18 فبراير, 2015

نبذة تاريخية عن مجمع البحوث الإسلامية

نبذة تاريخية عن مجمع البحوث الإسلامية

 

 

نبذة تاريخية

عن مجمع البحوث الإسلامية ومهامه

مجمع البحوث الإسلامية هو الهيئة الثانية من هيئات الأزهر الشريف التي أنشئت بموجب القانون رقم (103) لسنة 1961م وتعديلاته بشأن إعادة تنظيم الأزهر والهيئات التي يشملها، وهو كما ورد بالمادة (15) من هذا القانون: “الهيئة العليا للبحوث الإسلامية””.( )

وقد حددت المادة (15) من هذا القانون واللائحة التنفيذية له وظيفة ومهمة مجمع البحوث الإسلامية والتى تتمثل فى:

1- بحث ودراسة كل ما يتصل بالبحوث والدراسات الإسلامية.

2- العمل على تجديد الثقافة الإسلامية وتجريدها من الفضول والشوائب وأثار التعصب السياسي والمذهبى وتجليتها فى جوهرها الأصلى الخالص وتوسيع نطاق العلم بها لكل مستوى وفي كل بيئة.

3- تتبع كل ما ينشر عن الإسلام والتراث الإسلامى من بحوث ودراسات فى الداخل والخارج والانتفاع بما فيها من رأى صحيح أو مواجهتها بالتصحيح والرد.

4- بحث ودراسة كل ما يستجد من مشكلات مذهبية أو اجتماعية واقتصادية تتعلق بالعقيدة أو غيرها وبيان الرأى الشرعي فيها.

5- الاهتمام بالتراث الإسلامى والعمل على تحقيقه ونشره.

6- حمل تبعة الدعوة إلى سبيل الله بالحكمة والموعظة الحسنة ورسم شئون الدعوة فى الداخل والخارج ومتابعة تنفيذ ذلك.

7- معاونة جامعة الأزهر في الدراسات الإسلامية العليا لدرجتى التخصص والعالمية والإشراف عليها والمشاركة في امتحاناتها ورسم السياسة العامة الكفيلة للنهوض بها.

9- العمل على تنظيم القواعد التي تقوم عليها المسابقات والمنح العلمية والجوائز التي تتكفل بها الدولة لتشجيع الدراسات الإسلامية.

10- إصدار التوصيات للعاملين فى مجال الثقافة بالهيئات العامة والخاصة والأفراد، وذلك فى نطاق ما يختص به المجمع.

11- تنظيم المكتبة الأزهرية والإشراف عليها وتزويدها بالمصنفات والمطبوعات.

12- رسم نظام بعوث الأزهر إلى العالم، والبعوث الوافدة من العالم إلى الأزهر.

13- يعقد المجمع مؤتمرًا سنويًا يناقش فيه أهم القضايا والمستجدات على الساحة، ويعقبه مجموعة من القرارات والتوصيات القابلة للتنفيذ. ( )

كما حددت اللائحة التنفيذية لهذا القانون واللائحة الداخلية لمجمع البحوث الإسلامية طبيعة ووظيفة كل هيئة من هيئات المجمع الثلاث السابقة.

ففى اللائحة الداخلية لمجلس مجمع البحوث الإسلامية مادة (3) مجلس المجمع هيئة من هيئات مجمع البحوث الإسلامية ويتألف من رئيس المجمع والأعضاء المتفرغين والأعضاء غير المتفرعين من نواحي جمهورية مصر العربية والأمين العام.

وحسب المادة (4) من اللائحة الداخلية تكون مهمة المجلس العمل على تجديد الثقافة الإسلامية، وتجريدها من الفضول والشوائب وتجليتها في جوهرها الأصيل الخالص، والإعداد لمؤتمرات المجمع، والإشراف على تنفيذ قرارات المجلس والمؤتمرات وتوصياتها، كما يقوم بإبداء الرأى فيما يطرحه عليه شيخ الأزهر من أمور تتصل باختصاصات المجمع.

ويرأس هذا المجلس شيخ الأزهر وفي حالة غياب شيخ الأزهر يتولى الرئاسة وكيل الأزهر، وفى حالة غياب الوكيل يرأس الاجتماع أمين عام المجمع، ثم أكبر الأعضاء سنًا من الحاضرين، ويجتمع هذا المجلس مرة كل شهر على الأقل فى المواعيد المحددة، وتصدر القرارات فيه بأغلبية أصوات الحاضرين، فإن تساوت رجح الجانب الذى فيه الرئيس.

وينبثق عن هذا المجلس عددًا من اللجان الأساسية التى يعهد المجلس إلى كل منها بجانب من البحوث الداخلية فى اختصاص المجمع وهذه اللجان هى:

1- لجنة بحوث القرآن الكريم.

2- لجنة بحوث السنة.

3- لجنة البحوث الفقهية.

4- لجنة العقيدة والفلسفة.

5- لجنة التعريف بالإسلام.

6- لجنة إحياء التراث افسلامى.

7- لجنة التربية والتعليم.

8- لجنة التعاون بين المجمع وجامعة الأزهر.

9- لجنة القدس والجهاد والأقليات الإسلامية.

10- لجنة المتابعة.

11- لجنة المقررين.

12- لجنة جوار الأديان.

13- لجنة الإعجاز العلمى في القرآن الكريم والسنة النبوية المطهرة.

ويجوز تعديل هذه اللجان بالإلغاء أو بالإضافة بقرار يصدر من شيخ الأزهر بعد موافقة المجلس، وتنعقد هذه اللجان دوريًا كل شهر.

ومؤتمر المجمع هو الهيئة الثانية من هيئات المجمع وهو يتألف من كل أعضاء المجمع، وجلسات هذا المؤتمر جلسات خاصة غير معلنة فيما عدا جلستى الافتتاح والختام.

وتقوم لجنة المقررين بالمجلس أثر انتهاء المؤتمر السنوى بمتابعة ما انتهى إليه المؤتمر من تنفيذ لقرارات المؤتمر وتوصياته وتعد مشروعا بمؤتمر العام القادم. ( )

والأمانة العامة للمجمع هي الهيئة الثالثة من هيئات المجمع وعليها تصريف الشئون الفنية والإدارية للمجمع ومباشرة تنفيذ قراراته.

السادة الذين تولوا منصب الأمين العام لمجمع البحوث الإسلامية منذ إنشائه حتى تاريخه:

1- فضيلة المرحوم الدكتور/ محمود حب الله.

2- فضيلة المرحوم الإمام الأكبر الدكتور/ عبد الحليم محمود.

3- ،، ،، ،، ،، ،،/ محمد عبد الرحمن بيصار.

4- ،، الأستاذ المرحوم الدكتور/ محمد حسين الذهبى.

5- ،، ،، الدكتور/ خلف السيد عبد الله.

6- ،، ،، ،، / عبد الجليل عبده شلبى.

7- ،، المرحوم ،، / الحسينى عبد المجيد هاشم.

8- ،، الأستاذ الدكتور / عبد الفتاح عبد الله بركة.

9- ،، ،، الشيخ / أحمد السيد عطا سعود.

10-،، ،، ،، / سامى محمد متولى الشعراوى.

11-،، ،، ،، / السيد حسن وفا أبو عجور.

12-،، ،، ،، / إبراهيم عطا الفيومى.

13- ،، ،، ،، / على عبد الباقى شحاتة.

والأمانة العامة لمجمع البحوث الإسلامية تشتمل على الهيكل الإدارى الآتى:

والهيكل الإدارى للأمانة العامة لمجمع البحوث الإسلامية يشمل:

1- مكتب الأمين العام للمجمع

ويقوم مكتب الأمين العام للمجمع بالاتصال بالهيئات والجهات الرسمية- بالداخل والخارج- لتأدية ما يطلب إليها من خدمات، وبتنسيق التعاون مع أجهزة الإدارات المختلفة، وبتبادل المعلومات الثقافية وأوجه النشاط الإسلامى، وتقديم التيسيرات وإبراز نشاط المجمع فى مختلف صور الإعلام.

كما يقوم بالربط والتنسيق بين أجهزة المجمع المختلفة بهدف ضبط العمل وتكامله.

2- الإدارة العامة لشئون مجلس المجمع ولجانه:

تقوم هذه الإدارة بالأعمال المتعددة؛ فهى حلقة الاتصال بمجلس المجمع والسادة أعضائه، والجهات الإدارية المختلفة؛ كما تقوم بإعداد جلسات المجمع الرئيسية والفرعية وتوجيه الدعوات لحضورها، ومدها بما تحتاج إليه من مطبوعات، وتقارير، وبحوث، ودراسات، وإحصائيات، وبيانات؛ كما تقوم بتسجيل محاضر الجلسات والتقريرات الدورية للجان الفرعية ومجلس المجمع وحفظها بمركز المعلومات، وتنفيذ ومتابعة جميع المكاتبات الواردة والصادرة والمالية الخاصة بتلك اللجان.

3- الأمانة العامة المساعدة للبعوث:

تلك الأمانة العامة المساعدة للبعوث مهمتها العمل على نشر الثقافة الإسلامية والدعوة إلى الله فى الخارج وربط جمهورية مصر العربية بغيرها من البلاد، وتوثيق أواصر المحبة والتعاون العلمى بين المسلمين عن طريق:

(1) إيفاد المبعوثين من صفوة أبناء الأزهر بعد إجراء اختبارات لهم فى المعلومات الشخصية واللياقة وفق مقاييس دقيقة؛ بحيث يوفد من يصلح لتمثيل بلاده والأزهر فى الخارج تمثيلاً مشرفًا يليق ومكانة الأزهر.

(2) استقبال الوافدين من طلائع الشباب المسلم من دول آسيا وأوروبا وأفريقيا وأمريكا للدراسة بالأزهر ويمنح الوافدين كامل العناية الصحية والاجتماعية، وتهيئ لهم فرص الحياة العلمية الكريمة، كضيوف على الأزهر وحكومة جمهورية مصر العربية، وكسفراء غدًا فى دولهم حين يعودون إليها؛ وتقوم الإدارة العامة للطلاب الوافدين باستقبالهم وتسجيل بياناتهم وإلحاقهم بالدراسة التى تناسب مستواهم العلمى وتعمل على راحتهم فى السكن والنشاط الطلابى بالتنسيق مع الجهات الأخرى.

والإدارة العامة للبعوث الإسلامية والإدارة العامة للطلاب الوافدين تمثل كل واحدة حلقة اتصال بين هيئات الأزهر جميعًا، والعالم الخارجى فى جميع ما يتصل بنشر الثقافة الإسلامية عن طريق وزارة الخارجية والجهات المعنية الأخرى؛ كما يمد الأزهر المراكز الإسلامية والمعاهد الخارجية فى بعض البلاد بالمتخصصين من المدرسين والفنيين وبالكتب والمراجع الثقافية والدينية والمطبوعات.

4- الأمانة العامة المساعدة للدعوة والإعلام الدينى:

كانت “إدارة الوعظ والإرشاد”- فى مبدأ أمرها- قسمًا تابعًا لوزارة الداخلية، ثم انتقلت إدارتها إلى مجمع البحوث الإسلامية فتوسعت فى رسالتها، وصارت جهود الوعاظ وحركات نشاطهم تمثل صلة بين المجمع وبين الشعب فى توضيح الثقافة الدينية، ورفع مستوى الوعى الدينى والاجتماعى وحمل رسالة الإصلاح؛ تحقيقًا لقوله تعالى: ادْعُ إِلَى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَة النحل من الآية: 125 وأصبحت الآن تحمل اسم (الأمانة العامة المساعدة للدعوة).

ولهذه الأمانة المساعدة أثرها الواضح فى كل ميادين الإصلاح فوعاظها يلقون فى العام الواحد أكثر من مليون محاضرة، يخص الجانب النسائى منها ما يزيد على ستين ألف محاضرة، وثلاثة آلاف محاضرة للعمال، وألفين لفرق الأمن، وألف وخمسمائة محاضرة للسجون وللإصلاحيات، وما يزيد على ألف محاضرة للمستشفيات. ( )

وتصدر مجلة نور الإسلام الشهرية؛ لتسهل على السادة الوعاظ المنتشرين فى الأقاليم طرق حل المشاكل الاجتماعية والإنسانية بأسلوب حسن، وتقدم كل جديد من المعارف والثقافات التى تتصل برسالتهم.

ولهذه (الأمانة) إدارات عامة فى عواصم المحافظات ولها دراسات تدريبية لتزويد الوعاظ بكل جديد من المعارف والثقافات التى تتصل برسالتهم.

كما تنبثق منها لجنة الفتوى الرئيسية بجامع الأزهر التى يعمل بها جهاز متخصص من كبار السادة علماء الأزهر، وتتلقى اللجنة آلاف الطلبات للاستفتاء سنويًّا؛ كما تستقبل طلبات للاستفتاء أحيانًا بالهاتف وغيره، وأحيانًا أخرى عن طريق المقابلات الشخصية، وتقوم اللجنة بالرد على جميعها.

وأصبح لها الآن فروعًا بمختلف المحافظات على مستوى الجمهورية.

كما تقوم الأمانة المساعدة للدعوة بتسيير القوافل الدعوية إلى جميع أنحاء الجمهورية والتى بلغت فى الفترة الأخيرة 244 قافلة.

والأمانة المساعدة للدعوة والإعلام الديني تشمل الإدارات الآتية:

ويقوم بهذا العمل:

(1) الإدارة العامة للدعوة.

(2) الإدارة العامة للإعلام الدينى.

(3) الإدارة العامة لشئون المناطق.

(4) الإدارة العامة للتوجيه.

تحت إشراف الأمين العام المساعد للدعوة.

5- الأمانة العامة المساعدة للثقافة:

تقوم الإدارة العامة المساعدة للثقافة بالإشراف على بطبع المصاحف وفحص تجارب طبعها ونشرها، ويشرف على هذا الفحص لجنة متخصصة فى هذا المجال؛ كما تشرف على حركة تصدير المصاحف إلى الخارج بعد صلاحيتها للتصدير، وسلامتها من الخطأ والتحريف، وكذلك بالنسبة للمصاحف الواردة.

كما تعمل على مراجعة الكتب الدينية قبل طبعها، وتصحيح ما فيها بالتعاون مع السادة المؤلفين، وتقوم بإبداء الرأى فى الكتب الدينية والأعمال الفنية الدينية التى تحال إليها من الداخل أو الخارج لتصحيح ما قد يكون فيها من انحرافات أو أخطاء تمس الجانب الدينى والأخلاقى وتصحيح ذلك وفق الشريعة الإسلامية؛ ويقوم هذا الجهاز بالإشراف على إصدار “مجلة الأزهر الشهرية” فى أسلوب يرضى الخاصة ويفهمه متوسطو العامة، وتعرض فيها بحوث الثقافة الإسلامية على المستوى اللائق بمجلة تحمل اسم الأزهر وتصدر عن مجمع البحوث الإسلامية.

وتشمل الأمانة المساعدة للثقافة الإسلامية الإدارات الآتية:

– الإدارة العامة للبحوث والتأليف والترجمة.

– الإدارة العامة لمجلة الأزهر.

وذلك تحت إشراف الأمين العام المساعدة للثقافة.

6- الإدارة العامة للمطبوعات:

تمشيًا مع أهداف المجمع فى نشر الثقافة الإسلامية، وتيسيرها للجميع، ومساعدة المواطن المسلم العادى على تكوين مكتبة إسلامية بمبالغ زهيدة، تقوم الأمانة العامة لمجمع البحوث الإسلامية بإصدار سلسلة شهرية، تطالع المسلمين بكتاب جديد يحمل لونًا من ألوان الثقافة الإسلامية والتوعية الوطنية.

7- إدارة الشئون المالية والإدارية:

تقوم هذه الإدارة بجميع الأعمال المالية التى تخص جميع الموظفين، وتعمل على الحفاظ على المبنى وأثاثه، وتشرف على قاعة المؤتمرات الملحقة بمبنى المجمع.

8- المكتبة الأزهرية:

تعتبر المكتبة الأزهرية الحديثة ثانية المكتبات فى مصر؛ وذلك لاحتوائها على كثير من نوادر المؤلفات والمخطوطات التى يرجع تاريخها إلى القرون الأولى من هجرة الرسول .

وتمتاز بوفرة كتب العلوم الدينية والعربية المتخصصة، ويلاحظ هذا فى توزيع فنونها، وعدد كل منها، وكثرة الكتب وتكرارها فى الفن الواحد حتى بلغ إجمالى ما فيها من كتب حتى الآن ما يقرب من (150000) كتاب ما بين مخطوط ومطبوع.

وقد تم تطويرها وتحديثها ببناء قواعد بيانات ببليوجرافية لجميع مقتنيات المكتبة حتى تتيسر سبل الاستفادة من الرصيد الهائل من الكتب والمخطوطات، واسترجاع المعلومات المطلوبة بأيسر الطرق وفى أقل وقت ممكن من خلال اتباع أحدث نظم التصانيف العالمية والفهرسة والتكشيف الموضوعى واستخدام برنامج المكتبات الآلية (ALIS).

عدد المشاهدة (13945)/التعليقات (0)

كلمات دالة: