25 مايو, 2015

‫‏أمين "البحوث الإسلامية": تجديد الخطاب الديني يبدأ من التعليم والتنشئة الاجتماعية

‫‏أمين "البحوث الإسلامية": تجديد الخطاب الديني يبدأ من التعليم والتنشئة الاجتماعية

المركز الإعلامي - مجمع البحوث الإسلامية

تستضيف قاعة الأزهر للمؤتمرات صباح اليوم الاثنين فعاليات الأسبوع السابع  من الموسم الثقافي، وذلك في إطار خطة المجمع لتجديد الخطاب الديني ومواجهة الفكر المتشدد الذي تروج له بعض الجماعات المتطرفة.

أضاف الدكتور محيى الدين عفيفي الأمين العام لمجمع البحوث الإسلامية أن اللقاء يدور حول "دور المؤسسات التعليمية في تجديد الخطاب الديني" والمهام التي يجب أن تقوم بها كل مؤسسة؛ ويحاضر فيه أ.د.عبد الفتاح العواري عميد كلية أصول الدين بجامعة الأزهر.

أوضح "عفيفي" أن قضية تجديد الخطاب الديني تبدأ من التعليم والتنشئة الاجتماعية وتحيط بها عدد من المتغيرات والعوامل التي لا يمكن أن نعزلها عن المتلقين على اختلاف شرائحهم وثقافاتهم، كما أن المناهج وطرق التدريس لابد أن تكون عملية وتلبى احتياجات المرحلة وتؤكد على قيم وأخلاقيات الدين وتحث على التقدم والحفاظ على البيئة والانتماء للوطن والمحافظة عليه وغير ذلك من المعاني التي ننشدها ونؤكدها فى لقاءاتنا مع الشباب.

وأكد الأمين العام أن تجديد الخطاب الديني يكون بتضافر جهود كل مؤسسات المجتمع العاملة في عقول أبنائنا وشبابنا، وأن الأزهر الشريف تحت رعاية فضيلة الإمام الأكبر يعمل على تجديد الخطاب الديني عبر مسارات علمية وتربوية متعدده بالتعاون والتنسيق مع كافة المؤسسات لأجل تنقية عقول الشباب من شوائب الفكر المنحرف وترسيخ أخلاقيات البناء والنماء والانتماء، وتلك هي الأولوية القصوى للأزهر الشريف في تلك المرحلة المهمة من تاريخ الوطن في مواجهة الإرهاب وتجديد الخطاب الديني.

عدد المشاهدة (3683)/التعليقات (0)

كلمات دالة: