بعد تصريحات أحد مسؤولي منصة "مسلمون ضد الإسلاموفوبيا" .. الأحزاب اليمينية المتطرفة في إسبانيا تشن هجومًا حادًا على المسلمين

  • | الخميس, 26 أغسطس, 2021
بعد تصريحات أحد مسؤولي منصة "مسلمون ضد الإسلاموفوبيا" .. الأحزاب اليمينية المتطرفة في إسبانيا تشن هجومًا حادًا على المسلمين

     مع تصاعد حدة خطاب الكراهية ضد المسلمين في أوروبا، تابع مرصد الأزهر لمكافحة التطرف الهجوم الأخير من قبل
بعض الأحزاب اليمينية المتطرفة على الإسلام بعد تصريح أحد مسؤولي منصة "مسلمون ضد الإسلاموفوبيا" في إقليم قطلونية الإسباني.
وقد هاجم رئيس حزب "فوكس" اليميني المتطرف، سانتياجو أباسكال، المسلمين في تغريدة له عبر حسابه على "تويتر"، واصفًا إياهم بـ"حصان طروادة" للتطرف في إسبانيا.
‏أما خوسيب أنجلادا زعيم حزب "الهوية" في قطلونية، فقد انتقد تصريحات المسؤول بمنصة "مسلمون ضد الإسلاموفوبيا"، داعيًا إلى مقاضاة رئيس هذه المنصة على دعمه للتنظيمات المتطرفة.
من جانبه، يؤكد مرصد الأزهر لمكافحة التطرف أن تصريحات المسؤولين عن تلك المنصة لا تعبر عن الإسلام ولا تعاليمه السمحة التي ترفض التطرف والعنف بل تشجع على التعايش السلمي، لافتًا إلى دأب التيارات اليمينية ‏المتطرفة على تصيُّد الأخطاء وتسليط الضوء على مثل هذه التصريحات الفردية لإثارة الكراهية والبغضاء تجاه ‏المسلمين، والعمل على حصد مكاسب انتخابية وحزبية بحُجة الحفاظ على الهوية الثقافية والوطنية ‏للبلاد.
كما يشير المرصد إلى أن الهجوم على كافة المسلمين في الإقليم الإسباني انطلاقًا من تعميم تصريح أحد المنتسبين إلى الإسلام وإسقاطه كوصف عام على الدين الإسلامي هو خطأ ينتج عنه إثارة الكراهية وبث روح الفرقة بين أبناء الوطن الواحد وهذا هو المسعى الذي تعمل التنظيمات المتطرفة على تحقيقه دومًا لتستطيع خطف العقول وجذب العناصر الجديدة لصفوفها

طباعة
كلمات دالة:
Rate this article:
No rating