04 مايو, 2015

زارع: العلم والمعرفة قبل العمل .. والفقه ضرورة في فهم أحكام الإسلام

زارع: العلم والمعرفة قبل العمل .. والفقه ضرورة في فهم أحكام الإسلام

 اختتمت اليوم الاثنين بقاعة الأزهر للمؤتمرات فعاليات الأسبوع الرابع من الموسم الثقافي الذي ينظمه مجمع البحوث الإسلامية في إطار خطته لتجديد الخطاب الديني ومواجهة الفكر المتشدد.

دار اللقاء اليوم حول" تغير الفتوى بتغير الزمان والمكان والحال"، وحاضر فيه د. عبد الهادي زارع أستاذ الفقه بكلية الشريعة بدمنهور، وعضو اللجنة الدائمة لترقية الأساتذة بجامعة الأزهر، حيث تطرق "زارع" لعدد من النقاط منها: أن علم الفقه من العلوم التي لا يُستغنى عنها في الدين، فالفقه هو أداة الفهم التى يستنبط من خلالها الأحكام الشرعية من القرآن والسنة، وأن هؤلاء الذين يهاجمون التراث الإسلامي واجتهادات الفقهاء الأوائل ومدارسهم الفقهية وما تركوه لنا من علم ذاخر، إنما هى محاولات يائسة تتكرر عبر التاريخ الإسلامي ولن تنال من صلابة قواعد هذا التراث المتين، وأن هذا لا يمنع حتمية التطوير والتجديد وفق مقتضيات الحياة ومستجداتها مع الحفاظ على الثوابت.

ومن جانبه أوضح الدكتور محيى الدين عفيفى الأمين العام لمجمع البحوث الإسلامية أن لقاءات الموسم الثقافي التي ينظمها المجمع أسبوعياً تستهدف تقديم رؤية مغايرة لآليات التعامل مع الواقع من خلال المنهج العلمي في التعامل مع النصوص الشرعية، وتمكين الوعاظ من الإحاطة بمستجدات العصر، والتفكير بأساليب متجددة بعيدا عن النمطية، نظرا للمستجدات التى تحتاج إلي فهم شرعي في ضوء الواقع المعاصر، خاصة وأن الشريعة الإسلامية جاءت لتحقيق إنسانية الإنسان وتأكيد دوره الفعال في الحياة ، وهذا ما يحتاج القائمون علي الخطاب الديني إلي فهمه في هذه المرحلة.

 

عدد المشاهدة (8898)/التعليقات (0)

كلمات دالة: