28 يونيو, 2016

أمين "البحوث الإسلامية" خلال لقائه سفير أفغانستان: نحن في حاجة إلى تعاون مستمر لمواجهة ثقافة العنف والتطرف

أمين "البحوث الإسلامية" خلال لقائه سفير أفغانستان: نحن في حاجة إلى تعاون مستمر لمواجهة ثقافة العنف والتطرف

التقى د.محيي الدين عفيفي الأمين العام لمجمع البحوث الإسلامية بمكتبه اليوم السفير فضل الرحمن سفير جمهورية أفغانستان بالقاهرة ؛ لبحث أوجه التعاون بين الجانبين فيما يتعلق بالاتفاقيات العلمية والمنح الدراسية المقدمة من الأزهر للطلاب والطالبات الأفغان.

من جانبه أكد الأمين العام أن الأزهر الشريف يولي اهتماماً كبيراً بنشر المنهج الوسطي للأزهر الشريف في أفغانستان لأجل ترسيخ مفاهيم الوسطية والاعتدال ونشر ثقافة الحوار واحترام التعددية المذهبية والفكرية وإقرار التعايش السلمي بين الناس والدور المهم الذي يمكن أن يقوم به الدارسون الأفغان في بلادهم ممن درسوا في الأزهر الشريف.

أضاف الأمين العام في لقائه مع السفير: أننا نهتم بإعداد الطلاب الوافدين لتأهيلهم في مواجهة التحديات الراهنة من انتشار الغلو والتطرف والمفاهيم المغلوطة.

وفيما يتعلق بملف الطلاب الوافدين من أفغانستان أكد عفيفي للسفير أن الإمام الأكبر د.أحمد الطيب يهتم اهتماماً خاصاً بشئون الطلاب الوافدين ولايألوا جهدا في تقديم الدعم القوي لهم لتحقيق الهدف من دراستهم في رحاب الأزهر الشريف.

وقال   السفير فضل الرحمن أننا حريصون كل الحرص على إرسال طلابنا إلى الأزهر وزيادة أعدادهم سنوياً للحصول على كوادر قوية وقادرة على خدمة مجتمعها في الجوانب العلمية والشرعية، كما أننا جميعاً في حاجة إلى الأزهر في ظل التهديدات الفكرية التي نعاني منها جميعاً ونخشى أن تطال الأجيال القادمة.

وأكد السفير ونائبه أن الأزهر بالنسبة لنا ولغيرنا هو منارة الوسطية والاعتدال؛ فنحن لدينا كثير من العلماء الأفغان ممن نهلوا من علوم الأزهر وتعلموا في كلياته وقاموا بأدوار إيجابية في مجتمعهم، ونطمح في مزيد من الدعم والمساندة العلمية لبيان المفاهيم الصحيحة للإسلام.

عدد المشاهدة (4401)/التعليقات (0)

كلمات دالة: