13 فبراير, 2022

هل لفرشاة الأسنان فضل السواك؟

الحمد لله و الصلاة و السلام على رسول الله و بعد...

فإن السواك من السنن النبوية الثابتة التي ورد في فضلها والحث عليها أحاديث كثيرة  : منها ما روى البخاري عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ :

لَوْلا أَنْ أَشُقَّ عَلَى أُمَّتِي أَوْ عَلَى النَّاسِ لأَمَرْتُهُمْ بِالسِّوَاكِ مَعَ كُلِّ صَلاةٍ) )

و ما روى النسائي عن عائشة رضي الله عنها أن النبي صلى الله عليه وسلم قال :

( السِّوَاكُ مَطْهَرَةٌ لِلْفَمِ ، مَرْضَاةٌ لِلرَّبِّ )

و هذه الأحاديث تشمل كلَّ آلةٍ يتم بها تنظيف الأسنان ، إذا تحقَّق بها المقصود ، ونوى السنة بذلك ، وسواء تم ذلك بعود الأراك ، أو عود الزيتون ، أو النخيل أو فرشاة الأسنان حيث يتحقق بها دَلْك الأسنان وتنظيفها.

ويدل على ذلك:

أولاً: أن كلمة "السواك" في أصل معناها اللغوي تطلق على عملية "دلك الأسنان" بغض النظر عن الآلة التي تستعمل في ذلك ، كما نص على ذلك ابن الأثير و غيره.

ثانياً: أن النبي صلى الله عليه وسلم لم يقتصرعلى " عود الأراك " ، بل كان يتسوك به - وهو الغالب - وبغيره أيضا.كما رواه البخاري عن عائشة في استعماله صلى الله عليه و سلم سواكاً

من الجريد.

ثالثاً: أن النبي صلى الله عليه وسلم عندما أمر بالسواك لم يحدد لأصحابه شجرة معينة تؤخذ منه ، وكانت العرب تستاك بأشياء كثيرة، و لذا قال الفقهاء به:

قال ابن عبد البر الفقيه المالكي : " وَكَانَ سِوَاكُ الْقَوْمِ : الْأَرَاكَ ، وَالْبَشَامَ ، وَكُلَّ مَا يَجْلُو الْأَسْنَانَ وَلَا يُؤْذِيهَا وَيُطَيِّبُ نَكْهَةَ الفم : فجائز الاستنان به ".

وقال النووي : " وَيُسْتَحَبُّ أَنْ يَسْتَاكَ بِعُودٍ من أراك ، وبأي شئ اسْتَاكَ ، مِمَّا يُزِيلُ التَّغَيُّرَ : حَصَلَ السِّوَاكُ ، كَالْخِرْقَةِ الْخَشِنَةِ ".

ولم يقل أحد من أهل العلم ، فيما نعلم ، إن السواك قاصر على "عود الأراك".

 

 

عدد المشاهدة (371)/التعليقات (0)

كلمات دالة: