أكد الجانبان على عمق العلاقات بين البلدين.. أمين «البحوث الإسلامية» يلتقي وفدًا من «أوزباكستان» ويناقشان التعاون العلمي وتدريب الأئمة على مواجهة الفكر المتطرف  تستمر أسبوعين ويشارك فيها الوعاظ والواعظات على مستوى الجمهورية.. «البحوث الإسلامية» يطلق حملة توعية لنشر الفضائل ومواجهة الرذائل بعنوان: «وليستعفف»  مساعد أمين «البحوث الإسلامية» لشئون الواعظات تشارك في منتدى حوار الثقافات بعنوان: «الشباب وصناعة التغيير»  خلال مشاركته في الندوة الحوارية التي نظمتها الكنيسة القبطية الأرثوذكسية.. أمين «البحوث الإسلامية»: حب الوطن فطرة جُبل الناس عليها والدفاع عنه من أفضل الأعمال  خلال حفل تكريم حفظة القرآن بـ «خريجي الأزهر».. «البحوث الإسلامية»: الاحتفاء بحفظة كتاب الله فضيلة تسهم في حفظ القيم الأخلاقية والمجتمعية  "البحوث الإسلامية": اختتام فعاليات الدورة (٢٥) في منهجية الرد على الشبهات للأئمة الوافدين بأكاديمية الأزهر العالمية  أمين «البحوث الإسلامية» يبحث مع وفد «الشباب والرياضة».. إطلاق برنامج تنفيذي لاطلاع الشباب على علوم الفضاء والفلك وتنمية مهاراتهم العلمية 

"عفيفي": حفاوة استقبال الإمام الأكبر في زيارته لـ "أوزبكستان" تؤكد مكانته ومكانة الأزهر باعتباره المؤسسة الأكثر ثقة بين الشعوب

  • | الأحد, 14 أكتوبر, 2018
"عفيفي": حفاوة استقبال الإمام الأكبر في زيارته لـ "أوزبكستان" تؤكد مكانته ومكانة الأزهر باعتباره المؤسسة الأكثر ثقة بين الشعوب

أكد د. محيي الدين عفيفي الأمين العام لمجمع البحوث الإسلامية أن ما شهدته جولة الإمام الأكبر د. أحمد الطيب – شيخ الأزهر من حفاوة استقبال وترحيب خلال زيارته لدولة أوزباكستان على هامش جولته الخارجية، تؤكد على مكانته المرموقة كإمام للمسلمين في العالم، وتؤكد أيضا على مكانة الأزهر الشريف في قلوب العالم الإسلامي، حيث قام الإمام الأكبر بدور محوري في توثيق علاقات الأزهر الشريف بالمؤسسات الدينية المختلفة في أنحاء العالم، وأسهمت كلماته العميقة في ترسيخ أسس الحوار بين المسلمين وغير المسلمين، وفي تصحيح الصور المغلوطة عن الإسلام والمسلمين في عيون غير المسلمين، بسبب الرؤى غير المنصفة التي تلصق التهم بالإسلام وهو منها براء.

وأشار "عفيفي" إلى أن زيارة الإمام الأكبر لهذه الدولة التي أسهم علماؤها في خدمة التراث الإسلامي وأضاءوا الدنيا بما أنتجوه من معارف تؤكد تقدير الأزهر الشريف للعلماء وللبلاد التي أسهمت في خدمة التراث الإسلامي والإنساني، وأن زيارة فضيلته لأكاديمية أوزبكستان الإسلامية الدولية، ومعهد طشقند الإسلامي العالي، ومركز الإمام البخاري للبحوث والدراسات، تدل على تقدير الأزهر الشريف ودعمه لدولة أوزباكستان، وحرصه على تقديم المنح الدراسية لأبنائهم لينقلوا رسالة الأزهر ومنهجه الوسطي إلى بلادهم.

ولفت عفيفي إلى أن اهتمام الإمام الأكبر بزيارة تلك الدولة المهمة وغيرها من الدول التي شملتها الجولة يكشف عن رؤيته الثاقبة في أهمية التواصل مع المسلمين في مختلف دول العالم، لأجل العمل على خدمة الإنسانية، وإقرار السلم المجتمعي واحترام وقبول الآخر ونبذ العنف والتطرف.

كانت زيارة شيخ الأزهر إلى أوزبكستان شهدت زخمًا كبيرًا، حيث عقد فضيلته سلسلة لقاءات، شملت: رئيس الجمهورية "شوكت ميرضيائيف"، ورئيس الوزراء/ عبد الله عارفوف، ورئيس مجلس الشيوخ/ نعمة الله يولداشيف، هذا فيما تقلد فضيلته الدكتوراه الفخرية من أكاديمية أوزبكستان الإسلامية الدولية، تقديرا لإسهاماته المتميزة وجهوده الدؤوبة في توضيح سماحة الإسلام، وتعزيز ثقافة التسامح والحوار بين أتباع مختلف الأديان والثقافات.

طباعة
كلمات دالة: