مقالات

29 سبتمبر, 2021

الأدب مع سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم

قال سبحانه: {لَا تَجْعَلُوا دُعَاءَ الرَّسُولِ بَيْنَكُمْ كَدُعَاءِ بَعْضِكُمْ بَعْضًا قَدْ يَعْلَمُ اللَّهُ الَّذِينَ يَتَسَلَّلُونَ مِنْكُمْ لِوَاذًا فَلْيَحْذَرِ الَّذِينَ يُخَالِفُونَ عَنْ أَمْرِهِ أَنْ تُصِيبَهُمْ فِتْنَةٌ أَوْ يُصِيبَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ}. [النور: 63]

في هذه الآية بيانٌ لفضل سيدنا رسول الله ﷺ على سائر البرية، وفيها نهيٌ من الله للمسلمين عن مخاطبته ﷺ كما يخاطب بعضهم بعضًا؛ بل عليهم أن يعظّموه ويوقروه، ولا يدعونه باسمه مجرَّدًا، بل يقولوا: يا رسول الله، يا نبي الله، في لين وتواضع وخفض صوت.


كلمات دالة:

رجاء الدخول أو التسجيل لإضافة تعليق.