تستمر أسبوعين ويشارك فيها الوعاظ والواعظات على مستوى الجمهورية.. «البحوث الإسلامية» يطلق حملة توعية لنشر الفضائل ومواجهة الرذائل بعنوان: «وليستعفف»  مساعد أمين «البحوث الإسلامية» لشئون الواعظات تشارك في منتدى حوار الثقافات بعنوان: «الشباب وصناعة التغيير»  خلال مشاركته في الندوة الحوارية التي نظمتها الكنيسة القبطية الأرثوذكسية.. أمين «البحوث الإسلامية»: حب الوطن فطرة جُبل الناس عليها والدفاع عنه من أفضل الأعمال  خلال حفل تكريم حفظة القرآن بـ «خريجي الأزهر».. «البحوث الإسلامية»: الاحتفاء بحفظة كتاب الله فضيلة تسهم في حفظ القيم الأخلاقية والمجتمعية  "البحوث الإسلامية": اختتام فعاليات الدورة (٢٥) في منهجية الرد على الشبهات للأئمة الوافدين بأكاديمية الأزهر العالمية  أمين «البحوث الإسلامية» يبحث مع وفد «الشباب والرياضة».. إطلاق برنامج تنفيذي لاطلاع الشباب على علوم الفضاء والفلك وتنمية مهاراتهم العلمية  خلال مشاركته في مؤتمر «دور زعماء الأديان في تحقيق التنمية».. أمين «البحوث الإسلامية»: التنمية المستدامة في الإسلام أكثر شمولًا وإلزامًا من المفاهيم المناظرة 

قافلة "البحوث الإسلامية" تختتم فعالياتها بشمال سيناء بتنفيذ برامج توعوية وتقديم مساعدات إنسانية

  • | الأحد, 5 أغسطس, 2018
قافلة "البحوث الإسلامية" تختتم فعالياتها بشمال سيناء بتنفيذ برامج توعوية وتقديم مساعدات إنسانية

اختتمت قافلة مجمع البحوث الإسلامية فعاليتها التي استمرت لمدة خمسة أيام في مدينة "بئر العبد" بمحافظة شمال سيناء للمشاركة في القيام بالواجب الوطني في توعية المواطنين وتحذيرهم من مخاطر الفكر المتطرف، في إطار خطة المجمع التوعوية المستمرة والتي ينفذها المجمع في المناطق النائية والحدودية.

وقال الأمين العام لمجمع البحوث الإسلامية د. محيي الدين عفيفي إن إطلاق تلك القافلة في شمال سيناء يأتي في إطار دعم جهود القوات المسلحة وقوات الشرطة في مواجهة الإرهاب والتطرف وضرورة توفير الحماية الفكرية للمواطنين ضد الفكر المتطرف والتأكيد على أن المواجهة الفكرية لتيارات العنف والتطرف مهمة للغاية للتحذير من خطر هذا الفكر التكفيري المسموم ولدعم المواجهة المسلحة التي تنفذها قواتنا المسلحة الباسلة وقوات الشرطة للقضاء على البؤر الإرهابية في شمال سيناء؛ لذا جاء تسيير قافلة مجمع البحوث الإسلامية لأجل تقديم الدعم الفكري الصحيح للمواطنين في شمال سيناء في بئر العبد.

وأضاف الأمين العام أن برنامج القافلة تضمن التواصل مع المواطنين بشكل مباشر للاستماع لهم ومناقشتهم وبيان حقيقة الأفكار المتطرفة والمفاهيم المغلوطة التي تروجها تيارات العنف والتطرف وتصحيح المفاهيم المغلوطة. أوضح الأمين العام أن القافلة تواصلت مع الناس في مراكز الشباب والجمعيات والقبائل بالإضافة إلى الندوات والدروس التي عقدت بالمساجد.

وأشار عفيفي إلى أن القافلة لم تقتصر على الجانب التوعوي فقط، وإنما قدمت بعض المساعدات الإنسانية التي تم توزيعها على المستحقين من أهالي تلك المناطق الغالية على قلب كل مصري.

 

 

 

 

طباعة
كلمات دالة: