مقالات

23 سبتمبر, 2021

وسط تفاعل كبير .. مركز الأزهر العالمي للفتوى الإلكترونية ينهي دورته الثالثة لتأهيل المقبلين على الزواج بالتعاون مع وزارة الشباب والرياضة ببورسعيد

 

اختتمت أمس الأربعاء فعاليات الدورة التدريبية الثالثة للمقبلين على الزواج بالتنسيق مع وزارة الشباب والرياضة التي استمرت 4 أيام بالمدينة الشبابية بمحافظة بورسعيد، لتدريب 200 فتاة من محافظات الجمهورية.

وقد حاضر في فعاليات الدورة أساتذة متخصصون فى الطب النفسي، وعلم النفس والاجتماع، وعلم التربية والسلوك، وعلوم الدين والشريعة.

وتناولت الدورة محاور دينية وتوعوية عديدة، خلال الأيام الأربعة، منها:

- الهدف من تكوين الأسرة دينيًّا ومجتمعيًّا.
- كيف يتعرف المتدرب على مشاعره، وكيف يوجهها ويوظفها بشكل صحيح!
- الحب قبل الزواج.
- كيفية اختار شريك الحياة.
- الخطبة، وأحكامها.
- أحكام الزواج في الإسلام.
- التعرف على أنماط الزيجات والعلاقات المحرمة.
- الحقوق والواجبات بين الزوجين.
- فن التعامل بين الزوجين.
- أسس الزواج السعيد.
- التعرف على مهارات إدارة الخلاف الأسري.
- التعرف على العديد من المفاهيم كالقوامة والندية.
- أسس التربية الناجحة للأولاد.

إضافة إلى إجابة العلماء عن تساؤلات المتدربات في خاتمة كل لقاء.

وفي نهاية الدورة استمع الحضور لكلمات ختامية من الدكتور أسامة هاشم الحديدي - المدير التنفيذي لمركز الأزهر العالمي للفتوى الإلكترونية، والأستاذة جيهان محمد حنفي - مدير عام الإدارة العامة للبرامج التطوعية والكشفية، والدكتورة خضرة سالم - عضو مجلس الشيوخ، والدكتور رضا محمود السعيد - عضو قسم البحوث والتدريب بمركز الأزهر العالمي للفتوى الإلكترونية.

وسلموا المتدربات شهادات بحضور الدورة المتخصصة لتأهيل المقبلين على الزواج.

وقد أتت هذه الدورة بعد اللقاء التدشيني لعدد من اللقاءات والبرامج والمشروعات الشبابية التي عقدها مركز الأزهر العالمي للفتوى الإلكترونية مع وزارة الشباب والرياضة بحضور معالي الوزير أ.د/ محمد عبدالرحمن الضويني - وكيل الأزهر الشريف، ومعالى أ.د/ أشرف صبحي - وزير الشباب والرياضة؛ للمساهمة في توعية جيلٍ يمتلك أسس بناء واستقرار وأمن المجتمع.

ويهدُف هذا التعاون المثمر والمستمر مع وزارة الشباب والرياضة، إلى المساهمة في بناء الإنسان، وتحقيق العمران، وزيادة الوعي الديني والمجتمعي، وتصحيح المفاهيم، ومواجهة الأفكار المنحرفة والهدامة، وتعزيز قيم الأُخوة الإنسانية، ودعم منظومة القيم والأخلاق، وتكريسًا لحياةٍ أسريةٍ قويةٍ متماسكة، سواء من خلال دورات متخصصة باستخدام وسائل التواصل الحديثة والميديا ومنافذها، أو من خلال اللقاءات الميدانية المباشرة في مراكز الشباب والأندية التابعة للوزارة.

هذ، وقد عقد المركز العديد من اللقاءات والندوات وورش العمل في كافة محافظات مصر وربوعها شملت الجامعات والمدارس والمعاهد ومديريات التربية والتعليم، ودواوين المحافظتين، وفروع المجلس القومي للمرأة، والجمعيات الأهلية، والمستشفيات والمراكز الطبية، ومراكز الشباب وقصور الثقافة، والرائدات الريفيات والتجمعات البدوية

وقد شهدت هذه اللقاءات تواجدًا كثيفًا من كافة الأعمار، وبلغ عددها هذه 42000 اثنين وأربعين ألف لقاء، واستفاد منها ما يقرب من 3 ملايين وستمائة ألف مواطن في كافة أنحاء الجمهورية.

#الفتوى_الإلكترونية | #برنامج_التوعية_الأسرية_والمجتمعية


كلمات دالة:

رجاء الدخول أو التسجيل لإضافة تعليق.