05 ديسمبر, 2023

أمين "البحوث الإسلامية" يستقبل وفدًا من إقليم كردستان العراق ويحثان الاستفادة من جهود الأزهر العلمية والدعوية

أمين "البحوث الإسلامية" يستقبل وفدًا  من إقليم كردستان العراق ويحثان الاستفادة من جهود الأزهر العلمية والدعوية

استقبل الأمين العام لمجمع البحوث الإسلامية د. نظير عياد، في مكتبه اليوم وفدًا من إقليم كردستان العراق، لبحث احتياجات المعاهد الخارجية، وخاصة معهد أربيل الأزهري؛ حيث ضم الوفد العراقي السيد/ رعد نوري توفيق مدير المساجد و التفتيش العامة، والسيد/ بختيار حمه صالح مدير معهد أربيل الأزهري، هيمن بهرام رضا مدير الحسابات و المالية في وزارة الأوقاف و الشؤون الدينية لإقليم كردستان، محمد يحيى عزيز / مندوب و ممثل معهد اربيل الأزهري؛ وذلك في إطار توجيهات فضيلة الإمام الأكبر أ.د. أحمد الطيب شيخ الأزهر بالاهتمام بالطلاب الوافدين وتذليل العقبات والصعوبات التي تواجههم.
تناول اللقاء بحث احتياجات معهد أربيل الأزهري من الكتب الدراسية للعام الدراسي الجديد، واحتياجات المعهد إلى الإصدارات العلمية للأزهر الشريف، وخاصة التي تحارب الأفكار المتطرفة والشاذة، بالإضافة إلى حاجة المعهد إلى مبعوثي الأزهر الشريف، إضافة إلى الأعمال الأخرى المتعلقة بالطلاب والامتحانات، مشيرًا إلى أن طلاب العراق من بين الطلاب المشهود لهم بحسن الانضباط والحرص على تحصيل العلم.
كما تناول الأمين العام خلال اللقاء جهود مصر والأزهر الشريف بجميع قطاعاته، في دعم وتطوير مستويات الطلاب الوافدين من جميع دول العالم للدراسة بالأزهر، وما يُقدم لهم من عناية خاصة ورعاية علمية وتهيئة الأجواء المناسبة لهم في المراحل التعليمية المختلفة؛ حتى يكونوا سفراء للأزهر الشريف في دول العالم المختلفة، مؤكدًا على الدور المهم الذي يبذله الأزهر الشريف بجميع قطاعاته بقيادة فضيلة الإمام الأكبر أ.د. أحمد الطيب شيخ الأزهر لنشر المنهج الأزهري الذي يرسخ للاعتدال والتسامح والحوار وقبول الآخر واحترام التعددية، والعمل على مواجهة التحديات المعاصرة التي تختلف باختلاف المجتمعات والدول والثقافات.
فيما عبّر أعضاء الوفد عن تقديرهم للدور المهم الذي يقوم به الأزهر الشريف في العالم كله، والحاجة إلى علماء الأزهر ورجاله الأجلاء لتصحيح المفاهيم الخاطئة، ونشر السلام العالمي والتسامح بين الناس من خلال منهجه الوسطي بعيدًا عن الإفراط والتفريط، ولبيان حقيقة الدين الإسلامي وما يدعو إليه من قيم التعاون والرحمة والإنسانية، في ظل التحديات المعاصرة التي يعيشها العالم أجمع، مشيدين بموقف الأزهر الشريف وإمامه الأكبر فضيلة أ.د. أحمد الطيب شيخ الأزهر فيما يتعلق بالقضية الفلسطينية.

عدد المشاهدة (307)/التعليقات (0)

كلمات دالة: