تستمر أسبوعين ويشارك فيها الوعاظ والواعظات على مستوى الجمهورية.. «البحوث الإسلامية» يطلق حملة توعية لنشر الفضائل ومواجهة الرذائل بعنوان: «وليستعفف»  مساعد أمين «البحوث الإسلامية» لشئون الواعظات تشارك في منتدى حوار الثقافات بعنوان: «الشباب وصناعة التغيير»  خلال مشاركته في الندوة الحوارية التي نظمتها الكنيسة القبطية الأرثوذكسية.. أمين «البحوث الإسلامية»: حب الوطن فطرة جُبل الناس عليها والدفاع عنه من أفضل الأعمال  خلال حفل تكريم حفظة القرآن بـ «خريجي الأزهر».. «البحوث الإسلامية»: الاحتفاء بحفظة كتاب الله فضيلة تسهم في حفظ القيم الأخلاقية والمجتمعية  "البحوث الإسلامية": اختتام فعاليات الدورة (٢٥) في منهجية الرد على الشبهات للأئمة الوافدين بأكاديمية الأزهر العالمية  أمين «البحوث الإسلامية» يبحث مع وفد «الشباب والرياضة».. إطلاق برنامج تنفيذي لاطلاع الشباب على علوم الفضاء والفلك وتنمية مهاراتهم العلمية  خلال مشاركته في مؤتمر «دور زعماء الأديان في تحقيق التنمية».. أمين «البحوث الإسلامية»: التنمية المستدامة في الإسلام أكثر شمولًا وإلزامًا من المفاهيم المناظرة 

"عودة القدس" .. إصدار علمي يفند المزاعم الصهيونية ويثبت المطامع الاستيطانية

  • | الثلاثاء, 25 مايو, 2021
"عودة القدس" .. إصدار علمي يفند المزاعم الصهيونية ويثبت المطامع الاستيطانية

المزاعم الصهيونية ومطامعها المستمرة في الاستيلاء على أرض عربية تقوم ادعاءات تاريخية وجغرافية بامتلاك الأرض وأنهم الأحق بها، وهنا يأتي أهمية الكتاب الذي يصدره مجمع البحوث الإسلامية بعنوان: "عودة القدس" لوكيل الأزهر الأسبق د. رؤوف شلبي رحمه الله، والذي يتعرض لأهم محاور هذه القضية فيذكر في ثنايا كتابه أن فلسطين تحتل حيزًا جغرافيًا فسيحًا في صفحات التاريخ القديم والحديث على السواء، وأن القضية هي صراع المواريث الدينية في أشكال مختلفة.

ويبدأ الكاتب صفحات كتابه بالحديث عن نشأة أرض فلسطين ليثبت أن اليهود ليسوا هم أهل فلسطين، ولا أهل القدس؛ فالعرب الكنعانيون هم الذين أسسوا مدينة القدس، ثم يتناول المراحل التاريخية التي مرّت بها المدينة بداية من خروج اليهود من مصر وتوجههم إلى الأرض المقدسة، ثم يعقبها المرحلة الثانية بدخول يوشع بن نون للأراضي المقدسة بعد قتاله مع العماليق، ثم المرحلة الثالثة والتي توضح عصيان اليهود لأوامر الله -عز وجل- حتى سلّط عليهم من حاربهم وأخرجهم من الديار إلى إقامة مملكة داود وسليمان والتأكيد على أنها ليست مملكة يهودية عنصرية وإنما هي مملكة ربانية وعطاء إلهي.

ثم ينتقل الكاتب في المرحلة الرابعة إلى الانقسام الذي حدث لليهود بعد سيدنا سليمان عليه السلام، ثم يوضح المرحلة الخامسة عندما هاجم الفرس فلسطين واستولوا عليها ودخول الرومان بعدهم، ثم يختم بمرحلة  الفتح الإسلامي للمدينة في عهد الفاروق عمر -رضي الله عنه وبمكانة القدس في الدين الإسلامي ثم يوضح الكاتب -رحمه الله- أن التسامح الديني من المسلمين في القدس ظاهرة فريدة في تاريخ الديانات، ثم يختم بالتأكيد على الدعوة إلى التضامن والاتحاد من أجل قضية القدس.

طباعة