15 أكتوبر, 2023

بعد مقتل ١١ صحفيًّا.. مرصد الأزهر: الاحتلال يستهدف "صوت الحقيقة" لإخفاء جرائم الإبادة التي يرتكبها في غزة

بعد مقتل ١١ صحفيًّا.. مرصد الأزهر: الاحتلال يستهدف "صوت الحقيقة" لإخفاء جرائم الإبادة التي يرتكبها في غزة

     بالتزامن مع قيام الاحتلال الصهيوني بما يمكن وصفه بـ"حرب إبادة" ضد الفلسطينيين من أبناء غزة، تستهدف قوات الاحتلال "صوت الحقيقة" في الوقت نفسه، شبكة الصحفيين والمراسلين الذين يقومون بتغطية هذه الحرب؛ وذلك لإخفاء حقيقة هذا الاعتداء الوحشي البربري تجاه فلسطينيي غزة الأبرياء المحاصرين منذ ما يقرب من 17 عامًا.
فبعد أسبوع من العدوان، سجل مقتل ١٠ صحفيين في أثناء تغطيتهم لهجمات الاحتلال الدموية على المدنيين في القطاع، إضافة إلى اعتقال عدد آخر من الصحفيين والمراسلين في أثناء تغطيتهم للأحداث.
كما تم استهداف مجموعة من الصحفيين في محيط بلدة علما الشعب اللبنانية والواقعة على الحدود مع الأراضي الفلسطينية المحتلة، من قبل قوات الاحتلال الصهيوني يوم الجمعة 13 أكتوبر، والتي راح ضحيتها مصور صحفي من وكالة "رويترز"، وإصابة 6 صحفيين آخرين من وكالتي "رويترز" و"فرانس برس" جنوب لبنان.
وليس هذا بجديد على الاحتلال، ففي مايو من العام الماضي، قام جيش الاحتلال الصهيوني باغتيال الصحفية الفلسطينية شيرين أبو عاقلة، والتي استهدفها بالرصاص الحي في أثناء قيامها بعملها ومهمتها الصحفية في إظهار ونقل جرائم هذا الاحتلال في مدينة جنين شمال الضفة الغربية.
ويؤكد مرصد الأزهر لمكافحة التطرف أن جرائم الاحتلال بحق الصحفيين تأتي للتغطية والتستر على جرائمهم وعدم نقلها إلى الرأي العام الدولي، وفي المقابل نقل الأخبار الكاذبة والمغلوطة بحق الفلسطينيين، والتي كان آخرها إشاعة قيامهم بقطع رؤوس الأطفال، وهو الأمر الذي نفته وكالات الأنباء بعد ذلك لعدم وجود أدلة وبراهين على هذه الأخبار الكاذبة.
ويضيف المرصد أن استهداف الاحتلال للصحفيين والمراسلين يعدّ انتهاكًا صارخًا للمواثيق الدولية التي كفلت حقوق العاملين في مجال الإعلام بأماكن الصراعات والحروب، داعيًا المجتمع الدولي إلى وقف العدوان الذي يمثل "حرب إبادة" بحق الفلسطينيين من أبناء قطاع غزة.

قراءة (270)/تعليقات (0)

كلمات دالة: