13 نوفمبر, 2016

تنسيقية "الحوار بين الأزهر والفاتيكان" تبحث الإعداد لندوة تناقش المشكلات الإنسانية في العالم المعاصر

تنسيقية "الحوار بين الأزهر والفاتيكان" تبحث الإعداد لندوة تناقش المشكلات الإنسانية في العالم المعاصر

عقدت اللجنة التنسيقية لمركز الحوار في الأزهر الشريف والمجلس البابوي للحوار بين الأديان "الفاتيكان" لقاءً بمشيخة الأزهر، شارك فيه د.محيي الدين عفيفي، الأمين العام لمجمع البحوث الإسلامية، والمونسنيور د. خالد عكشة لمناقشة صيغة الاتفاق الجديد بين الطرفين والتجهيز للندوة المزمع عقدها في فبراير القادم.

ناقش اللقاء بعض المحاور المتعلقة بالندوة المقبلة والتي من المقرر أن تتعرض للإرهاب والعنف باسم الدين، وعددًا من المشكلات الإنسانية في عالمنا المعاصر.

يأتي الاتفاق على اللقاء القادم انطلاقًا من قناعة اللجنة بضرورة الاهتمام بأحوال الناس والحاجة إلى البحث عن حلول لمشكلاتهم تنطلق من التراث الديني ومن القيم المشتركة بين الإسلام والمسيحية، ومن المتوقع أن تناقش الندوة القادمة أيضًا عددًا من الموضوعات المهمة كالتطرف والعنف والفقر وانتشار الأمية وغيرها من الأمور التي أثرت سلبًا على حياة الشعوب بما يستعيد أدورانا كقادة دينيين مجددًا.

وتهدف هذه اللقاءات في المقام الأول إلى نشر الاحترام المتبادل بين الأديان والثقافات المختلفة، والتعاون فيما بينها في ترسيخ معاني التسامح والسلام بين الشعوب وبعضها البعض.

عدد المشاهدة (961)/التعليقات (0)

كلمات دالة: