19 مارس, 2022

على هامش مؤتمر “أصول الدين” .. مركز الأزهر للفلك الشرعي يناقش أثر تطور علم الفلك وتكنولوجيا الفضاء تجاه مقاصد الشريعة الإسلامية

على هامش مؤتمر “أصول الدين” .. مركز الأزهر للفلك الشرعي يناقش أثر تطور علم الفلك وتكنولوجيا الفضاء تجاه مقاصد الشريعة الإسلامية

نظم مركز الأزهر العالمي للفلك الشرعي وعلوم الفضاء بمجمع البحوث الإسلامية ورشة عمل بعنوان: “أثر تطور علم الفلك وتكنولوجيا الفضاء تجاه مقاصد الشريعة الإسلامية رؤيا إسلامية مستدامة”؛ وذلك على هامش مؤتمر كلية أصول الدين بالقاهرة، والذي عقد تحت عنوان؛ “التنمية المستدامة في الفكر الإسلامي”، وذلك بحضور الأمين العام لمجمع البحوث الإسلامية د. نظير عياد، د. حسن صلاح الصغير أمين عام هيئة كبار العلماء، د. إلهام محمد شاهين مساعد الأمين العام لشؤون الواعظات، د. محمد خليل العراقي نائب الرئيس التنفيذي لوكالة الفضاء المصرية، د. عبد الفتاح العواري عميد كلية أصول الدين بالقاهرة السابق ورئيس مركز الإمام الأشعري، د. محمد مصطفى بحيري، ود. كامل عبد اللطيف جاد الله أساتذة الفلك بجامعة الأزهر.
تضمنت الورشة عدة محاور استهدفت الحديث عن إسهامات علوم الفلك وتكنولوجيا الفضاء في التنمية المستدامة، والإسلام والتنمية المستدامة رؤى كونية، وأثر بعض الأحكام الشرعية والواجبات الدينية على تطور علوم الفلك في الإسلام.
وقال الأمين العام لمجمع البحوث الإسلامية د. نظير عياد إن مثل هذه الورش والملتقيات العلمية تمثل أهمية كُبرى في إِطار اهتمام الدولة بقيادة فخامة الرئيس عبد الفتاح السيسي بمجالات البحث العلمي وخاصة علوم الفلك والفضاء، كمَا أن مَا تُناقِشُه محاور هذه الورشة والتِّي تدورُ حولَ تحدياتِ التنمية المستدامة والفرصِ المتاحة للحفاظ عليها، يؤكِد أن مصر تسير نحو تطوُّر مُهم يسْعَى لاستثمار كل موارِدِها الطبيعية وإمكاناتِهَا فِي خدمة المجتَمَع وتلبية احتياجاته، والحفاظ على الأجيال القادمة.
أضاف عياد أن الجانب الشرعي في القضايا الشرعية في الأمور المتعلقة بالفلك يمكن حل إشكالية العلاقة بين العلم والدين في مجال الفلك؛ وذلك عن طريق اعداد فريق من علوم الفلك وعرضها على علماء الشريعة لبيان الحكم النهائي، مشيراً إلى أنه من يمن الطالع أن تلك الورشة مرتبطة بمؤتمر أصول الدين  وعنوانه التنمية المستدامة. 
أوضح الأمين العام أننا نجد أنفسنا من خلال هذه الورشة أمام أول مقصد من مقاصد الشريعة وهو الدين، فالصلاة والصيام عبادات متعلقة ببدايات الشهور، ويمكننا التعاون مع الجهات المعنية كدور الافتاء والمراكز البحثية والفلكية؛ لكي يقوم كل منا بدوره من أجل رأب الصدع، وخاصة من يريد أن يشكك في الأمور المتعلقة بالعبادات.
فيما قال د. حسن صلاح الصغير إن قضية الدراسات الفلكية لها صلة بالعلم الشرعي، فهناك أدلة كثيرة من القرآن الكريم والسنة المطهرة تذكر الإنسان بهذه المعارف، وتستحثه على النظر فيها باعتبارها من نعم الله عز وجل، وعمارته للكون، ولقد تنبه علماء الشريعة الإسلامية لذلك فعولوا كثيرا على المعطيات العلمية لا سيما في جانب الفلك والعلوم التجريبية بصفة عامة.

عدد المشاهدة (945)/التعليقات (0)

كلمات دالة: