أحوال شخصية و مواريث

23 مارس, 2020

أين تُصلَّى صلوات الجَنَائز في ظلِّ غلق المساجد في هذه الآونة؟

الحمد لله، والصَّلاة والسَّلام على سيدنا رسول الله وعلى آله وصحبه ومن ولاه، وبعد..

فلا يُشترط لصحّة صلاة الجنازة إقامتها في المسجد، وتصحّ صلاتُها في أي موضع من الأرض طاهر؛ لعموم قول سيدنا رسول الله ﷺ: «وجُعِلَتْ لي الأرضُ مسجدًا وطَهورًا، فأيُّما رجلٍ من أُمَّتي أدرَكَتْه الصلاةُ فلْيُصلِّ» [صحيح البخاري].

بل رأى عامَّة الفقهاء أن الأصل في صلاة الجنائز أن تقام في مُصلياتٍ خارج المساجد، ومن ذلك قول الإمام السندي في صلاة الجنازة: «نعم، ينبغي أن يكون الأفضل خارج المسجد بناء على الغالب أنه ﷺ كان يصلي خارج المسجد..» [حاشية السندي على ابن ماجه (3/298)]

وإن كان كلا الأمرين جائز؛ فقد بوَّب الإمام البخاري في صحيحه (باب الصلاة على الجنائز بالمُصلَّى والمسجد)؛ مما يدل على جواز الأمرين عنده، كغيره من الفقهاء الذين رأوا جواز صلاة الجنائز في المساجد بغير كراهة، وهم كُثْر.

وعليه، وفي ظلِّ ما تشهده البلاد من إغلاق المساجد منعًا من انتشار فيروس كورونا المستجد (كوفيد 19)؛ فتجوز صلاة الجنائز في المُصليات خارج المساجد، وفي الخلاء، وعلى المقابر، كما تصح صلاة المصلين مع وجود مسافات بينهم؛ تحرُّزًا من انتشار الفيروس.. والله تعالى أعلم.

وصلَّى الله وسلَّمَ وبارك على سيدنا ومولانا محمد، والحمد لله ربِّ العالمين.

#الفتاوى_الإلكترونية | #وقاية | #كورونا


كلمات دالة:

رجاء الدخول أو التسجيل لإضافة تعليق.