24 أكتوبر, 2022

أمين "البحوث الإسلامية" يلتقي وفدًا من القيادات الدينية بجيبوتي ويبحثان التبادل العلمي والاستفادة من جهود الأزهر في تدريب الأئمة والدعاة

أمين "البحوث الإسلامية" يلتقي وفدًا من القيادات الدينية بجيبوتي ويبحثان التبادل العلمي والاستفادة من جهود الأزهر في تدريب الأئمة والدعاة

استقبل الأمين العام لمجمع البحوث الإسلامية د. نظير عياد بمكتبه اليوم وفدًا من القيادات الدينية من وزارة الأوقاف من جمهورية جيبوتي بقيادة الشيخ عبد الرحمن محمد علي رئيس الهيئة العليا للإفتاء؛ وذلك لبحث سبل التعاون المشترك والاطلاع على دور الأزهر الشريف في مختلف القضايا التي تخص العالم الإسلامي؛ وذلك بحضور د. عبد الله النجار، ود. جمال أبو السرور من أعضاء مجمع البحوث الإسلامية.
في بداية اللقاء رحب الأمين العام بالوفد؛ مقدمًا صورة إجمالية عن جهود قطاعات الأزهر الشريف بقيادة فضيلة الإمام الأكبر أ.د. أحمد الطيب شيخ الأزهر، ومؤكدًا أن الأزهر الشريف مؤسسة علمية عالمية تحرص على نشر العلم والثقافة المعرفة سواء داخل مصر من خلال الجهود الميدانية لوعاظ وواعظات الأزهر، أو الإصدارات العلمية، أو خارج مصر من خلال مبعوثي الأزهر الشريف، إضافة إلى الطلاب الوافدين الذين يدرسون من مختلف دول العالم.
تناول اللقاء إمكانية التعاون المشترك في مجالات تدريب الأئمة والدعاة من خلال أكاديمية الأزهر العالمية للتدريب، وإمدادهم بالإصدارات العلمية التي تتناول القضايا الفكرية المعاصرة والتي تستغلها جماعات العنف والتطرف، إضافة إلى مجلة الأزهر، وإمكانية إرسال مبعوثين سواء في مجال التعليم أو المجال الدعوي.
فيما عبر أعضاء الوفد عن سعادتهم بحفاوة اللقاء، وتقديرهم للدور المهم الذي تقوم به الدولة المصرية في العالم كله، والحاجة إلى علماء الأزهر ورجاله الأجلاء لتصحيح المفاهيم الخاطئة، ونشر السلام العالمي والتسامح بين الناس من خلال منهجه الوسطي بعيدًا عن الإفراط والتفريط، ولبيان حقيقة الدين الإسلامي وما يدعو إليه من قيم التعاون والرحمة والإنسانية، في ظل التحديات المعاصرة التي يعيشها العالم أجمع.

عدد المشاهدة (100)/التعليقات (0)

كلمات دالة: