مقالات

26 نوفمبر, 2022

مركز الأزهر العالمي للفتوى الإلكترونية يختتم جولاته بمدينة العريش.

أعضاء "الأزهر العالمي للفتوى الإلكترونية": الأزهر لا يدخر جهدًا في تعزيز الوعي الديني والثقافي والمعرفي وتصحيح المفاهيم لدى الشباب.

شباب الأمة هم عمادها وسر نهضتها وبناة حضارتها.

الأخلاق الحميدة تحقق للمجتمعات رفعتها وتقدمها.

الانحرافات السلوكية والفكرية تهدد أمن المجتمع واستقراره🔻

واصل وفد أعضاء مركز الأزهر العالمي للفتوى الإلكترونية إلى محافظة شمال سيناء سلسلة ندواتهم الدعوية والتثقيفية، بجامعة العريش، ومراكز الشباب والأندية بالمدينة، وذلك في إطار دور الأزهر الشريف وعلمائه في رفع الوعي المعرفي والثقافي والديني للشباب فيما يتعلق بالقضايا المجتمعية المعاصرة، ومواجهة الانحرافات السلوكية والفكرية، التي تهدد أمن المجتمع واستقراره،شملت هذه اللقاءات أندية ومراكز شباب شمال سيناء، وعدد من الكليات بالجامعة وهي: (الآداب - والتربية - والتجارة - والزراعة - والعلوم - والاستزراع السمكي - والطب البيطري - والطب - والتربية الرياضية - والاقتصاد المنزلي) وكذلك مراكز شباب: ( المدينة "الساحة الشعبية"- المساعيد - َوالكوثر بالشيخ زويد- وبئر العبد - وقاطية- والخربة- وسالم الهرش - والحسنة - والسلام - و ٦ أكتوبر- وعاطف السادات) وكذلك جمعية حقوق المرأة السيناوية، ومجمع إعلام العريش وإذاعة شمال سيناء، ووحدة تكافؤ الفرص، والمجلس القومي للمرأة، والمجلس القومي للسكان، وجمعية رعاية الطلبة، ونادي السعادة، وقرية الخروبة بالشيخ زويّد، وكذلك لقاء مع ذوي الهمم.

كما أدى أعضاء المركز خطب الجمعة في عدد من مساجد شمال سيناء (مسجد المالح - مسجد تحفيظ القرآن - مسجد النصر - مسجد الرفاعي - مسجد القرمان).

وخلال حديثهم مع المواطنين بصفة عامة وطلاب الجامعة والشباب بصفة خاصة أكد أعضاء مركز الفتوى أهمية القيم والأخلاق الحميدة في بناء المجتمعات، وتحقيق رفعتها وتقدمها، مطالبين الشباب ببذل المزيد من الجهد والإخلاص في تحصيل العلم النافع الذي يقوم ببناء أجيال مخلصة لمصرنا الحبيبة، قادرة على تحمل المسؤولية، بما يرسم مستقبل مشرق لهذا الوطن، مؤكدين ضرورة أن يتحرى الشباب الدقة خلال تلقي العلم والمعرفة، وأن يكونوا على بصر وبصيرة بتعاليم دينهم وأحكامه الشرعية، ليصبحوا جيلًا نافعًا لوطنهم، وسببًا في تقدمه وصناعة نهضته.

وأكد أعضاء مركز الأزهر للفتوى الإلكترونية، أن الأزهر لا يدخر جهدًا في تعزيز الوعي الديني والثقافي والمعرفي في نفوس الشباب، وتصحيح المفاهيم لديهم باعتبارهم عماد الأمّة وسر نهضتها، من خلال منهجه الوسطي الذي يرسخ في نفوسهم قيم الولاء وحب الأوطان، والأخلاق الحميدة التي دعا إليها الدين الإسلامي الحنيف وتعاليمه السمحة؛ بما يسهم في تحصينهم وتنمية الوعي لديهم وحمايتهم من الاستقطاب والوقوع في براثن الأفكار المتطرفة.


كلمات دالة:

رجاء الدخول أو التسجيل لإضافة تعليق.