في اليوم الدولي لحماية التعليم من الهجمات: مرصدالأزهر: التعليم الجيد من أهم وسائل مكافحة التطرف

  • | الخميس, 9 سبتمبر, 2021
في اليوم الدولي لحماية التعليم من الهجمات: مرصدالأزهر: التعليم الجيد من أهم وسائل مكافحة التطرف

     يحتفل العالم اليوم، التاسع من سبتمبر، باليوم الدولي لحماية التعليم من الهجمات، الذي أعلنته الجمعية العامة للأمم المتحدة في مايو 2020، بهدف التأكيد على مبدأ حق التعليم للجميع، وأهمية ضمان بيئة تعليمية آمنة حتى في حالات الطوارئ.
من جانبه يؤكد مرصد الأزهر لمكافحة التطرف، أهمية توفير بيئة تعليمية آمنة للأطفال اللاجئين، وللأطفال في مناطق الصراع، إذ يُعَول على هؤلاء كثيرًا في بناء مستقبل بلادهم، لذلك لابد أن يتلقوا تعليمًا جيدًا يتسلحون به، ويستطيعون من خلاله تجاوز العقبات ومواجهة التحديات المحتملة.
كما يحذر المرصد من أن عدم توفير مناخ تعليمي آمن للأطفال والشباب في مناطق الصراع هو السبب الأول لاستمرار الصراع وإذكائه، وخلق جيل غير قادر على إنهائه.
وكان السيد "تيجاني محمد باندي" الرئيس السابق للجمعية العامة للأمم المتحدة، قد ذكر في مثل هذا اليوم من العام الماضي، أن التعليم هو الضامن لإنهاء الصراعات، مضيفًا أن كل عام من التعليم يحصل عليه الأطفال، يقلل من خطر مشاركتهم في الصراع بنسبة 20 في المائة.
كما يؤكد المرصد أن التعليم الجيد من أهم وسائل مكافحة التطرف، وأن الجهل والأمية من أسباب وقوع الشباب في براثن التنظيمات المتطرفة، وخصوصًا تنظيم داعش الإرهابي الذي يرى في غير المتعلمين فريسة سهلة للاستقطاب.

طباعة
كلمات دالة:
Rate this article:
No rating