تفاصيل


21 مارس, 2021

تعرف على فضيلة القارئ الشيخ عبد الفتاح الشعشاعي ثاني من سجَّل في إذاعة القرآن الكريم

تعرف على فضيلة القارئ الشيخ عبد الفتاح الشعشاعي ثاني من سجَّل في إذاعة القرآن الكريم

في إطار مشروعه التثقيفي «قُدوة» .. مركز الأزهر العالمي للفتوى الإلكترونية يُقدِّم لكم تعريفًا بالقُدوَة العاشرة.

«في ذكرى مولده .. تعرف على فضيلة القارئ الشيخ عبد الفتاح الشعشاعي ثاني من سجَّل في إذاعة القرآن الكريم»

• ولد فضيلة الشيخ عبد الفتاح الشعشاعي في 21 مارس عام 1890م، بقرية شعشاع التابعة لمحافظة المنوفية، وأتم حفظ القرآن الكريم علي يد والده الشيخ محمود الشعشاعي وهو لم يجاوز عشر سنين، ثم التحق بالأزهر الشريف، ولزم مجالسه حتى تعلم القراءات القرآنية وأتقنها.

• منَّ الله سبحانه على الشيخ الشعشاعي بأداء قرآني فريد، وصوت روحاني عذب خاشع، يثير التأمل والتدبر في قلوب مُستمعيه.

• كوَّن الشيخ في مُستهل مسيرته فرقة تُنشِد التواشيح الدينية في الليالي والمناسبات، ثم تفرغ لتلاوة القرآن الكريم حتى عُرف كأحد أشهر قراء عصره بين عمالقة التلاوة في مصر والعالم آنذاك، أمثال الشيخ محمد رفعت، والشيخ علي محمود.

• التحق الشعشاعي -رحمه الله- بإذاعة القرآن الكريم عام 1932م، وكان ثاني من سجل في إذاعة القرآن الكريم بعد الشيخ محمد رفعت، وعُين قارئًا بمسجد السيدة نفسية، ثم مسجد السيدة زينب رضي الله عنهما.

• زار الشيخ الشعشاعي العديد من البلاد، مُرتلًا ومجودًا لآيات القرآن الكريم؛ فكان خير سفير لكتاب الله سبحانه.

• كان أول من رتل القرآن الكريم في الحرمين الشريفين بمكبرات الصوت من القراء المصريين.

• نال الشعشاعي العديد من الجوائزِ والأوسمة، وكان من أهمها «وسام العلوم والفنون من الطبقة الأولي»؛ تقديرًا لمسيرته في مجال تلاوة القرآن الكريم.

• وبعد رحلة طويلة من تلاوة القرآن الكريم جاب فيها الشيخ الشعشاعي أرض مصر شرقًا وغربًا وكثيرًا من دول العالم؛ رحل الشيخ عن دنيانا في 11 من نوفمبر عام 1962م عن عمر يناهز 72 عامًا؛ تاركًا خلفه ثروة عظمية من التلاوات القرآنية الرائعة؛ ليُبقي ربُّنا سبحانه ذكرَه في النّاس؛ مُرتلًا لآيات كتابه سبحانه.

رحم الله الشيخ الشعشاعي، وغفر له ولسامعيه ومحبيه في كل زمان ومكان.

عدد المشاهدة (146)/التعليقات (0)

كلمات دالة:

رجاء الدخول أو التسجيل لإضافة تعليق.