مقالات

25 نوفمبر, 2022

بحضور محافظ شمال سيناء.. سلسة ندوات دعوية لعلماء مركز الأزهر العالمي للفتوى الإلكترونية مع أهالي سيناء.

الأزهر العالمي للفتوى: حب الوطن والانتماء إليه من القيم النبيلة التي رسخها الإسلام ونبي الإسلام.

الأفكار المتطرفة تعرقل مسيرة التنمية وتزعزع أمن الأوطان واستقرارها.

الأسرة عامل أساسي في تربية الأبناء على المبادئ والقيم الأخلاقية السليمة.

المشاركة الفعالة والحوار بين الزوج والزوجة يحفظ كيان الأسرة واستقرارها 🔻

عقد علماء الأزهر الشريف الموفدين إلى محافظة شمال سيناء في إطار توجيهات فضيلة الإمام الأكبر أ.د أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف، سلسة من الندوات الدعوية والثقافية لأهالي سيناء، وذلك بحضور اللواء دكتور محمد عبد الفضيل شوشة، محافظ شمال سيناء، والدكتور أسامة الحديدي، المدير التنفيذي لمركز الأزهر العالمي للفتوى الإلكترونية، ولفيف من أهالي سيناء، شملت قرية الخروبة بالشيخ زويد، وجمعية حقوق المرأة السيناوية، ومركز شباب عاطف السادات بمدينة العريش، وبئر العبد، وسالم الهرش، والقاطية، وغيرها من مراكز وقرى شمال سيناء.

وخلال حديثهم بالندوات ناقش أعضاء مركز الأزهر العالمي للفتوى، أبرز القضايا والمشكلات المجتمعية التي تمس الواقع الحقيقي لأبناء المجتمع السيناوي، وطرق معالجتها بمفاهيم الدين الصحيحة، فضلًا عن توعية أهالي سيناء بأهمية التماسك المجتمعي ودوره الفعال في الحفاظ على الوطن واستقراره، وحثهم على العمل والإنتاج والنهوض بالمجتمع الذي يعيشون فيه، وتحذيرهم من مخاطر الأفكار المتطرفة، التي تمثل تحديًا كبيرا، يعرقل مسيرة التنمية ويزعزع أمن الأوطان واستقرارها.

وركز علماء مركز الأزهر العالمي للفتوى الإلكترونية، خلال حديثهم مع أهالي شيناء على بيان مسؤولية الإنسان، واستشعار المسؤولية نحو الأسرة والمجتمع والوطن، والتأكيد على أهمية بناء الشخصية التي تتحمل المسؤولية المجتمعية، وتدرك معاني حب الوطن الانتماء إليه، مؤكدين أن حب الوطن والانتماء إليه من القيم النبيلة التي رسخها الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم، عندما أمره المولى -عز وجل- بالهجرة من مكة إلى المدينة، حيث قال صلى الله عليه وسلم في حب وطنه: «واللَّهِ إنَّكِ لخيرُ أرضِ اللَّهِ، وأحبُّ أرضِ اللَّهِ إلى اللَّهِ، ولولا أنِّي أُخرِجتُ منكِ ما خرجتُ».

كما تناول علماء الأزهر خلال الندوات عددّا من المحاور المهمة التى تبين أهمية الأسرة وأسس الحفاظ عليها، وحمايتها من التفكك، والحد من أسباب الطلاق، موضحين أن الأسرة عامل أساسي في تربية الأبناء على المبادئ والقيم الأخلاقية السليمة، التي تسهم في بناء جيل قادر على تحمل المسئولية ومواجهة صعوبات الحياة، مؤكدين أهمية المشاركة الفعالة والحوار بين الزوج والزوجة لمواجهة المشكلات الأسرية، ووضع الحلول المناسبة لها، للحفاظ على كيان الأسرة واستقرارها، كونها أساس بناء المجتمعات.


كلمات دالة:

رجاء الدخول أو التسجيل لإضافة تعليق.