09 مايو, 2022

أمين «البحوث الإسلامية»: المسئولية الدعوية والوطنية تفرض علينا مزيدًا من الجهود في رفع الوعي لدى الجمهور

أمين «البحوث الإسلامية»: المسئولية الدعوية والوطنية تفرض علينا مزيدًا من الجهود في رفع الوعي لدى الجمهور

عقد الأمين العام لمجمع البحوث الإسلامية د. نظير عياد اجتماعًا مع مديري عموم الوعظ بالمجمع؛ وذلك لبحث الخطة الدعوية للمجمع خلال الفترة المقبلة؛ وبحضور د. إلهام شاهين مساعد الأمين العام لشؤون الواعظات، والشيخ ياسر الفقي الأمين المساعد للجنة العليا للدعوة، د. محمود الهواري الأمين المساعد للدعوة والإعلام الديني، د. حسن خليل الأمين المساعد للثقافة الإسلامية.
وقال الأمين العام إنه بعد التفاعل اليومي من الجمهور مع المحتوى الدعوي والعلمي المقدم خلال شهر رمضان المبارك، فإنه من المقرر أن يواصل المجمع تقديم مجموعة من البرامج الدعوية والتوعوية خلال الفترة المقبلة بما يشبع الاحتياجات المعرفية للجمهور؛ حيث تتطلب هذه الأعمال المزيد من الجهود وهو ما تفرضه علينا المسئولية الدعوية والوطنية.
أضاف الأمين العام أنه في ظل ما يعانيه الجمهور من محاولات لإقناعه بأفكار مشبوهة ومشوهة فإن المجمع وباعتباره مسئولًا عن الملف الدعوى يسعى دائمًا للقيام بدوره في هذا الشأن، خاصة في ظل التوجيهات المستمرة لفضيلة الإمام الأكبر أ.د/ أحمد الطيب_شيخ الأزهر بضرورة أن يكون هناك عناية خاصة بجانب الوعي لدى الجمهور باعتبار أن معركة الوعي  هي المعركة الفاصلة بين تخلف المجتمع ورقيه، فضلًا عن أهميته في الحفاظ على المجتمع من كل غزو فكري يهدد المجتمع ويسعى لتغريب هويته.

أضاف عيّاد أنه من المتوقع أن يتم تقديم أكثر من برنامج يتناول بالتفصيل بعض الأفكار والشبهات المثارة عن القرآن والسنة النبوية المطهرة والرد عليها بشكل مبسط يوضح للناس حقيقة تلك الشبهات والهدف من إثارتها في أوقات معينة، وما الذي يفعله المسلم عندما يتعرض لمثل هذه الشبهات التي يترتب عليها الكثير من المخاطر المجتمعية.

وطالب الأمين العام مديري الوعظ بضرورة تكثيف جوانب التوعية عبر وسائل التواصل الاجتماعي بجانب التواصل المباشر والذي لا يزال يحتفظ بدوره في التأثير والمواجهة للأفكار الغريبة لما يقدمه هذا النوع من التواصل من فرصة للنقاش والحوار وتبادل الآراء ووجهات النظر ومن ثم الوصول إلى حالة من الاقتناع والارتياح لدى الجمهور المتلقي بخلاف الأفكار السريعة التي تقدم عبر وسائل التواصل الاجتماعي، الأمر الذي يجعلنا في حاجة إلى تقديم النوعين من التواصل.

عدد المشاهدة (48)/التعليقات (0)

كلمات دالة: