22 أبريل, 2021

"البحوث الإسلامية" يهنئ المصريين والقوات المسلحة بذكرى انتصارات العاشر من رمضان

"البحوث الإسلامية" يهنئ المصريين والقوات المسلحة بذكرى انتصارات العاشر من رمضان

-    ضربت أروع الأمثلة في تلاحم الشعب المصري بجميع طوائفه ووقوفه خلف قواته المسلحة.
-    فرصة لاستحضار روح التعاون الجماعي ومواجهة التحديات.

هنأ مجمع البحوث الإسلامية بالأزهر الشريف الشعب المصري والقوات المسلحة الباسلة والقيادة السياسية الحكيمة، بمناسبة ذكرى انتصارات العاشر من رمضان، التي سجلت تاريخًا خالدًا من البطولات لازلنا نعيش في آثاره حتى اليوم. 
وقال د. نظير عيّاد الأمين العام لمجمع البحوث الإسلامية، إن انتصارات العاشر من رمضان تأتي في ظل تحديات تستدعي منا جميعًا استلهام روح انتصارات العاشر من رمضان، التي ضربت لنا أروع الأمثلة في تلاحم الشعب المصري بجميع طوائفه ووقوفه خلف قواته المسلحة وقياداتها الحكيمة، التي تبذل كل الجهود الممكنة في العمل والإنتاج والتضحية، لاستكمال مسيرة التنمية والتقدم، كما أن هذه الذكرى تستدعي روح التعاون والاتحاد والانتصار على النفس، وترك التكاسل وقتل اليأس واستلهام الأمل والعمل البنّاء.
وأوضح الأمين العام أننا جميعًا بحاجة لاستحضار تلك الروح الطيبة التي أبرزت أهمية العمل الجماعي والمواقف والبطولات الخالدة التي شهدها هذا الشهر الكريم على مر العصور والأزمنة، مع التركيز عليها بشكل يشجع على العمل والتضحية من أجل رفعة الأمة في كل المجالات، والوقوف صفًا واحد في مواجهة قوى التطرف والإرهاب، وقطع الطريق أمام دعاة الفتن ومثيري الشائعات.
وأكد عياّد على ضرورة رفع معنويات الشباب، وتوعيتهم بمكانة مصر وما ضحّى به شهداء مصر الأبرار بأغلى ما يملكون من أجل تراب هذا الوطن، في معركة الكرامة التي وافقت العاشر من رمضان، حتى يتخذ الشباب من تلك البطولات نموذجًا في حياتهم العملية، مع الإصرار على الاجتهاد وبذل قصارى جهدهم لتحقيق أهدافهم والحفاظ على أوطانهم والمشاركة الفعّالة في نهضتها وتقدمها.
كما وجّه الأمين العام التحية والتقدير، لكل أم وأسرة مصرية قدمت أحد أبنائها فداء للوطن سواء في الماضي أم الحاضر، كما قدم التحية لقواتنا المسلحة الباسلة وقوات الشرطة لما يبذلونه ويقدمونه في سبيل الحفاظ على الوطن ومقدراته.

عدد المشاهدة (193)/التعليقات (0)

كلمات دالة: