15 يوليه, 2021

خلال مشاركته في مؤتمر بأوزباكستان.. أمين "البحوث الإسلامية": ما قدمه "البخاري" أسهم في الحفاظ على أصالة الماضي وإثراء الحاضر

خلال مشاركته في مؤتمر بأوزباكستان.. أمين "البحوث الإسلامية": ما قدمه "البخاري" أسهم في الحفاظ على أصالة الماضي وإثراء الحاضر

شارك الأمين العام لمجمع البحوث الإسلامية د. نظير عياد في فعاليات الجلسة الافتتاحية لمؤتمر مركز الإمام البخاري بدولة أوزبكستان عبر تقنية الفيديوكونفرانس، والذي عقد بعنوان: "حفظ أقدم وأندر مخطوطات صحيح البخاري في مكتبات العالم".
وقال الأمين العام خلال كلمته التي ألقاها، إن هذه المشاركة تأتي في إطار توجيهات فضيلة الإمام الأكبر أ.د/ أحمد الطيب - شيخ الأزهر، والذي يدعم دائمًا الحفاظ على تراث الأمة الإسلامية الذي صنعه رجال وعلماء أجلاء تركوا لنا إرثًا حضاريًا استطاع أن يشكل هويتنا ويحفظ علينا ديننا ويرسي دعائم الخير والسلام بين الجميع.
أضاف عياد أن هذا المؤتمر، يعكس قيمة هذه الشخصية التي يقام المؤتمر على شرفها والتي أسهمت بما قدمته من علوم في الحفاظ على أصالة الماضي وإثراء الحاضر، كما تميّزت بمنهج اتسم بالبراعة في التعامل مع حديث رسول الله سواء من جانب الدقة أو التبويب والتصنيف.
أوضح الأمين العام إننا إذ نقف أمام هذه الشخصية المهمة فلا نستطيع أن نقول أكثر مما شهد به العلماء القدامى والمعاصرين للإمام البخاري بالسبق في الحديث، ولقّبوه بأمير المؤمنين في الحديث، وهي أعظم درجة ينالها عالم في الحديث النبوي، كما أثنوا عليه ثناءً عاطرًا. 
أشار عياد إلى أن هذا الحدث المهم يعكس أهمية الوفاء لهؤلاء العظام ممن سطروا حضارتنا الإسلامية وأسهموا في بناءها لتشكل هويتنا وترتقي بمكانتنا بين الأمم، فالحديث حول الإمام البخاري لا يملّ فما يقال في شأنه وشأن ما تركه من تراث يعجز عنه اللسان ولا يستطيع القلم أن يسطره مهما كتب، ولكن يكفينا شرف الحديث عنه والاستئناس بسيرته.

عدد المشاهدة (69)/التعليقات (0)

كلمات دالة: