26 فبراير, 2020

الحلقـة الثالثـــــة من سلسلة مقالات حوار بين الأم وابنتها

الحلقـة الثالثـــــة من سلسلة مقالات حوار بين الأم وابنتها

جلست البنت في غرفتها تفكر فيما تعلمته من أمها، وتبحث عن مسائل تود معرفتها استعدادًا للجلسة القادمة، وفجأة طرقت الأم الباب؛ فقالت: سنواصل يا حبيبتي حديثنا الذي بدأناه _ولم نكمله _عن أحكام الطهارة.
  الحوار الذى دار بين الأم وابنتها:
الأم: اليوم نتعرف سويًا على أحكام جديدة تناسب المستجدات.  
البنت: أجل، يا أماه؟
الأم: ما الحكم إذا أتاكِ دم الحيض في شهر رمضان قبل الغروب بلحظة ؟
البنت: ياااه، قبل آذان المغرب بلحظة!! (وعلامات الدهشة بادية عليها).
الأم: إذا أتاكِ دم الحيض أثناء الصيام بطل صومك، ووجب عليك قضاء هذا اليوم؛ لأن الطهارة من دم الحيض شرط من شروط صحة الصوم.
و الدليل على ذلك، ما روى عن أبي سعيدٍ الخدري  قال: قال رسولُ الله ﷺ: "أليس إذا حاضَتِ المرأةُ لم تُصَلِّ ولم تَصُمْ....." رواه البخاري. 
معنى قول رسولنا ﷺ : أن دم الحيض يمنع من الصلاة والصوم، ومتى وجد دم الحيض في جزء من النهار بطل صوم ذلك اليوم، سواء وجد الحيض في أول النهار أم آخره.
البنت: فهمت، ولكن عندي سؤال آخر يا أمي.
الأم: أجل، تفضلي يا غاليتي.
البنت: ما الحكم لو رأيت شيئًا من دم الحيض بعد الغروب، ولم أعلم هل كان ذلك قبل الغروب أم بعده؟
الأم: تبسمت وقالت: ما شاء الله، ذكية يا أ روع بنت! 
انتبهي إلى ما أقول: إذا غلب على ظنك أنه قبل الغروب بطل صومك، ويلزمك قضاء ذلك اليوم؛ لأنك تيقنتي _غالبًا _ من خروج دم الحيض قبل الغروب، أما إذا غلب على ظنك أنه بعد الغروب صح صومك ولا يلزمك قضاء ذلك اليوم، عملاً بالقاعدة الفقهية " اليقين لا يزول بالشك".
أما لو ترددتِ وشككتِ؛ فالأصل صحة صومك حتى يدل دليل على عدم الصحة، عملاً بالقاعدة الفقهية "الأصل إضافة الحادث إلى أقرب أوقاته"؛ لأن وجود الحادث في الوقت الأقرب متيقن وفي الأبعد مشكوك، لذلك يحمل على الوقت الأقرب إلى الحال حتى يثبت الأبعد.
الأم: الآن هل لك سؤال آخر؟ 
البنت: لا، ليس عندي سؤال آخر، ليتني مثلك يا أمي، عندكِ لكل سؤال جواب!
الأم: جملكِ الله بالإيمان...... وللحديث بقية يا عزيزتي.
الأم: سوف نتناول في اللقاء القادم بمشيئة الله تعالى أحكام أخرى تخص المرأة المسلمة. 
إعداد: أسماء أحمد محمد حميدة 
 مجمع البحوث الإسلامية

عدد المشاهدة (259)/التعليقات (0)

كلمات دالة: