23 سبتمبر, 2022

وفد الأزهر يفتتح الفرع الثاني لمركز تعليم اللغة العربية لغير الناطقين بها بجامبيا.. د. نظير عيّاد: الأزهر نقطة اتصال لمصر مع جميع دول العالم

وفد الأزهر يفتتح الفرع الثاني لمركز تعليم اللغة العربية لغير الناطقين بها بجامبيا.. د. نظير عيّاد: الأزهر نقطة اتصال لمصر مع جميع دول العالم

د. نهلة الصعيدي: تعلم اللغة العربية يساعد في فهم التراث العلمي والأدبي للمسلمين 

افتتح الوفد الأزهري الذي أوفده الإمام الأكبر أ.د/ أحمد الطيب، شيخ الأزهر إلى جمهورية «جامبيا» برئاسة د. نظير عيّاد أمين عام مجمع البحوث الإسلامية، د. نهلة الصعيدي رئيس مركز تطوير الوافدين، ثاني مراكز تعليم اللغة العربية للأطفال غير الناطقين بها بمدينة بركاما بجامبيا، وبحضور  قنصل مصر في السنغال عامر مزروع -قنصل غير مقيم في جامبيا-، ممثلين للمؤسسات التعليمية والدعوية في جامبيا.
في البداية عبّر الدكتور نظير عياد، الأمين العام لمجمع البحوث الإسلامية، عن سعادته على الاهتمام بالنشىء والحرص على ربطهم بلغة القرآن، من خلال تخصيص مركز لتعليمهم اللغة العربية وفق منهجية معتبرة، كما أن التعاون بين دولة جامبيا والأزهر من خلال الإشراف الفني على هذه المراكز يعكس مكانة الأزهر التاريخية في الحفاظ على اللغة العربية، ودوره الريادي في التعليم والدعوة. 
وأضاف الأمين العام، أن تمدد الأزهر في العالم الإسلامي من خلال منهجه الوسطي ومبعوثيه، يعزز دوره في الحفاظ على الهوية الإسلامية بكل مكوناتها، كما أنه نقطة اتصال لمصر بينها وبين دول العالم، ترسل من خلالها أشعتها الثقافية والحضارة لكل المجتمعات، وقد نجح الأزهر طوال تاريخه في القيام بهذا الدور، مما جعل دول العالم في الأزمات الفكرية التي تطرأ بين الحين والآخر تلجأ إلى الأزهر في ضبط بوصلة وميزان الفكر.
من جانبها قالت د. نهلة الصعيدي، رئيس مركز تطوير الوافدين، إن مرحلة الطفولة هي مرحلة تأسيس وهي المرحلة التي ستقوم عليها كل المراحل اللاحقة في حياة الإنسان، لذا فإن تعليم اللغة العربية للأطفال يساعدهم في معرفة حضارتهم الإسلامية في مرحلة مبكرة من عمرهم، والتآسي بها ليشاركوا في رفعة أوطانهم، من خلال فهمهم لمكونات حضارتهم الإسلامية، وتطبيق هذا الفهم على حياتهم، بالإضافة إلى أنها تساعدهم في فهم التراث العلمي والأدبي للمسلمين الأوائل، فلا يكونوا عرضة لكل محاولات التشكيك في تراث أمتنا الإسلامية.
وأوضحت الصعيدي، أن الأزهر يسعى لتعليم اللغة العربية للناطقين بغيرها، في إطار الدور الذي يقوم به في نشر الثقافة الإسلامية لجمهور المسلمين حول العالم، وهو ما يتطلب وجود رباط يساعد في فهم هذه الثقافة ومن هنا ظهرت أهمية التوسع والانتشار في إنشاء المراكز التي تقوم على تعليم اللغة العربية لغير الناطقين بها، بالإضافة إلى كون اللغة العربية مكون أساس من مكونات الثقافة الإسلامية.

عدد المشاهدة (242)/التعليقات (0)

كلمات دالة: