05 أغسطس, 2015

الموسم الثقافي لـ"مجمع البحوث" يناقش أزمة الدعوة الإسلامية

الموسم الثقافي لـ"مجمع البحوث" يناقش أزمة الدعوة الإسلامية
 

شهد الموسم الثقافي لمجمع البحوث الإسلامية الذي عُقد أمس بقاعة الأزهر للمؤتمرات في أسبوعه العاشر طرح قضية مهمة من قضايا الدعوة الإسلامية؛ حيث ألقي المحاضرة أ.د/ بكر زكي عوض – العميد السابق لكلية أصول الدين بالقاهرة؛ ودار اللقاء حول  المشهد الدعوي الآن وأنه يمر بأسوأ ظروفه وأحواله, لأننا ما زلنا حتي هذه اللحظة نعيش حالة من الصراع بين تيارات فكرية شتي تحاول أن تفرض أيديولوجيتها على الناس وتعمل على استغلال الدين وتوظيفه لخدمة أهدافها الخاصة من خلال التفسيرات والقراءات الخاطئة والمتعمدة للنصوص الشرعية؛ مما يستوجب بيان حقيقة تلك التيارات واتجاهاتها وتحذير الناس من أفكارها التي تعطي صورة غير حقيقية عن الإسلام.

 

وقال د.محيي الدين عفيفي الأمين العام لمجمع البحوث الإسلامية أن عقد هذا اللقاء يأتي في وقت يعاني فيه الخطاب الديني من أزمة حقيقية, بسبب التيارات والجماعات المتشددة التي تمارس الغلو والتكفير وتُصدّر ذلك على أنه دين؛ مما أدي إلى غياب قيم السماحة والتيسير والرحمة من حياة هؤلاء وانعكس ذلك سلباً على المجتمع؛ فاستُغل المال في استقطاب فئات من الشباب واستغلت الإمكانات في تحقيق عدد من الأهداف التي تسعي تلك التيارات إلى فرضها؛ وهو ما يجعلنا بحاجه إلى من يتعاملون مع الدعوة علي أنها رسالة وليس وظيفة، ويحتاج إلى ثقافة وسعة اطلاع بخلفيات ومنطلقات من يحاولون تصدر المشهد ، وإعطاء أنفسهم مكانة معينة.

 

تابع عفيفي قائلاً:  أن مناقشة هذه القضية يأتي في ظل أحداث العنف المتلاحقة وموجات التطرف التي تعاني منها مصرنا الحبيبة والعالم من سوء فهم النصوص الشرعية لدي دعاة الغلو والإرهاب ومحاولات توظيف الدين لخدمة الأغراض الشخصية وعدم فهم ثقافة الاختلاف والتعددية الدينية مما يستوجب تحقيق خطوات جادة للتصدي لهذا الخطر والتأكيد على أن الإسلام لا يعرف ما يسمى بفكر الجماعات؛ ولكنه يؤكد على أهمية إحياء القيم الإسلامية في حياة الناس؛ وبيان أهمية العلم والفهم وعدم الانخداع بالشعارات البراقة دون دليل علمي.

 

حضر اللقاء مديرو عموم مناطق الوعظ على مستوى الجمهورية وعدد كبير من وعاظ الأزهر الشريف؛ وذلك لتأهيلهم في مجال التعامل مع هذه المسائل الخلافية.

عدد المشاهدة (2658)/التعليقات (0)

كلمات دالة: