12 أكتوبر, 2017

بلجيكا تسحب تصريح الإقامة من إمام المسجد الكبير

بلجيكا تسحب تصريح الإقامة من إمام المسجد الكبير

قال وزير الهجرة البلجيكى «ثيو فرانكن»، إن السلطات البلجيكية اتخذت خطوات لطرد إمام مسجد بروكسل الكبير بدعوى نشره فكراً متطرفاً، إذ قررت سحب تأشيرة إقامته، مؤكداً عدم تجديد إقامته لاعتباره «محافظاً متشدداً وشديد الخطورة على الأمن القومى»، وأنه «توجد لدينا مشكلة مع مسجد بروكسل الكبير، والجميع يعلم ذلك، واتخذت قرار سحب تأشيرة الإقامة من إمام هذا المسجد»، معتبراً القرار يندرج ضمن سياسة ما سماه «مكافحة السلفية المتطرفة».

وأضاف، «فرانكن»: «رصدنا إشارات شديدة الوضوح على أن إمام مسجد بروكسل الكبير رجل متشددٌ جداً، ومتطرف يشكل خطراً على مجتمعنا وأمننا القومى»، وأوضح مكتب الوزير لاحقاً لوكالة فرانس برس أن «فرانكن» يقصد بحديثه الإمام عبدالهادى سويف «المصرى الأصل».

وقدم عبدالهادى سويف، طعناً فى قرار عدم تجديد إقامته الذى اُتخذ فى مارس 2017م، أمام مجلس التحكيم للأجانب الذى يفترض أن ينظر فى الملف فى 24 أكتوبر الحالى، بحسب ما أعلنت متحدثة باسم مكتب شئون الأجانب، مشيرة إلى أن الطعن لا يعلق القرار وما زال يتحتم على «سويف» مغادرة الأراضى البلجيكية.

يقع مسجد بروكسل الكبير فى «حديقة اليوبيل» قرب مقار المؤسسات الأوروبية ويعتبر مركزاً رئيسياً للإسلام فى بلجيكا ويتلقى تمويلاً سعودياً، وواجه اتهامات متكررة من الساسة المحليين بالترويج لأفكار إسلامية متطرفة.

ويرى مرصد الأزهر لمكافحة التطرف أن الدول الأوروبية لها أن تتخذ من الإجراءات الأمنية ما يلزم للحفاظ على أمن مجتمعاتها واستقرارها.

قراءة (5111)/تعليقات (0)

كلمات دالة: