26 فبراير, 2015

محاضرة بالبعوث الإسلامية تفند "الفكر التكفيري"

محاضرة بالبعوث الإسلامية تفند "الفكر التكفيري"

شهدت مدينة البعوث الإسلامية مساء الأربعاء 25 فبراير 2015، محاضرة عقب صلاة العشاء ضمن سلسلة "كيف نختلف" ينظمها مجمع البحوث الإسلامية.

وركزت المحاضرة على أن منهج الإسلام أتى لخدمة الواقع وبناء الإنسان قبل البنيان، مع التنبيه على أهمية الوعي قبل السعي، والتفكير قبل النطق، وضرورة التثبت في نقل الأخبار، وعدم التعميم في إصدار الأحكام، لأن غياب ذلك يؤدي إلى الضلال الفكري والتفسيق والتبديع والتكفير وصناعة الإرهاب.

وقال د.محيي الدين عفيفي، الأمين العام لمجمع البحوث الإسلامية، إن الأزهر الشريف يدرس به أكثر من 120 جنسية من مختلف دول العالم، مما يلقي بمسؤوليات كبيرة نحو توعيتهم وتثقيفهم وتحصينهم وتحذيرهم من الفكر التكفيري.

كما أكد "عفيفي" على استمرارية تلك المحاضرات للطلاب الوافدين من قاطني مدينة البعوث الإسلامية؛ من أجل ترسيخ منهج الإسلام الوسطي ومعالجة القضايا التي تثير الفتن.

وأضاف أن ما تشهده مدينة البعوث الإسلامية من المحاضرات الثقافية للطلاب الوافدين يأتي في إطار استراتيجية الأزهر في مواجهة الإرهاب والفتاوي التكفيرية والآراء المضللة.

عدد المشاهدة (2716)/التعليقات (0)

كلمات دالة: