العبادات

14 يونيو, 2021

فقه الأولويات والموازنات

قد يقف الإنسان حائرًا أمام اختيار تتداخل فيه وجوه الخير والشر والمصلحة والمفسدة، ولا يدري ماذا يفعل؟!

لذا كان من بين ما اهتمت به الشريعة لتحقيق مصالح الفرد والمجتمع ودرء المفاسد عنهما؛ وضعها قواعد «فقه الأولويات، والموازنات بين المصالح والمفاسد» الذي يرتب المصالح، ويرجح بينها، ويقدم الأَولى فالأَولى، ويوازن بين المصالح والمفاسد بما يدفع المفسدة، وإن اقتضى دفعها تفويت المصلحة، أو اقتضى تحمُّلَ مفسدة أقل لدفع مفسدة أعلى، أو ارتكاب ضرر أخف لدفع ضرر أكبر، ونحو ذلك من قواعد هذا الفقه الإسلامي العظيم، وكل هذا وفق منهج متكامل وآليات معتبرة ومنتظمة يحسنها أهل الاختصاص والاستنباط من الفقهاء الربانيين.

#الفتوى_الإلكترونية | #فقهيات


كلمات دالة:

رجاء الدخول أو التسجيل لإضافة تعليق.