03 أكتوبر, 2020

وسط إجراءات احترازية ووقائية.. المنيا الأزهرية تُجري التصفيات الختامية لتحدي القراءة العربي

أجرت تنسيقية "تحدي القراءة العربي" بمنطقة المنيا الأزهرية، اليوم السبت الموافق 3 / 10 / 2020، فعاليات التصفيات الختامية لمشروع تحدي القراءة العربي في دورته الخامسة على التوالي، وذلك لانتقاء طالب متميز من العشر الأوائل على مستوى المنطقة؛ لمشاركة التصفيات النهائية على مستوى الجمهورية بالقاهرة، الفترة المقبلة.
وأكد الدكتور/ أحمد محمد طلب، رئيس الإدارة المركزية لمنطقة المنيا الأزهرية، أن لجنة التحكيم تم انتقاؤها من الأساتذة المتخصصين حملة الدكتوراه، لإجراء تقييم متنافسي التحدي على من أتموا قراءة وتلخيص 50 كتابًا، وحصدوا المراكز العشر الأُولى، على مستوى المنطقة.
وأضاف: يتم اختبار مهارات الطلاب في التلخيص والاستنتاج والتحليل، واستيعاب المحتوى المعرفي، واستخلاص أبرز نتائجه، وتقديمها على النحو الأمثل، مع تقييم المهارات الشخصية الأخرى؛ كالتعبير عن الأفكار وشرح المفاهيم وتبسيطها.
وفي نفس السياق، ذكر الشيخ/ مصطفى راشد، الوكيل الشرعي بالمنطقة، أن الهدف من المشروع القومي هو بناء جيلٍ مثقف مبدع ومبتكر، ينتمي لوطنه، ويمتلك فكرًا إبداعيًا رغم تداعيات وباء كورونا المستجد.
ومن جانبه، أكد الأستاذ/ محسن خالد، الوكيل الثقافي، أنه تجري التصفيات الختامية بين العشر الأوائل وفق الضوابط والمعايير المنظِّمة للعمل بتحدي القراءة.
وأضاف: "علاوةً على أنه بالرغم من الظروف الراهنة التي يمر بها العالم أجمع من تداعيات وباء كورونا المستجد، إلا أن التحدي هذا العام قد واكب المستجدات بمرونة وعمل؛ لتذليل العقبات كافة أمام المشاركين، ولجان التحكيم، وكُل من يصل للنهائيات يعتبر بطل التحدي".
وبختام التصفيات، أكد الأستاذ/ علي فريز علي، مدير إدارة الكتب والمكتبات بالمنطقة، أن المجال مفتوح أمام جميع الطلاب والطالبات لمشاركة التحدي؛ كي يكون بمثابة محرك للنشء، ومحفزًا لهم على استئناف نهضة حضارية وثقافية، قوامها الرئيسي أجيال تقرأ وتفهم ماتقرؤه وتعمل به.
جديرٌ بالذكر أنه يقوم بالتحكيم كلٌّ من: الدكتور/ أحمد محمد عبد العزيز، عضو إدارة التدريب بالمنطقة، والدكتور/ محمد محمود أحمد، معلم اللغة العربية بمعهد بنين ملوي الإعدادي، حيث تعقد التصفيات الختامية بالديوان العام للمنطقة وسط إجراءات احترازية.


كلمات دالة:

رجاء الدخول أو التسجيل لإضافة تعليق.