| 18 أغسطس 2022 م

الإمام الأكبر يعلن عن مبادرة لتشكيل هيئة لتحقيق المصالحة في نزاعات العالم العربي والإسلامي

  • | الأربعاء, 31 ديسمبر, 2014
الإمام الأكبر يعلن عن مبادرة لتشكيل هيئة لتحقيق المصالحة في نزاعات العالم العربي والإسلامي

أنبــاء الأزهر
الإمام الأكبر يعلن عن مبادرة لتشكيل هيئة إصلاحية لتحقيق المصالحة في نزاعات العالم العربي والإسلامي
أعلن فضيلة الإمام الأكبر أ.د/ أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، خلال كلمته الافتتاحية، في الاجتماع  الرابع والعشرين للهيئة التأسيسية للمجلس الإسلامي العالمي للدعوة والإغاثة - عن مبادرة تكوين هيئة إصلاحية مكونة من مجموعة من أعضاء المجلس؛ لتحقيق المصالحة بين أطراف النزاع في العالم العربي والإسلامي، لتقوم هذه الهيئة الإصلاحية بالاجتماع مع العلماء والمفتين والمراجع بل مع المتطرفين أنفسهم إن كان في هدايتهم أمل، مؤكدًا أن هذه الفكرة لاقت استحسان أعضاء المجلس وثناءهم.
وأضاف فضيلته أن هدف المجلس هو تقديم النصرة والعون لمن يستغيث به من الفقراء والمحتاجين، مشددًا على أن سيدنا محمدًا ﷺ هو رائدنا في هذا العمل الإنساني الإغاثي، وأن هذه الصفات التي تحلى بها رسول الله هي صفات إنسانية، وقد تحلى بها ﷺ قبل نزول الرسالة النبوية عليه، وسرعان ما تحولت هذه الصفات إلى مبادئ إسلامية رسخها رسول الله ﷺ بقوله: (مَنْ فَرَّجَ عن مؤمنٍ كُرْبَةً مِنْ كُرَبِ الدُّنْيَا فَرَّجَ اللَّه عَنْهُ كُرْبَةً مِنْ كُرَبِ يَوْمِ الْقِيَامَةِ) وقوله: (مَنْ ستَر مُسلمًا سترَه الله يوم القيامة)، وغير ذلك من الأحاديثِ التي ترسِّخ للعمل الإنساني الإغاثي.
وأشار فضيلة الإمام الأكبر إلى الارتباط الوثيق بين العمل الدعوي والعمل الإغاثي ، مؤكداً أن هذا معنى الحديث الشريف: (تغيثوا الملهوفَ، وتهدوا الضّالَّ)، فليس صدفة أن يجمع هذا المجلس في عمله بين الإغاثة والدعوة، وقال: إن هذا يُلقي على عاتق المجلس واجب تصحيح المفاهيم التي حُرِّفَت عن معانيها الصحيحة، وكانت من أقوى الأسباب التي جلبت على المسلمين كوارث الحروب والنزاعات، وذلك مثل مفاهيم الخلافة والجاهلية والكفر والإيمان والولاء والبراء وغير ذلك من المفاهيم التي حُرِّفَتْ عن معناها الصحيح.
وأوضح فضيلته أن علينا أن نستعد لهذا العبء الثقيل والواجب الشرعي الذي أراه ضيقاً، وليس واسعًا، وأن نبذل جهدنا في إعانة الأرامل واليتامى والمحتاجين، مع تبصير الناس وبيان المفاهيم وتصحيحها.
الجدير بالذكر  أن أشاد المشير عبدالرحمن سوار الذهب، الرئيس السوداني الأسبق، ونائب رئيس المجلس الإسلامي العالمي للدعوة والإغاثة - أشاد بمبادرة فضيلة الإمام الأكبر أ.د/ أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف؛ لتشكيل هيئة إصلاحية مكونة من أعضاء المجلس لحل النزاعات في العالم العربي والإسلامي، وقال: إنها لم تكن مفاجأة أن يُوَجِّه فضيلته بتكوين هذه الهيئة للتحرك لإيقاف الحروب والمجازر التي تجاوزت حصيلتها مئات الآلاف من القتلى والمشردين، وأشار إلى أن جميع أعضاء المجلس تقبلوا هذه المبادرة بترحاب عميق.
وقال سوار الذهب: إن اجتماع المجلس يجيء في ظروف أقل ما توصف به أنها مأساوية، حيث تشهد الأمة العربية والإسلامية أحداثاً لم تشهدها على مر التاريخ، مما يوجب على أعضاء المجلس أن يقوموا بمهام جادة للنهوض بمسئولياتهم تجاه أمتهم العربية والإسلامية.
وأضاف الذهب أن المجلس له تاريخ من النجاحات في إيقاف الحروب ونشر السلام، مشيرًا إلى دوره في إيقاف الحرب التي كادت تشتعل بين موريتانيا والسنغال حيث أرسل المجلس حينها وفدًا اجتمع فيه برئيسي البلدين، واستطاع أن يوقف الحرب التي ظهرت بوادرها بين الدولتين الجارتين، مؤكدا أن المجلس كان دائما له دور بارز أيضًا في حماية الأقليات المسلمة المعتدى عليها في أنحاء العالم، وهو عازم على العمل الجاد لإيقاف الحروب والنزاعات المشتعلة في العالمين العربي والإسلامي، وأن المجلس سوف ينطلق لتحقيق ذلك من خلال مبادرة فضيلة الإمام الأكبر لتشكيل الهيئة الإصلاحية لحل هذه النزاعات .
‎منظمة اﻹيسيسكو تشيد ببيان اﻷزهر العالمي
رحبت المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة "إيسيسكو" ببيان الأزهر العالمى الصادر عن المؤتمر الدولى الذى دعا إليه الأزهر الشريف، وشاركت فيه الإيسيسكو، واختتم أعماله أمس فى القاهرة.
ودعت الإيسيسكو إلى تفعيل بيان الأزهر العالمى فى واقع المسلمين من خلال مبادرات عملية يقوم بها الأزهر الشريف والمنظمات والمؤسسات الدينية ذات الاهتمام بهذه القضايا لمحاربة تيارات التطرف والغلو والنزعات الإرهابية. وأكدت الإيسيسكو استعدادها الكامل للإسهام فى هذه الجهود فى نطاق اختصاصاتها وبكـلِّ إمكاناتها.
وناشدت الإيسيسكو دول العالم الإسلامى كافة، التعاونَ مع الأزهر الشريف فى تفعيل الدعوة التى وجهها المؤتمر لعقد مؤتمر حوارىّ عالمى للتعاون على صناعة السلام وإشاعة العدل فى إطار احترام التعدد العقدى والمذهبى، والاختلاف العرقى والعمل بجد وإخلاص على إطفـاء الحرائق المتعمدة بدلا من إذكائها.
‎الإمام الأكبر يلتقي القيادات التعليمية
 والدعوية بالأزهر الشريف
التقى فضيلة الإمام الأكبر أ.د/ أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، القيادات التعليمية والدعوية بالأزهر الشريف بمختلف قطاعاته للوقوف على مدى تنفيذ ومتابعة خطة الأزهر لتطوير التعليم والدعوة والإفتاء.
وتناول الاجتماع سبل الارتقاء بالوعَّاظ وتحسين مستواهم،كما كلَّف فضيلتُه بتكثيف القوافل الدعوية الأزهرية على مستوى الجمهورية، كما تم الاتفاق على تنفيذ برنامج تواصل وتناصح بين كافة أعضاء هيئة التدريس بجامعة الأزهر، وخاصَّة المتخصصين في العلوم الشرعية والعقيدة بجميع كليات جامعة الأزهر على مستوى الجمهورية وإعداد برنامج تثقيفي وتوعوي كامل للطلاب في إجازة نصف العام، هذا بالإضافة إلى الاهتمام بطلاب وطالبات المعاهد الأزهرية وتنظيم ندوات تثقيفية لهم لتحصينهم ضد الأفكار التي لا تتناسب ومنهج الأزهر.
‎وكيل الأزهر.. التوسع في إنشاء الكتاتيب بالقرى والمراكز
قام فضيلة الدكتور عباس شومان وكيل الأزهر بزيارة لمعهدي السلام بشطورة ومعهد علي بن أبى طالب النموذجي بسوهاج حيث تابع الدراسة بالمعهدين ،وقام بإجراء حوار مع الطلاب والمدرسين بالمعهدين اطمأن منه على سير الدراسة.
وفي تصريحات صحفية عقب الزيارة أكد وكيل الأزهر أن الفترة المقبلة ستشهد التوسع في إنشاء الكتاتيب بالقرى والمراكز التابعة للأزهر الشريف ،وذلك إيمانا من الأزهر بأهمية الدور الذي تقوم به الكتاتيب في تحفيظ القرآن الكريم الذي هو أحد أهم الأسس والركائز التي يقوم بها الأزهر،مشيرا إلى أنه سيتم اختيار الكوادر المدربة لتحفيظ كتاب الله،وبالمتابعة على أرض الواقع .
‎وفد رابطة خريجي الأزهر في تايلاند يشارك معهد المجلس الديني احتفاله السنوي ويبحث سبل التعاون
في إطار حرص الأزهر الشريف والرابطة العالمية لخريجي الأزهر برئاسة فضيلة الإمام الأكبر الأستاذ الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، على التواصل مع فروع الرابطة بالخارج يزور حاليًا وفدٌ رفيع المستوى دولة تايلاند، للمشاركة فى احتفال فرع الرابطة السنوي بتايلاند، يضم الدكتور محمد مهنا مستشار شيخ الأزهر، وأسامة ياسين نائب رئيس مجلس إدارة الرابطة، حيث كان في استقبال الوفد القنصل شريف منصور نائب سفير مصر بتايلاند وكبار القيادات الإسلامية في تايلاند، والشيخ فيصل ليوان رئيس الفرع، والشيخ عبد الملك عبد الحميد رئيس م?لس المعهد الديني وأعضاء البعثة الأزهرية ببانكوك.
وحضر وفد الأزهر الاحتفال السنوى لمعهد المجلس الديني بتايلاند بحضور قائد القوات البرية وسكرتير وزير قائد القوات البرية، والإمام غازيوان بو رئيس جمعية خريجي الجامعات والمعاهد للدول العربية، ومحمد مألوم عضو البرلمان التايلاندي.
كما زار وفد الرابطة عددًا من المدارس الإسلامية بتايلاند، وتم بحث سبل التعاون مع الأزهر، كما عقد جلسة مع وفد مجلس شيخ الإسلام في تايلاند.

طباعة
كلمات دالة:
Rate this article:
1.0

الأكثر اطلاعا خلال شهر

التشكيك في مصادر الأحكام جريمة مكتملة الأركان

التشكيك في مصادر الأحكام جريمة مكتملة الأركان

 أ.د/ عباس شومان وكيل الأزهر الشريف سابقًا

أثر فقه المقاصد في ضبط الخطاب الدعوي المعاصر وحمايته من الانحراف

أثر فقه المقاصد في ضبط الخطاب الدعوي المعاصر وحمايته من الانحراف

 أ.د/ محمد عباس عبد الرحمن المغني

الحج وبناء النموذج الأخلاقي

الحج وبناء النموذج الأخلاقي

 أ.د. محمد عبد الرحمن الضويني - وكيل...

تفسير سورة (آل عمران)

تفسير سورة (آل عمران)

 الإمام/ محمد عبده

الإعجاز القرآني في حذف حروف المعاني و المباني

الإعجاز القرآني في حذف حروف المعاني و المباني

 أ.د/ عبد الله سرحان- عميد كلية الدراسات...

الإعجاز في معترك الأقران للسيوطي

الإعجاز في معترك الأقران للسيوطي

 أ.د/ محمد محمد أبو موسى عضو هيئة كبار العلماء

المسابقة الرمضانية لمجلة الأزهر

المسابقة الرمضانية لمجلة الأزهر

 إعداد طارق الأشهب

دعوة لتيسير الزواج

دعوة لتيسير الزواج

 أ.د/ عباس شومان وكيل الأزهر الشريف سابقًا

خطبة الوداع من أعظم الوثائق الإنسانية

خطبة الوداع من أعظم الوثائق الإنسانية

 د. سليمان جادو شعيب

علوم الحضارة الإسلامية

علوم الحضارة الإسلامية

 أ.د/ أحمد فؤاد باشا عميد كلية العلوم...

من وسائل توثيق الدين

من وسائل توثيق الدين

 أ.د/ عبد الفتاح العواري عميد كلية أصول...

أنباء الأزهر

أنباء الأزهر

 إعداد: قمر الدعبوسي

1234

بحث حسب التاريخ

العدد الحالي

فهرس العدد

من أغلفة المجلة

حقوق الملكية 2022 مجلة الأزهر - الأزهر الشريف
تصميم وإدارة: بوابة الأزهر الإلكترونية | Azhar.eg