18 ديسمبر, 2021

خلال كلمته بمؤتمر “تغير المناخ” بجامعة الأزهر.. أمين “البحوث الإسلامية”: نحتاج لدراسة واعية لإشاعة الوَعْي البيئي الذي يمنح قضية تغير المُناخ أولوية مجتمعية وإنسانية

خلال كلمته بمؤتمر “تغير المناخ” بجامعة الأزهر.. أمين “البحوث الإسلامية”: نحتاج لدراسة واعية لإشاعة الوَعْي البيئي الذي يمنح قضية تغير المُناخ أولوية مجتمعية وإنسانية

شارك الأمين العام لمجمع البحوث الإسلامية د. نظير عياد في فعاليات المؤتمر العلمي الدولي الثالث للبيئة والتنمية المستدامة، تَغَيُّرُ المُنَاخ: التَّحدياتُ والمُواجهةُ،  تحت رعاية فخامة السيد رئيس الجمهوريَّة عبدِ الفتاح السيسيِّ، وبحضور فضيلة الإمام الأكبر أ.د/ أحمد الطيِّب- شيخِ الأزهر، وعدد من السادة الوزراء. 

وقال الأمين العام خلال كلمته التي ألقاها في الجلسة الأولى إن هذا المؤتمر يمثل أهمية كُبرى في إِطار اهتمام الدولة المصرية بمجالات البحث العلمي خاصة ما يتعلق بعلوم المُناخ والبيئة وقضايا الفَلك والفضاء، كمَا أن ما تُناقِشه محاور هذا المؤتمر وجلساتُه التِّي تدور حول التحديات المُناخيَّة المتجددة والفُرص المتاحة لإحلالِها بما ينعِكِس علَى مُعدَّلات التنمية، يؤكِد أن الدولة المصرية بقيادة فخامة السيد الرئيس تسير نحو تطور مُهم يسْعَى لاستثمار كل مواردها الطبيعيَّة وإمكاناتِهَا فِي خدمة المجتمع وتلبية احتياجاته.

أضاف عياد أن العالم يعاني مؤخرا من ظواهر جوية خطيرة، تهدد الكرة الأرضية بأثرها بتغيرات مناخية تجمع ما بين فيضانات مدمرة، وجفاف حاد، وندرة المياه، وتدني المحاصيل الزراعية، وتلوث البيئة والأنهار والمحطيات، مما يفرض على كثير من الغيورين في العالم دق ناقوس الخطر للانتباه إلى هذه الأزمة التي تهدد البشرية؛ لذا وجب علينا ساكني هذا الكوكب جميعًا، أن نتعاون في حل هذه المشكلة العالمية، انطلاقا مما تفرضه علينا الأديان بخصوص هذه النعمة المشتركة.

أوضح الأمين العام أن هذا الخطر يستدعي دراسة واعية لإشاعة الوَعْي البِيئِي، الذي يمنح قضية تغير المُناخ أولوية مجتمعية وإنسانية، تفاديًا لمخاطرِها، وتَحَسُّبًا لمُسْتجدَّاتِها، عن طريق إيجاد بدائل لأهم مُسَبِّباتِها من خلال: التربية في إيجاد توعية بيئية لا سيَّما ظاهرة تغيُّر المُناخ، والحديث عن نتائج إهمال مخاطر ظاهرة تغيُّر المُنَاخ، وبيان العلاقة بين الوعي بمخاطر تغير المُنَاخ وتحقيق التَّنمية.

أشار عياد إلى أن الإسلام كان سباقا إلى وضع أسس للعناية الشاملة بالبيئة، تهم كل مكونات البيئة من ماء، وهواء، وتربة، وكائنات حية، لكن نظرا لواقع المسلمين في كل المجالات، وقعت فجوة كبيرة بين التنظير والتطبيق في عصرنا الحالي، مما جعل أغلبية المسلمين يتحدثون عن أمور البيئة، وبالأخص ظاهرة تغير المُنَاخ وكأنها من لغو الكلام، أو مِن الكماليَّات الزائدة، بينما هي في الأصل من الضرورات الملحة في حياة البشرية عموما، مؤكدا أن المسلمين عليهم دور أعظم من ذلك، يقوم على ركيزتين: الأولى: مسؤولية إعمار الأرض، والثانية: مسؤوليَّة محاربة الإفساد فيها.

وختم عياد كلمته بالتأكيد على الحاجة إلى الإيمان الذي يُنْقِذ هذه الأرض ويُنْقذ البشرية من الدمار، سيَّما وقد تأكَّد لنا جميعًا أن الممارسات السيئة بحق البيئة والمُنَاخ حتى وإن كانت بعيدةً عنَّا آلافَ الأميالِ إلَّا أنَّ آثارَها المدمِّرة لا تقف عند حدود مُرتكبيها، ومن ثَمَّ أدعو المؤسساتِ العلمية والدينيَّة والإعلامية والاجتماعية لِتَبني خطاب عالمي مُشترك  يُوجه نحو التصدِّي لهذه الممارسات الخاطئة والجائرة التي يقوم بها الإنسان تجاه أخيه الإنسان وتجاه كوكب الأرض بَيْتِنا المشترَك، ولست بعيدًا عن الواقع إذا ما دعوت إلى وضع القوانين وسن التشريعات التي من شأنها أن تُرْضخ المفسدين في الأرض والمُعتدين على البيئة والمُسِيئين للمُنَاخ، مع ربط هذه التشريعات بضرورة العمل على تنمية الوعي الديني الذي يوقظ في الإنسان ضميرَه فيكون رقيبًا على نفسه في كلِّ تصرُّفاته وجميع شُئونه.

عدد المشاهدة (142)/التعليقات (0)

كلمات دالة: