05 يناير, 2022

الغِيبَة

الغِيبَة: من الأمور المُحرَّمة التي يجبُ على المسلم أن ينْأَى بنفسه عنها، حتى لا يلقى عقابها، وتحصُل الغِيبة بأن يذكرَ المسلمُ أخاه بما يكره في غيابه، وقد نهى المولى عزَّ وجلّ عن ذلك فقال سبحانه: {وَلَا يَغْتَبْ بَعْضُكُمْ بَعْضًا أَيُحِبُّ أَحَدُكُمْ أَنْ يَأْكُلَ لَحْمَ أَخِيهِ مَيْتًا فَكَرِهْتُمُوهُ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ تَوَّابٌ رَحِيمٌ} [الحجرات: 12]، وذكر النبي ﷺ سوءَ عاقبة الذين يغتابون الناس؛ فعن أنسِ بنِ مالك رضي الله عنه، قال: قال رسولُ الله ﷺ: «لما عُرج بي مررتُ بقوم ‌لهم ‌أظفارٌ من نُحاسٍ يخمُشونَ بها وجُوهَهُم وصدُورَهُم، فقلت: مَن هؤلاء يا جبريلُ؟ قال: هؤلاء الذين يأكلُون لحومَ الناس، ويقعونَ في أعراضِهِم». [أخرجه أبو داود].

#الفتوى_الإلكترونية | #مفاهيم


كلمات دالة:

رجاء الدخول أو التسجيل لإضافة تعليق.