| 18 أغسطس 2022 م

الأمثال فى القرآن (3) أوهـــن البيــــوت

  • | الأربعاء, 31 ديسمبر, 2014
الأمثال فى القرآن (3) أوهـــن البيــــوت

القصة والأمثال فى القرآن الكريم
الأمثال فى القرآن(3)
أوهـــن البيــــوت

قال تعالى: مَثَلُ الَّذِينَ اتَّخَذُوا مِن دُونِ اللَّهِ أَوْلِيَاء كَمَثَلِ الْعَنكَبُوتِ اتَّخَذَتْ بَيْتًا وَإِنَّ أَوْهَنَ الْبُيُوتِ لَبَيْتُ الْعَنكَبُوتِ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ
(العنكبوت: 41)
• س: ما موقع هذا المثل مما تقدمه فى السياق؟
• • جـ: ورد هذا المثل الذى بسببه سميت سورة العنكبوت عقب حديث القرآن الكريم عما صار إليه العتاة والبغاة والكفرة والملحدون فى العصور السابقة حفزًا لهمم المؤمنين أن يصبروا ويصابروا ويرابطوا ويستمسكوا بالحق الذى سيؤول إليه الأمر لا محالة إن عاجلاً وإن آجلاً، فهذا هو شأنه: كَذَلِكَ يَضْرِبُ اللّهُ الْحَقَّ وَالْبَاطِلَ فَأَمَّا الزَّبَدُ فَيَذْهَبُ جُفَاء وَأَمَّا مَا يَنفَعُ النَّاسَ فَيَمْكُثُ فِي الأَرْضِ كَذَلِكَ يَضْرِبُ اللّهُ الأَمْثَالَ

(الرعد: 17)
شريطة أن يصمد أهل الحق بقوة إيمانهم وصلابة عزيمتهم، لقد تحدثت الآيات عن مصرع قوم نوح بالطوفان، وعن مصرع قوم لوط بحجارة من سجيل منضود، وعن مصرع قوم شعيب بالرجفة التى جعلتهم فى دارهم جاثمين، وعن مصرع عاد بالريح العاتية، وثمود بالطاغية، وقارون بالخسف، وفرعون وقوم نوح بالغرق. والمنتقم فى كل الحالات هو مالك القوى والقدر، والسبب فى كل هلاك عصيان القوم واستعلاؤهم على شرع الله وتهديدهم الدعاة إلى الله، وفى ذلك من التأنيس لأصحاب الحق والتشجيع على الصمود والتصدى للكفر والشرك والفساد ما يجعلهم مطمئنين للعاقبة، فهى إما هداية المدعوين فيأخذ الداعون أجرهم مضاعفًا ــ فلأن يهدى الله بك رجلاً واحدًا خير لك من الدنيا وما فيها ــ وإما انتقام وإهلاك للطغاة فينجو الدعاة الصادقون من عذاب الله كما وعد الحق سبحانه وتعالى حين قال فَلَمَّا نَسُواْ مَا ذُكِّرُواْ بِهِ أَنجَيْنَا الَّذِينَ يَنْهَوْنَ عَنِ السُّوءِ وَأَخَذْنَا الَّذِينَ ظَلَمُواْ بِعَذَابٍ بَئِيسٍ بِمَا كَانُواْ يَفْسُقُونَ                                              (الأعراف: 165)
• س: فى هذه الآية ما المشبه والمشبه به ووجه الشبه؟
• • جـ: فى هذا المثل يصور القرآن الكريم لنا تفاهة ما يعتمد عليه الكفر وأهله، وهو ما يرتكنون عليه، وضعف ما يتمسكون به ظنًا منهم أنهم فى مأمن من الهلاك بسبب قوتهم أو قوة من يساندونهم من دون الله.
فالمشبه فى الآية الكريمة هم أولئك الذين يعتزون بقوتهم ويعتمدون على غير القوة الحقيقية وهى قوة الله الغالبة، فاتخذوا من دونه أولياء يحبونهم ويتقربون إليهم طمعًا فى نفعهم، ورجاء فى دفع الضرر عنهم سواء كان هؤلاء الأولياء من البشر أم من الحجر أم من الجن أم من الكواكب والأفلاك.
والمشبه به فى الآية الكريمة هى تلك الحشرة الضعيفة الواهنة حشرة العنكبوت، فهى لإحساسها بالضعف عن المقاومة لعوامل الفساد تجتهد فى نسج شبكة من الخيوط تفرزها الأنثى وتصنع منها صندوقًا تظن أنه يحميها وأولادها، ولا تدرك أن هذه الخيوط من الوهن مما يجعل أى طفل يستطيع أن يهدم شبكتها بلمسة خفيفة من يده، وفى تعبير القرآن الكريم عمن يتخذ بيت العنكبوت بأنه الأنثى إعجاز لم يكتشفه العلم الحديث إلا أخيرًا، ذلك أن كلمة العنكبوت تصلح للذكر والأنثى، ولكن الآية الكريمة تصرح بأن بناء البيت موكول إلى الأنثى فقال: كَمَثَلِ الْعَنكَبُوتِ اتَّخَذَتْ بَيْتًا.
وأما وجه الشبه بين الطرفين فهو الاحتماء بما لا يغنى ولا يفيد، ذلك أن كل القوى المنتشرة فى هذا الكون ظاهرها وخفيها سواء كانت مستندة إلى العلم أم إلى المال أم إلى الجن أم إلى الريح.. كل هذه القوى وأمثالها تستمد قوتها من القدير الذى يمنح ويمنع ويبسط ويقدر، فإذا شاء سلبها كل خصائصها فى لمحة عين.. وفى واقعنا المعيش نرى أن من يملك قرار التعيين يملك قرار الفصل، ولله المثل الأعلى، فلا قوة فى الحقيقة إلا لله، ومهما بدا المعاندون فى صور من القوة مخيفة ومرعبة فما هى إلا خيوط العنكبوت توهم الرائى صلابتها بتأرجحها مع الريح دون أن تتقطع، مع أن الآية الكريمة تصفع هؤلاء بقولها: أَوْهَنَ الْبُيُوتِ لَبَيْتُ الْعَنكَبُوتِ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ حقيقة أوضاعهم إزاء قوة الله وقدرته الغلابة لخضعوا لشرعه، وأطاعوا رسله، لكن الله سبحانه وتعالى محيط بالكون كله يعلم عما يعبدونه ما لا يعلمه سواه، وعبادتهم إياهم لا تغنى عنهم شيئًا، فلا معبود بحق سوى الله، قوته وحدها هى القوة، وحمايته هى الحماية، وما عداها واهن هزيل مهما علا واستطال، ومهما ملك من وسائل البطش والطغيان.. هو العزيز الحكيم، وغيره الذليل المهين، وذلك درس لا يعقله إلا العالمون العاقلون بذكائهم ونفاذ بصيرتهم ووعيهم بالحقائق مجردة عن الأهواء والشهوات والعواطف والانفعالات: وَتِلْكَ الْأَمْثَالُ نَضْرِبُهَا لِلنَّاسِ وَمَا يَعْقِلُهَا إِلَّا الْعَالِمُونَ
(العنكبوت: 43)
• س: نلحظ فى أمثال القرآن الكريم التشبيه بحيوانات تافهة كالبعوض والذباب والعنكبوت، فما السر فى ذلك؟
• • جـ:  لقد وقف كفار قريش أمام ضرب الله الأمثال بالبعوضة والذباب والعنكبوت والكلاب والحمير موقف السخرية والتهكم ولم يعقلوا المعنى الكبير من وراء هذه الأمثال، ومن هنا رد عليهم المولى سبحانه وتعالى فقال: إِنَّ اللَّهَ لاَ يَسْتَحْيِي أَن يَضْرِبَ مَثَلاً مَّا بَعُوضَةً فَمَا فَوْقَهَا فَأَمَّا الَّذِينَ آمَنُواْ فَيَعْلَمُونَ أَنَّهُ الْحَقُّ مِن رَّبِّهِمْ وَأَمَّا الَّذِينَ كَفَرُواْ فَيَقُولُونَ مَاذَا أَرَادَ اللَّهُ بِهَذَا مَثَلاً يُضِلُّ بِهِ كَثِيراً وَيَهْدِي بِهِ كَثِيراً وَمَا يُضِلُّ بِهِ إِلاَّ الْفَاسِقِينَ  (البقرة: 26)
إن الفيصل هو إدراك سر الله فى هذه المخلوقات، فالروح التى بثها الله فى البعوض معجزة لا تقل عن معجزة الإحياء والإماتة، وخصائص تلك الأحياء هى مدار التمثيل والعبرة والاتعاظ.
نسأل الله العلى القدير أن يمنحنا البصيرة لإدراك سر الأمثال القرآنية، حتى يتم النفع بها.
(يتبع)

طباعة
كلمات دالة:
Rate this article:
3.4

الأكثر اطلاعا خلال شهر

التشكيك في مصادر الأحكام جريمة مكتملة الأركان

التشكيك في مصادر الأحكام جريمة مكتملة الأركان

 أ.د/ عباس شومان وكيل الأزهر الشريف سابقًا

أثر فقه المقاصد في ضبط الخطاب الدعوي المعاصر وحمايته من الانحراف

أثر فقه المقاصد في ضبط الخطاب الدعوي المعاصر وحمايته من الانحراف

 أ.د/ محمد عباس عبد الرحمن المغني

الحج وبناء النموذج الأخلاقي

الحج وبناء النموذج الأخلاقي

 أ.د. محمد عبد الرحمن الضويني - وكيل...

تفسير سورة (آل عمران)

تفسير سورة (آل عمران)

 الإمام/ محمد عبده

الإعجاز القرآني في حذف حروف المعاني و المباني

الإعجاز القرآني في حذف حروف المعاني و المباني

 أ.د/ عبد الله سرحان- عميد كلية الدراسات...

الإعجاز في معترك الأقران للسيوطي

الإعجاز في معترك الأقران للسيوطي

 أ.د/ محمد محمد أبو موسى عضو هيئة كبار العلماء

المسابقة الرمضانية لمجلة الأزهر

المسابقة الرمضانية لمجلة الأزهر

 إعداد طارق الأشهب

دعوة لتيسير الزواج

دعوة لتيسير الزواج

 أ.د/ عباس شومان وكيل الأزهر الشريف سابقًا

خطبة الوداع من أعظم الوثائق الإنسانية

خطبة الوداع من أعظم الوثائق الإنسانية

 د. سليمان جادو شعيب

علوم الحضارة الإسلامية

علوم الحضارة الإسلامية

 أ.د/ أحمد فؤاد باشا عميد كلية العلوم...

من وسائل توثيق الدين

من وسائل توثيق الدين

 أ.د/ عبد الفتاح العواري عميد كلية أصول...

أنباء الأزهر

أنباء الأزهر

 إعداد: قمر الدعبوسي

1234

بحث حسب التاريخ

العدد الحالي

فهرس العدد

من أغلفة المجلة

حقوق الملكية 2022 مجلة الأزهر - الأزهر الشريف
تصميم وإدارة: بوابة الأزهر الإلكترونية | Azhar.eg