06 نوفمبر, 2015

انطلاق قافلة دعوية لـ "البحوث الإسلامية" بمحافظة أسيوط

انطلاق قافلة دعوية لـ "البحوث الإسلامية" بمحافظة أسيوط

قال د. محيي الدين عفيفي الأمين العام لمجمع البحوث الإسلامية إنه في إطار جهود المجمع في التوعية والتوجيه وتنمية الوعي بأهمية المسؤولية الفردية والمجتمعية في هذه المرحلة الراهنة؛  انطلقت قوافل التوعية إلى محافظة أسيوط للتواصل مع جميع المواطنين في مواقعهم سواء في النوادي أو المدراس أو المساجد أو مراكز الشباب.

أضاف عفيفي أن المجمع يركز في هذه المرحلة على القضايا الراهنة التي يعيشها المواطن المصري والتي تتطلب استشعار المسؤولية كلٌ في موقعه؛ نظراً للتحديات التي تمر بها مصر والحاجة إلى العمل والإنتاج ونشر قيم التكافل والتعايش والتعاون بين الناس؛ ولذا فإن حوار وعاظ الأزهر مع المواطنين ومع شريحة الشباب سيتركز حول هذه الموضوعات لأنها تمس واقع الناس وتحتاج إلى بلورة عملية حتي يستطيع الإنسان أن يطبقها في حياته بعيداً عن الموضوعات التقليدية التي فقدت أثرها في المجتمع.

أوضح الأمين العام أن قافلة علماء الأزهر بدأت عملها أمس الخميس في محافظة أسيوط وتستمر حتي نهاية يوم السبت غدا؛ حيث ينتشر أعضاء القافلة من صباح الغد في المدارس والمعاهد بأسيوط لتوعية التلاميذ بأهمية الانتماء للوطن والمحافظة على الوقت وتحفيزهم على الاجتهاد في دروسهم وأهمية بر الوالدين واحترام المعلمين.

ومن جانبه قال فضيلة د. خلف عمار مدير عام منطقة الوعظ ورئيس لجنة الفتوي بأسيوط إن القافلة تقام تحت رعاية فضيلة الإمام الأكبر شيخ الأزهر الدكتور أحمد الطيب، وفضيلة الدكتور محي الدين عفيفي الأمين العام لمجمع البحوث الإسلامية موضحاً أن برنامج القافلة يشتمل على تواصل علماء ووعاظ الأزهر الشريف مع أهالي المحافظة، خاصة الشباب منهم وإجراء لقاءات حوارية معهم وتلقي أسئلتهم والإجابة عليها من خلال الندوات والمحاضرات العلمية والفنية الموجهة للمواطنين وخاصة شباب الخريجين لنشر الفكر الإسلامى الوسطى المعتدل الصحيح وتحذيرهم من مخاطر التطرف والانحراف الفكري الذي تعمل جماعات التكفير والعنف على ترويجه، منوهاً علي استهدافهم عقد هذه اللقاءات بمراكز الشباب ومدارس التربية والتعليم والمساجد، بالإضافة إلي قيام وعاظ الأزهر بالقافلة بإلقاء خطبة الجمعة بالمساجد المحددة خلال الزيارة .

 

جدير بالذكر أن أعمال المؤتمر تستمر ثلاثة أيام متواصلة، بداية من اليوم وحتى السبت المقبل ، وتأتي مكثفة وتركز علي إعمال الفكر والعقل والتفكير لأن الإسلام دين تسامح وسماحة ومحاربة التشدد والانعزال ومخالفة المجتمع ، وبكل تأكيد أن الأزهر والوعاظ قادرين على نشر الأفكار الوسطية وتجديد الخطاب الديني وتوصيله للمواطنين بالمساجد والأماكن المحددة للزيارة .

عدد المشاهدة (5750)/التعليقات (0)

كلمات دالة: