23 أغسطس, 2021

ندوة توعوية بمشاركة وعاظ الغربية لدعم مبادرة حياة كريمة بتفهنا العزب بزفتي

ندوة توعوية بمشاركة وعاظ الغربية لدعم مبادرة حياة كريمة بتفهنا العزب بزفتي

شاركت منطقة وعظ الغربية فى ندوة موسعة ضمن فعاليات المبادرة الرئاسية حياة كريمة بقرية تفهنا العزب وبالتنسيق مع مسئولي حياة كريمة بمحافظة الغربية، حيث شاركت منطقة الوعظ بوفد برئاسة الشيخ محمد عويس مدير عام وعظ الغربية ورئيس لجنة الفتوى.

وتحدث الشيخ محمد عويس في الندوة عن قيمة مصر عبر التاريخ الإنساني والإسلامي العظيم وكيف انها كانت الحصن الشامخ الذي حمى الإسلام بتصدي أبنائها البواسل للعتاة والتتار أعداء الدين والحضارات لتنكسر على  صخور جبالها كل جبارة الأرض وكيف أن رسولنا الكريم أوصى بها وأهلها خيراً روي عن رسول الله صلى الله عليه وسلم فى ذكر مصر أنه قال: (ستفتح عليكم بعدى مصر فاستوصوا بأهلها خيرا فإن لكم منهم ذمة ورحما) رواه مسلم، وقوله صلى الله عليه وسلم: (إذا فتح الله عليكم مصر فاتخذوا بها جندا كثيفا فذلك الجند خير أجناد الأرض، قال أبو بكر لم يا رسول الله؟ قال لأنهم و أزواجهم فى رباط إلى يوم القيامة) فمصر هى حمى الإسلام بشهادة الرسول صلى الله عليه وسلم ودعاء الأنبياء آدم ونوح ووصفها بالأرض الطيبة المباركة التى هى أم البلاد وغوث العباد.
وتابع قائلا: لاشك أن مبادرة حياة كريمة هي تطبيق فعلى لمنهج التكافل في الإسلام والشعور بالمحتاج والحفاظ علي قيمة مصر الوطن والمواطن فقد  كان رسول الله صلى الله عليه وسلم رحيما بالفقراء عوناً للمحتاجين يدعو أصحابه  بأن لايتركوا مسكيناً أومحتاجاً اوضعيفاً قال تعالي(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَلْتَنظُرْ نَفْسٌ مَّا قَدَّمَتْ لِغَدٍ ۖ وَاتَّقُوا اللَّهَ ۚ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ) 18 الحشر، وقال رسول الله ﷺ: مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم مثل الجسد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى.. 

وعلى هذا  النهج الكريم تأتي المبادرة لجبر خواطر الفقراء والمحتاجين والأرامل والأيتام من أهالينا الكرام في القرى والعزب لتطوير حياتهم واحساس طيب من القياده نحو أهالينا في كل مكان من ربوع مصر العظيمة نسئل الله أن يحميها من كل مكروه وسوء ويديم علينا نعمة الأمن والأمان والاستقرار. 

وتحدث الدكتور محمد عبدالمجيد وهدان من وزارة الأوقاف المصرية مرحبا بعلماء الأزهر الشريف ومثمنا لدور المبادرة الرئاسية حياة كريمة بمركز زفتى ورسم البسمة على شفاه أهالي القرى وذكر دور مصر العظيم وكيف انها كانت وما زالت حصن الإسلام والمسلمين ومصر حظيت وشرفها الله عز وجل بأنبيائه الذين عاشوا على أرضها بين أهلها وتزوجوا من نسائها وأتوا إليها  فكانت مصر حصن أمان لهم.

 

عدد المشاهدة (1446)/التعليقات (0)