27 يونيو, 2022

أمين "البحوث الإسلامية": الرقابة الأسرية والمنتج الإعلامي غير المنضبط أسباب فاعلة في الأزمات الأخلاقية في المجتمع

أمين "البحوث الإسلامية": الرقابة الأسرية والمنتج الإعلامي غير المنضبط أسباب فاعلة في الأزمات الأخلاقية في المجتمع

شارك الأمين العام لمجمع البحوث الإسلامية د. نظير عيّاد في فعاليات المؤتمر الجماهيري الذي نظمه بيت العائلة المصرية بكفر الشيخ، بالتعاون مع جامعة كفر الشيخ والمجلس القومي للمرأة، حول القيم الأخلاقية والحوار الوطني، بحضور محافظ كفر الشيخ ورئيس الجامعة وممثلين عن الأزهر والكنيسة المصرية.

وقال الأمين العام خلال كلمته التي ألقاها إن هذا اللقاء له أهمية كبيرة؛ حيث يأتي في وقت تعددت فيه السلوكيات الغريبة عن قيم المجتمع المصري وأعرافه وعاداته وتقاليده ومعتقداته، كما يأتي تجاوبًا وتفاعلًا مع دعوة القيادة السياسية إلى تبني الحوار الوطني كسبيل لإحياء منظومة القيم الأخلاقية ومبادرة الأسرة المصرية.

أضاف عياد أن هذا اللقاء يأتي أيضًا تأكيدًا على أهمية التعاون الفعال والمثمر بين مؤسسات الدولة المختلفة؛ لمواجهة السلوكيات الغريبة والأفعال المرفوضة؛ حيث يجمع هذا المؤتمر بين المؤسسات الدينية ( الأزهر والكنيسة) من خلال بيت العائلة، والمؤسسات التعليمية من خلال جامعة كفر الشيخ، بجانب المجلس القومي للمرأة، ومشاركة الجهات التنفيذية والقيادية، ورعاية من السيد اللواء جمال نور الدين محافظ كفر الشيخ.

أوضح الأمين العام أن هذا المؤتمر يؤكد على دور المؤسسات الدينية وما يمكن أن تقوم به تجاه الواقع وقضاياه والمجتمع ومشكلاته والإنسان وهمومه، خصوصًا وأن الواقع المعاصر الذي نعيش فيه يؤكد على الحاجة إليها من خلال عرضها لخطاب ديني رشيد تستهدف به جميع فئات المجتمع المصري، من خلال معايشة واقع وهموم الناس ومشكلاتهم.

أشار عياد إلى أن الوقت الحالي يعاني فيه المجتمع من عدة أزمات أخلاقية نتيجة غياب جوانب كثيرة منها: الرقابة الأسرية، وهي من أهم العوامل المؤثرة في المجتمع وبها دور مهم في مواجهة السلوكيات الخاطئة التي نعاني منها جميعًا، نتيجة لأن الأسرة تخلت عن دورها ولم تقم بمسئولياتها على القدر اللازم.

أوضح عياد أن الجانب الآخر الذي أنتج ما نعاني منه من أخلاقيات سيئة هو ضعف الأثر الفعال للمؤسسات التعليمية والحاجة العاجلة إلى التقويم وهو ما تبذل فيه الدولة حاليًا مجهودات كبيرة، كذلك لا يمكن إغفال الأثر السيئ الناتج عن بعض المواد الإعلامية غير المنضبطة أخلاقيًا والتي حادت بالمنتج الإعلامي عن مضمونه الأساس الذي يقوم على التثقيف والتنوير لا أن يكون سببًا في نشر السلوكيات والنماذج السيئة لتكون نموذجًا لبعض الشباب الذي يفتقد للقدوة الحسنة التي تنير له الطريق، إضافة إلى الآثار السلبية الناتجة عن الوسائل التكنولوجية الحديثة، مع حالة اللامبالاة التي يعاني منها البعض نتيجة عدم استشعار المسؤولية المجتمعية.

أكد الأمين العام أن ما يعانيه المجتمع من أزمات أخلاقية تتنافي مع مقصد الشرائع، وهو ما اتفقت فيه من أصول ثلاثة العقيدة، والشريعة، والأخلاق التي هي ثمرة لازمة لكل من العقيدة والشريعة.

عدد المشاهدة (89)/التعليقات (0)