15 أبريل, 2016

أمة واحدة 2| "محمد".. الأكثر تعرضًا للتمييز العنصري.. وإسبانيا تدرس الإسلام بمدارسها

أمة واحدة 2| "محمد".. الأكثر تعرضًا للتمييز العنصري.. وإسبانيا تدرس الإسلام بمدارسها

فرنسا

"محمد".. الأكثر تعرضًا للتمييز العنصري
عرضت قناة  Mediالتليفزيونية لقاءً مع آن ماري فالفوري للحديث حول دراسة أجريت حول التوظيف في فرنسا برعاية مؤسسة جون جريس.
وقالت "فالفوري" خلال اللقاء، إن التفرقة العنصرية في فرنسا شملت أفراد الأقليات الدينية، وأنه من خلال استطلاع مع معهد مونتيني ما إذا كان في إطار البحث عن وظيفة هل من الممكن أن يعاني شخص ما من التمييز العنصري إذا لوحظ أنه مسلم أو يهودي.
ولكي تتمكن من إجراء بحثها، فقد استخدمت شخصية لبنانية حاصل على الجنسية الفرنسية اسمه "حداد" وهو الذي تقدم للحصول على وظيفة محاسب وقدم نفسه بعدة أسماع مختلفة، كميشيل ونتالي دوف وإيستير ومحمد وسميرة.
وأوضحت النتائج عن تمييز عنصري فادح، تقول آن ماري فالفور، خاصةً تجاه الاسم اليهودي وبالأخص المسلم، فإنه يكفي للشخص الكاثوليكي أن يتقدم بخمس طلباتٍ للحصول على وظيفةٍ للوصول إلى مرحلة الاختبار، بينما اليهودي يتقدم بست عروض، فيما يجب على المسلم أن يتقدم بعشر محاولات قبل أن يطلب للوظيفة، ومن بين كل المسلمين فإن الشخص الذي يحمل اسم محمد هو الأكثر تعرضًا للتمييز العنصري.
وأشارت إلى أن ميشيل يطلب للوظيفة بعد التقدم لخمس محاولات، أما محمد، فلا يتحصل على ذلك إلا بعد 20 محاولة، مستخلصة إلى أن محمد يتعرض للتمييز بأربعة أضعاف ما يتعرض له ميشيل، ما يشكل تمييزًا عنصريًّا صارخًا، والذي تخطى في مستواه ما يتعرض له السود الأمريكيون في منافستهم البيض بسوق العمل الأمريكي، فالتمييز العنصري الذي يتعرض له محمد أكثر بست مراتٍ من تلك الذي تعرض له السود الأمريكيون!
فتاة ترد بالحجاب على تصريحات الوزيرة "لورانس"
عرض موقع "islametinfo" المحرر بالفرنسية والمختص بالشئون الإسلامية فيديو لإحدى الشابات المحجبات وهي ترد على التصريحات المشينة لوزيرة حقوق المرأة بفرنسا "لورانس روسينول" حول الموضة الإسلامية والحجاب وتشبيهها النساء المحجبات بالعبيد من الزنوج.
ذكر الموقع أن تصريحات الوزيرة "لورانس روسينول" أثارت جدلًا كبيرًا في وسائل الإعلام وعلى مستوى الطبقة السياسية، إلا أنه لم ترد أي محجبة على هذا الجدل, حتى جاءت هذه الفتاة المحجبة لتظهر أمام الكاميرا وتعلن رأيها في قوة وجرأة في الرد على تصريحات الوزيرة.
ـــــــــــــــــــــــ
سويسرا
شابان يحكيان قصتهم في محاربة داعش
نشر موقع "24heures.ch"  شهادة سويسريان، يبلغان من العمر 30 عامًا، رحلا إلى سوريا منذ أربعة أشهر سابقة للمشاركة في الثورة الاشتراكية مع "رفقائهم الأكراد".
أحداهما يدعى بنيامين، يبلغ من العمر (25-30) عامًا، وهو سويسري، ونجل لمزارعين، وهو منذ أربعة أشهر في سوريا بصحبة "بندقية كلاشينكوف، وخمس خزانات لبندقيته، وقنبلتين يدويتين"، وكان يتوجب عليهم أولا تحميل تطبيق مشفر من أجل تبادل الرسائل.
وقال ناشط لصالح القضية الكردية، يقف بجنب رفقائه الأكراد من أجل حماية الشعب الكردي: "أنا مع صديق، بجانب الجنسيات الأخري، نريد المشاركة الفعالة في الثورة الاشتراكية في كردستان، أمام عدونا داعش"، وبفضل شبكة الانترنت، يستطيع الثنائي السويسري الاطمئنان على عائلتهم وأصدقائهم، مرة واحدة في الأسبوع.
ــــــــــــــــ
إسبانيا
تدريس الإسلام بالمدارس الثانوية
نشر موقع "إسلام انفو" خبرًا حول موافقة وزارة التربية والتعليم الإسبانية على مبادئ توجيهية جديدة وضعتها اللجنة الإسلامية في إسبانيا لتدريس تعاليم الدين الإسلامي للطلاب في المدارس الحكومية بهدف إثارة الحماس الديني وتعزيز الهوية الإسلامية بينهم.
وأضاف الموقع أن المبادئ الجديدة تهدف لتعليم الأطفال والشباب أسس الإسلام المعتدل لتجنيبهم الوقوع في فخ الإرهاب عبر تفسيرات مغلوطة ومتشددة للإسلام، مشيرًا إلى أنه مازال هناك جدل حول فكرة وجود إشراف رسمي حكومي من قبل السلطات الإسبانية على تلك المناهج التي سيتم تدريسها داخل المدارس العامة لتصل إلى نحو 200 ألف طالب مسلم في إسبانيا.
بلجيكا
كوميديان يرد على الجدل الدائر حول الحجاب
عرض موقع "islametinfo" المحرر بالفرنسية والمختص بالشئون الإسلامية الفيديو الساخر الذي نشره الممثل الكوميدي "عبدل اون فريه" و يتناول فيه بطريقة فكاهية ساخرة الجدل الدائر حول ارتداء الحجاب.
ذكر الموقع أن الشاب الكوميدي البلجيكي "عبدل اون فريه" قد رد على تصريحات وزيرة حقوق المرأة بفرنسا "لورانس روسينول" على قناة "بي اف ام تي في" التي وصفت المسلمات اللاتى يرتدين الحجاب بأنهن كالزنوج الذين تمسكوا بالعبودية.
ومن الذين اختاروا شكلًا آخر للنقد الكوميدي "عبد اون فريه" الذي أخرج فيديو ساخر مستخدمًا أسلوب الفكاهة والمزح بدون كراهية ولا عنف موجه في المقام الأول لمعارضي حرية العبادة الذين يشوهون منذ عقود صورة من يرتدين الحجاب من المسلمات.
بريطانيا
أكثر من نصف مسلمي بريطانيا ضد تقنين المثلية
نقلت صحيفة" "Mail Online" أن المسلمين في بريطانيا يختلفون مع المواطنين البريطانيين بشأن العديد من القضايا الشائكة مثل المثلية الجنسية وتعدد الزوجات وحرية التعبير.
وبناء على الاستطلاع الذي أجرته مؤسسة ICM, أسفر عن أن نصف المسلمين ضد تقنين زواج المثليين بالإضافة إلى أن 25% من المسلمين المشاركين في الاستطلاع يؤيدون تطبيق الشريعة الإسلامية بدلًا من القانون البريطاني في مناطق متعددة من البلاد.
ويحمل الاستطلاع عنوان"حقيقة ما يؤمن به المسلمون ببريطانيا" حيث يتناول الاستطلاع الفارق بين المسلمين البريطانيين وباقي المواطنين، ومن أبرز ما أظهره الاستطلاع رأي الرجال والنساء المسلمين بشأن معاملة الزوجة؛ حيث أفاد الاستطلاع بأن ثلث المشاركين من النساء لا يمانعون في زواج الرجل من أكثر من امرأة بالإضافة إلى أن 39% منهم يؤمنون بوجوب طاعة الزوجة لزوجها.
يذكر أن 50% من المشاركين رفضوا أن يقوم أحد المثليين جنسيًّا بتعليم أبنائهم بينما عارضت الأغلبية زواج المثليين، وفي سياق متصل يعيش 3 ملايين مسلم في بريطانيا نصفهم ولدوا خارج البلاد, ومن المتوقع أن يصل العدد إلى 6 ملايين بحلول عام.
استراليا
طرد 4 مشجعين من مباراة لرفعهم لافتة معادية للمساجد
أفادت جريدة "ديلي ميل" أنه تم طرد أربعة أشخاص من مشجعي مباراة كرة القدم الاسترالية في مدينة برث بعد رفعهم لافتة معادية للمساجد أثناء المباراة، وهي الواقعة الثانية من نوعها في غضون 8 أيام.
وأدانت رابطة كرة القدم الأسترالية ونادي كولينجوود ما فعله المشجعون من رفع راية تحمل شعار "امنعوا المساجد" أثناء المباراة في ملعب الكريكيت في ملبورن في الثاني من إبريل.
وصرحت لجنة كرة القدم الأسترالية ورابطة كرة القدم الأسترالية أنهما ستتخذان الخطوات اللازمة بعد هذه الواقعة، في الوقت الذي صرح فيه غافن تايلور، نائب الرئيس التنفيذي لنادي الفريسبي – واشنطن، قائلًا "سنتعاون مع الشرطة ورابطة كرة القدم الأسترالية لمنع هؤلاء الأشخاص من العودة إلى الاستاد".
وأضاف قائلا "هذا النوع من السلوك مرفوض تمامًا ولا يمكن التغاضي عنه"، وتجدر الإشارة إلى أن الإسلام يعد ثالث أكبر ديانة في أستراليا ويبلغ عدد أتباعه ما يقرب من 50 ألف شخص من إجمالي عدد السكان البالغ 23 مليون نسمة.

قراءة (3558)/تعليقات (0)

كلمات دالة:
الأول579الأخير