بالتعاون بين أكاديمية الأزهر ومركز الفلك .. ورشة عمل لوعاظ وواعظات الأزهر بعنوان: "التغيرات المناخية أسبابها وتأثيراتها المحتملة"  أمين “البحوث الإسلامية” ورئيس “تطوير الوافدين” يختتمان جولة إندونيسيا بلقاء طلاب المرحلة المتوسطة بمعهد دار السلام  «الشريعة والقانون» بأسيوط تعقد مؤتمرًا علميًا بعنوان: «دور المؤسسات الدينية والتعليمية والثقافية والإعلامية في الحفاظ على القيم المجتمعية»..نوفمبر القادم  تنظمها أكاديمية الأزهر العالمية.. إطلاق دورة «تنمية المهارات الإعلامية» لباحثي «البحوث الإسلامية» وواعظات الأزهر  خلال زيارة معهد دار السلام كونتور للبنات بإندونيسيا: أمين "البحوث الإسلامية": الأزهر ينطلق في التعامل مع قضايا المرأة من نظرة الإسلام الوسطية وتكريمه لها  أمين «البحوث الإسلامية» ورئيس «تطوير الوافدين» يلتقيان رئيس ديوان مساجد إندونيسيا ويناقشان الاستفادة من الجهود العلمية للأزهر الشريف  خلال كلمته بأحد أكبر مساجد آسيا.. أمين "البحوث الإسلامية": الهجرة النبوية المباركة غيّرت مجرى الإنسانية 

قافلة "البحوث الإسلامية" تختتم فعالياتها بشمال سيناء بتنفيذ برامج توعوية وتقديم مساعدات إنسانية

  • | الأحد, 5 أغسطس, 2018
قافلة "البحوث الإسلامية" تختتم فعالياتها بشمال سيناء بتنفيذ برامج توعوية وتقديم مساعدات إنسانية

اختتمت قافلة مجمع البحوث الإسلامية فعاليتها التي استمرت لمدة خمسة أيام في مدينة "بئر العبد" بمحافظة شمال سيناء للمشاركة في القيام بالواجب الوطني في توعية المواطنين وتحذيرهم من مخاطر الفكر المتطرف، في إطار خطة المجمع التوعوية المستمرة والتي ينفذها المجمع في المناطق النائية والحدودية.

وقال الأمين العام لمجمع البحوث الإسلامية د. محيي الدين عفيفي إن إطلاق تلك القافلة في شمال سيناء يأتي في إطار دعم جهود القوات المسلحة وقوات الشرطة في مواجهة الإرهاب والتطرف وضرورة توفير الحماية الفكرية للمواطنين ضد الفكر المتطرف والتأكيد على أن المواجهة الفكرية لتيارات العنف والتطرف مهمة للغاية للتحذير من خطر هذا الفكر التكفيري المسموم ولدعم المواجهة المسلحة التي تنفذها قواتنا المسلحة الباسلة وقوات الشرطة للقضاء على البؤر الإرهابية في شمال سيناء؛ لذا جاء تسيير قافلة مجمع البحوث الإسلامية لأجل تقديم الدعم الفكري الصحيح للمواطنين في شمال سيناء في بئر العبد.

وأضاف الأمين العام أن برنامج القافلة تضمن التواصل مع المواطنين بشكل مباشر للاستماع لهم ومناقشتهم وبيان حقيقة الأفكار المتطرفة والمفاهيم المغلوطة التي تروجها تيارات العنف والتطرف وتصحيح المفاهيم المغلوطة. أوضح الأمين العام أن القافلة تواصلت مع الناس في مراكز الشباب والجمعيات والقبائل بالإضافة إلى الندوات والدروس التي عقدت بالمساجد.

وأشار عفيفي إلى أن القافلة لم تقتصر على الجانب التوعوي فقط، وإنما قدمت بعض المساعدات الإنسانية التي تم توزيعها على المستحقين من أهالي تلك المناطق الغالية على قلب كل مصري.

 

 

 

 

طباعة
كلمات دالة: