسطين، إنه تطرق فى حديثه مع فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف إلى عدد من التفاصيل الخاصة بمنظومة التعليم الأزهرية الجديدة فى المعاهد الأزهرية بفلسطين، مؤكداً أن هذه المنظومة لم يكن لها أن تنجح دون دعم الأزهر الشريف والإمام الطيب.

الأزهر العالمى للفتوى يؤهل المقبلين على الزواج فى الدورة الـ54
أخبار

الأزهر العالمى للفتوى يؤهل المقبلين على الزواج فى الدورة الـ54

عقد مركز الأزهر العالمى للفتوى الإلكترونية الدورة التدريبية الـ(54) لتأهيل المقبلين على الزواج، على مدار أسبوع، ضمن سلسلة دوراته المجانية التى أطلقها الدكتور محمد الضوينى، وكيل الأزهر، فى يوليو الماضى، فى ضوء توجيهات فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف.

124الأخير