ظاهرة الاستقطاب داخل السجون تلقي بظلالها مجددًا على إسبانيا في 2021

  • | الثلاثاء, 25 مايو, 2021
ظاهرة الاستقطاب داخل السجون تلقي بظلالها مجددًا على إسبانيا في 2021

     أصبحت السجون في جميع أنحاء أوروبا واحدة من البؤر المحتملة لانتشار الفكر المتطرف، وقد تسبب وجود عدد ممن ينتسبون إلي الإسلام في الجرائم العامة في السجون إلى ظهور إشكالية كبرى أمام المسؤولين عن ‏تلك السجون، الأمر الذي جعل هؤلاء السجناء عرضة لتلقي الأفكار المتطرفة من خلال العناصر الإرهابية ‏الذين يقضون عقوبات في تلك السجون. وفي هذا السياق لاحظت الأمانة العامة للمؤسسات الإصلاحية في إسبانيا ‏وجود زيادة تدريجية في عدد المجرمين المتطرفين في السجون، الأمر الذي يشكل تهديدًا لأمن المجتمع، ويتطلب اهتمامًا خاصًّا وجادًّا.
وقد أشار مجموعة من الخبراء الإسبان في مكافحة الإرهاب إلى أن تنظيم داعش الإرهابي يختار السجناء أصحاب الأحكام القصيرة أو من هم على وشك الإفراج، وبمجرد خروجهم من السجن، يتم التواصل معهم؛ لمواصلة العمل لصالح التنظيم ‏المتطرف. وقد سلطت مصادر عاملة في مجال مكافحة الإرهاب الضوء على الاستراتيجية الجديدة التي يتبناها تنظيم "‏داعش" الإرهابي في تجنيد عناصره من خلال استخدام أتباعه في السجون في استقطاب وتجنيد المعتقلين داخل السجون، والخطر الذي يشكلونه عند إطلاق سراحهم.
من جانبه، ذكر مكتب المدعي العام للمحكمة العليا الإسبانية في تقريره السنوي الأخير لعام 2020 أن ‏السجون أصبحت أحد المصادر الرئيسة للاستقطاب والتجنيد والتطرف، كما أن الداخلية الإسبانية تراقب السجناء الأكثر تطرفًا منذ سنوات مراقبة صارمة، وتعمل على مكافحة التطرف فكريًّا داخل السجون، من خلال الدورات التي تنظمها مؤسسة السجون عبر الإنترنت لمسؤولي السجون، تدريبًا لهم على منع انتشار ‏الفكر المتطرف داخل  السجون، وتستغرق الدورة الواحدة 15 ساعة. 
وقد انعقدت دورتان هذا العام 2021؛ الأولى بدأت في 5 ‏أبريل ٢٠٢١، والثانية من المقرر أن تكون في 4 أكتوبر٢٠٢١، ويستغرق عرض المحتوى في الدورتين كليهما أربعة أسابيع. وتهدف هذه الدورات بشكل عام إلى زيادة التدريب والتنسيق بين مسؤولي السجون؛ ليتمكنوا من وقاية هؤلاء السجناء من الفكر المتطرف، وإعادة دمجهم؛ تجنبًا للمخاطر طويلة الأمد المترتبة على ‏انتشار الفكر المتطرف بين السجناء ذوي الجرائم العامة. 
ويثمن مرصد ‏الأزهر هذه الخطوة التي تعزز نشر الوعي، ومنع انتشار ظاهرة خطيرة ‏كهذه وسط مجموعة ممن لديهم خبرات إجرامية تمثل تهديدًا خطيرًا لأمن إسبانيا واستقرارها.
وفيما يخص المكافحة الأمنية، ففي الربع الأول من هذا العام 2021، تمكنت قوات الأمن الإسبانية من اعتقال العديد من المتطرفين داخل السجون، وكان من بين المعتقلين 3 سجناء متطرفين، كانوا يحرّضون السجناء ‏الآخرين ويهددونهم للانضمام إلى خليتهم التابعة لتنظيم داعش الإرهابي، كما قاموا بضرب سجين ‏آخر رفض الانضمام إليهم، مما تسبب في إحداث إصابات خطيرة له. 
من جانبها أفادت وزارة الداخلية ‏أن المعتقلين الثلاثة كانوا يقضون عقوباتهم في جرائم عامة. ‏وقد تم القبض على زعيم هذه الخلية البالغ من العمر 40 عامًا، وكذلك القبض ‏على اثنين آخَرَين، وقد تزامل الثلاثة في سجن (مرسية 2)، حيث اكتشف ‏المسؤولون عن مراقبة السجناء الخطرين ‏نشاط هؤلاء الثلاثة في التجنيد منذ منتصف عام 2019، حيث كانوا يشجعون السجناء ‏المسلمين على الانضمام إلى التنظيم واتباع نهجه المتطرف. في الوقت نفسه، روّج ‏المعتقلون الثلاثة تصريحات لصالح الأنشطة الإرهابية لداعش، كما أثنى زعيمهم على هجمات ‏برشلونة وكامبريلس التي تسببت في مقتل 16 شخصًا في أغسطس 2017. ‏
كما‏ تمكنت قوات الحرس المدني الإسبانية في 31 مارس 2021 من توجيه ضربة لما يمكن تسميتهم "جبهة السجون" ‏المتطرفة، وذلك من خلال اعتقال شخصين؛ أحدهما في السجن، والآخر كان قد تم إطلاق سراحه منذ فترة ‏قليلة، كانا يشكلان خلية نائمة، ودائمًا ما يسعيان إلى تجنيد ‏المزيد من السجناء واستقطابهم من خلال إقناعهم أن أعمالهم لصالح تنظيم ‏داعش الإرهابي إنما هي في سبيل الله، وتُعد مغفرة للجرائم العامة التي ارتكبوها.‏
‏جدير بالذكر أن هذه ليست المرة الأولى التي تتخذ فيها قوات الأمن الإسبانية إجراءات ضد مجموعات من ‏المتطرفين في السجون. ففي أكتوبر 2018، فكك الحرس المدني والمؤسسات الإصلاحية - فيما يُعرف ‏بعملية ‏Escribano‏ - شبكة تطرف متواجدة في 17 سجنًا شارك فيها 26 سجينًا، معظمهم كانوا ‏من المسجونين بسبب أنشطة إرهابية. وفي فبراير ‏‏2019، قامت الشرطة - فيما يُعرف بعملية "كافيغ" - بتفكيك خلية متطرفة داخل سجن "بالديمورو" (مدريد)، وبعدها تم القبض على 7 أشخاص، من بينهم 5 من السجناء العاديين ‏الذين أصبحوا متطرفين داخل السجن، فضلًا عن العديد من عمليات الاعتقال الفردية المتفرقة داخل السجون خلال تلك الفترة. 
من جانبهم، أفاد خبراء في ‏مكافحة الإرهاب أن أخطر ما يهدد إسبانيا حاليًّا يتمثل في ثلاث مجموعات رئيسة هم: "العائدون من ‏داعش"، و"المتطرفون في السجون"، و"الذئاب المنفردة". ولا يزال التطرف في السجون مشكلة يصعب ‏مكافحتها. ففي الفترة الأخيرة، تمكنت قوات الحرس المدني من تفكيك مجموعات عديدة داخل السجون خلال العام الجاري 2021، حيث كانت هذه المجموعات تحاول ‏تجنيد مدانين في جرائم عادية في أحد السجون بمدينة "مرسية"، وعندما لم يستجب أحدهم لهذا التشكيل ‏المتطرف قاموا بالاعتداء عليه. كما أن "الذئاب المنفردة" تشكل خطرًا لا يستهان به، لأنهم على استعداد لتنفيذ هجمات إرهابية في ‏أي وقت وحيثما كانوا بشكل فردي. وفيما يتعلق بالعائدين، فلا بد من تكثيف المراقبة والتعاون الدولي ‏لمنع عودة مثل هذه العناصر إلى بلدانها مرة أخرى، لما يمثلونه من خطر محدق على الأمن القومي ‏والمجتمعي، لا سيّما بعد أن تلقوا تدريبات عسكرية، وأصبحت لديهم معرفة جيدة باستخدام جميع أنواع الأسلحة وصناعة ‏العبوات الناسفة. ويقدر الخبراء أن التنظيمات المتطرفة ستحاول تعزيز نشاطها الإجرامي في الغرب خلال ‏عام 2021، الأمر الذي يتطلب مضاعفة الجهود ضد هذا النوع من الجرائم. ‏
وقد حاول تنظيم "داعش" الإرهابي التخطيط لعمليات هروب جماعية، مثل تلك التي تحققت خلال الأشهر الأخيرة في ‏الكونغو وباكستان؛ لذا يكرس المتطرفون الذين صدرت بحقهم عقوبات طويلة جهودهم لمحاولة إقناع ‏المجرمين العاديين بالانضمام للتنظيم وتنفيذ عمليات إرهابية ضد قوات الأمن والمدنيين وزرع الرعب ‏والإرهاب في المجتمع بين المواطنين. 
ووفقًا لهذه المعطيات تولي ‏الأجهزة الأمنية في إسبانيا اهتمامًا بهذا الملف، وتتعاون بشكل وثيق مع مؤسسات السجون؛ للحد من ‏هذه الظاهرة والقضاء عليها بعدما تبين أن فرص إعادة إدماج المتطرفين ضئيلة، بل على العكس من ‏ذلك، فإنهم يتحولون بحرية أكثر إلى التطرف داخل السجون، ويعملون أيضًا على استقطاب آخرين.
وقد حذّر مرصد الأزهر لمكافحة التطرف مرارًا وتكرارًا من تفشي ظاهرة التطرف داخل السجون. فعلى الرغم من اتخاذ السلطات الإسبانية عدة تدابير للحد من انتشار الفكر المتطرف في المجتمع بوجه عام وفي السجون بوجه خاص، فإنها غير كافية حتى الآن، كما أن تضييق الخناق على هذه التنظيمات المتطرفة جعلها تكثف جهودها ونشاطها الخاص بالاستقطاب إلى داخل السجون، كما تبين من عرض هذه الظاهرة أن هدف التنظيمات الإرهابية وعلى رأسها تنظيم "داعش" الإرهابي هو استقطاب عناصر إجرامية مدربة بالفعل على تنفيذ هجمات إرهابية، مما يسهل للتنظيم استغلالهم بشكل سريع وفعال. ويوصي مرصد الأزهر بضرورة عمل برامج تأهيلية مكثفة للمتطرفين على يد متخصصين، وأئمة معتدلين؛ لمراجعتهم فكريًّا، والعمل على إبعادهم عن المسارات المنحرفة، وكذلك عزلهم عن سجناء الجرائم العامة خلال قضاء فترة عقوبتهم؛ منعًا لانتشار هذا الفكر المتطرف والذي دائمًا ما تكون عواقبه وخيمة.

وحدة الرصد باللغة الإسبانية 
 

طباعة
كلمات دالة:
Rate this article:
5.0