20 ديسمبر, 2021

نص البيان الختامي وتوصيات مؤتمر جامعة الأزهر عن تغيرات المناخ

مؤتمر الأزهر للمناخ يشكر الرئيس السيسي لرعايته ودعمه لجهود الجامعة

مؤتمر الأزهر للمناخ يهنئ الرئيس السيسي باختيار مصر لاستضافة مؤتمر COP27

 تشكيل لجنة علمية متخصصة لصياغة مقرر علمي للتوعية بأزمة المناخ

مؤتمر الأزهر يوصي بتشجيع الطلاب لتخصيص مشروعات تخرج عن أزمة المناخ

مؤتمر الأزهر للمناخ يقرر إطلاق مشروع «سفراء المناخ» لمواجهة أزمة تغير المناخ

مؤتمر الأزهر للمناخ سيقدم نموذجًا عمليا لقمة COP27 عن تفعيل الاستدامة بالجامعة

مؤتمر الأزهر للمناخ يعلن 2022 عامًا للبيئة ووضع أجندة متكاملة لرفع الوعي

مؤتمر جامعة الأزهر يؤكد دور الإعلام في التوعية بمخاطر تغير المناخ

مؤتمر الأزهر يؤكد دور الدراما في التعريف بأزمة تغير المناخ وحقوق الدول النامية

مؤتمر الأزهر للمناخ يقرر إعداد دليل إعلامي للتعامل مع الأزمات البيئية

مؤتمر الأزهر للمناخ يقرر اعتماد خطة استراتيجية للتحول إلى مصادر الطاقة المتجددة

مؤتمر الأزهر للمناخ يوصي بالتوعية بأضرار التلوث الكربوني والاحتباس الحراري

مؤتمر الأزهر يوصي مؤسسات المجتمع المدني والدولية بدعم الجهات العاملة في مجال البيئة

     أعلنت جامعة الأزهر اليوم البيان الختامي وتوصيات مؤتمرها العلمي الدولي الثالث للبيئة والتنمية المستدامة، بعنوان: «تغير المُناخ؛ التحديات والمواجهة» الذي يعقد تحت رعاية السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي، رئيس الجمهورية، وحضور فضيلة الإمام الأكبر أ.د أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، ومشاركة عدد من المسؤولين وممثلي الوزارات والهيئات المعنية والمثقفين والشخصيات العامة والفاعلة في المجتمع، بمركز «المنارة» للمؤتمرات بالتجمع الخامس.

وجاء البيان الختامي والتوصيات كما يلي:
خلال الأيام الماضية، عقدت جامعة الأزهر مؤتمرها العلمي الثالث تحت عنوان "تغير المناخ.. التحديات والمواجهة" برعاية كريمة من السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي، رئيس الجمهورية، وبحضور فضيلة الإمام الأكبر أ.د أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، والسادة الوزراء والمحافظين وأعضاء مجلس النواب والشيوخ، والعلماء والباحثين المتخصصين في مختلف المجالات المؤثرة في البيئة، وممثلين عن علماء الدين والمثقفين، ورؤساء الجامعات وأساتذتها، والسادة الإعلاميين والصحفيين، والطلاب والطالبات من مختلف الكليات والتخصصات العلمية. 

وخلال أيام المؤتمر، تناقش الحاضرون حول عدة محاور تخص أزمة المناخ بهدف الخروج بحلول عملية بشأنها، وكان أهم هذه المحاور؛ دور القيادات الدينية ومنظمات المجتمع المدني والشباب والأسرة والمؤسسات التعليمية والإعلام في التوعية بأزمة تغير المناخ، وتأثيرات التطور التكنولوجي على استدامة الموارد البيئية وصحة الإنسان، والوعي البيئي لمواجهة التغيرات البيئية، وسبل دعم اقتصاديات التكيف المناخي، ودور الجامعات العربية والأفريقية والمؤسسات البحثية في التوعية بضرورة الحد من التلوث والانبعاثات الكربونية، والسياسات والاجراءات القانونية اللازمة لمواجهة السلوكيات الضارة بالبيئة. 

ونيابة عن الحضور الكريم، تتقدم جامعة الأزهر بخالص الشكر للسيد الرئيس عبد الفتاح السيسي، رئيس الجمهورية لرعايته الكريمة لمؤتمر جامعة الأزهر، ونكرر تهنئتنا لسيادته بمناسبة اختيار مصر لاستضافة ورئاسة مؤتمر الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة بشأن المناخ COP27، الأمر الذي يعكس جدية الدولة المصرية وتميزها في التعامل مع ملف البيئة والتغيرات المناخية، والاضطلاع بدورها المحوري في الوصول إلى بيئة أفضل للأجيال القادمة. 
 
وبناء على المخرجات العلمية للمؤتمر وجلساته البحثية، قررت جامعة الأزهر. اتخاذ الآتي: 

تشكيل لجنة علمية متخصصة تضم باحثين وعلماء في الشأن البيئي، وممثلين عن علماء الدين والاجتماع وعلم النفس، لصياغة مقرر علمي بلغة سهلة ومبسطة، يتم إعداده لتدريسه لكل المراحل التعليمية لرفع التوعية بالآثار السلبية لأزمة المناخ. 

تشجيع طلاب الجامعة لتخصيص مشروعات تخرج عن تأثير أزمة تغير المناخ على البيئة المحيطة، والاعتماد على نموذج مشروع التخرج التكاملي بين الكليات المختلفة بتشكيل فرق عمل من مختلف التخصصات والخروج بمشروع متكامل يمكن أن يحقق الاستفادة المجتمعية في رفع التوعية بهذه الأزمة. 

تفعيل دور الشباب في مواجهة هذه الأزمة الإنسانية، من خلال إطلاق مشروع "سفراء المناخ" والذي يستهدف تأهيل ١٠٠ من القيادات الشبابية المتخصصة في علوم البيئة، وتنمية قدراتهم في استخدام مواقع التواصل الاجتماعي وعقد ورش العمل المتخصصة، بما يضمن عملية التأثير في القطاعات الشبابية.

تكفل جامعة الأزهر بتقديم نموذج عملي لمجابهة التغيرات المناخية يقدم لمؤتمر COP27 ممثلا في أحد مباني كلياتها نموذجا لتنفيذ نتائج وتوصيات المؤتمر من زراعة سطح المبنى والاعتماد على الطاقة النظيفة في توليد الكهرباء، والتصميم المعماري والبيئة الخضراء وكل ما يدعم سبل استدامة الموارد. 

دعم الجامعة لكل المبادرات التي تم استعراضها خلال أيام المؤتمر والممثلة في مبادرة سطح أخضر، ومبادرة ذوي الهمم لدعم البيئة، ومبادرة "غرفة عملية صديقة للبيئة" لمراقبة السلوكيات البيئية الخاطئة ونشر السلوكيات الصحيحة.  

إعلان جامعة الأزهر 2022 "عام البيئة" ووضع أجندة متكاملة لرفع الوعي بضرورة الحفاظ على البيئة بين طلاب الجامعة وجميع منتسبيها. 

تشكيل لجنة عليا لمتابعة تنفيذ توصيات المؤتمر.

كما يوصي المؤتمر بما يلي: 
التأكيد على دور الإعلام في التوعية بمخاطر تغير المناخ وتعميق الإحساس بهذه الأزمة العالمية، وخلق رأي عام عالمي، يستهدف التأثير على صناع القرار العالمي، وذلك من خلال تخصيص مساحات ثابتة في وسائل الإعلام المكتوبة والمسموعة والمرئية، تستهدف رفع الوعي بالمشاكل البيئية والتوعية بدور الفرد في النهوض بالبيئة وحمايتها والحفاظ عليها. 

التأكيد على دور الدراما ممثلة في المسلسلات والسينما والمسرح في التعريف بأزمة تغير المناخ، والتعريف بحقوق الدول النامية مقابل استغلال الدول الصناعية الكبرى لموارد البيئة، وذلك من خلال تبني أعمال درامية هادفة تقوم على التعريف بالأزمة وأسبابها والتعريف بالنماذج الإيجابية وتقديم المقترحات والحلول بشأنها من خلال أساليب وقصص درامية جذابة. 

إعداد دليل إعلامي يسهل مهمة السادة الصحفيين والإعلاميين في التعامل مع التغطيات الخاصة بالأزمات البيئية، ويساعد على خلق وعي حقيقي لدى الجماهير.

اعتماد خطة استراتيجية للتحول من الاعتماد على مصادر الطاقة غير المتجددة إلى مصادر الطاقة المتجددة الأكثر استدامة، خاصة فيما يتعلق بتوليد الكهرباء من خلال الطاقة الشمسية، ووضع جدول زمني لتحقيق الاكتفاء الذاتي للأبنية والهيئات الحكومية نموذجا لتشجيع تعميم التجربة لدى الأفراد والمؤسسات الخاصة.

النظر في القواعد والتشريعات القانونية المنظمة للتعامل مع البيئة، ومسئولية الفرد والمؤسسات في الحفاظ على البيئة واستدامة مواردها، وتفعيل آلياتها القانونية لتكون أكثر إلزامًا، والتعريف بها من خلال وسائل الإعلام والمدارس والجامعات. 

يوصي المؤتمر مؤسسات المجتمع المدني والمؤسسات الدولية شركاء التمويل، بدعم المؤسسات الخيرية التي تقوم بجهودها في احتواء الأزمات البيئية والمناخية، والتكفل بتأثيراتها على الأفراد والمجتمع.

يؤكد المؤتمر دور الباحثين وأعضاء هيئة التدريس في إجراء البحوث والدراسات البينية متعددة التخصص، للخروج بحلول متكاملة لظاهرة الاحتباس الحراري وتغير المناخ، خاصة في المجال الزراعي والصناعي، وإنشاء وحدات قياس للاستدامة ومؤشرات أداء لمدى التزام الأفراد والمؤسسات تجاه البيئة ووعيهم بالحضارة البيئية. 

التوعية بالأضرار الصحية الناتجة عن التلوث الكربوني والاحتباس الحراري على الأفراد، خاصة بين العاملين في قطاعات الرعاية الصحية.

ضرورة التكامل وتنسيق الجهود بين مختلف مؤسسات الدولة في مجابهة تحديات أزمة تغير المناخ.