حركة «الشباب» الإرهابية تغتال 3 مسؤولين في الصومال

  • | الإثنين, 14 نوفمبر, 2022
حركة «الشباب» الإرهابية تغتال 3 مسؤولين في الصومال

     أفادت أخبار محلية صومالية أمس السبت بقيام مجموعة من مسلحي حركة "الشباب" الإرهابية باغتيال 3 مسؤولين رفيعي المستوى في الصومال، بينهم اللواء/ عبد الله حسين ورطيري، أحد الضباط البارزين في الجيش الصومالي، والشيخ/ عبد العزيز أحمد حرسي، إمام مسجد الطبقين في مدينة "طركينلي" بالعاصمة مقديشيو، وذلك بعد تأديته خطبة الجمعة وتناوله الحديث عن ضرورة القضاء على حركة الشباب الصومالية، الأمر الذي حدا بالحركة الإرهابية الانتقام منه لتحريضه على مقاومتها.
ولم تقف حركة "الشباب" عند هذا الحد، بل اغتالت في هجوم آخر الشيخ/ عثمان أحمد غيدي، رئيس محكمة مدينة "عدادو" السابق ونجله، في أثناء تأديتهما صلاة المغرب.
هذا، ويندد مرصد الازهر لمكافحة التطرف بعمليات الاغتيال التي قامت بها تلك الحركة، مؤكدًا أنها جاءت كرد فعل من الحركة المتطرفة للانتقام من الحكومة الصومالية بعد موجة الانتكاسات التي تعرضت لها الحركة، من محاصرتها عسكريًّا وماليًّا، وكذلك انسحاب عناصرها من أماكن كانت تديرها منذ خمسة عشر عامًا.
كما تسعى الحركة من وراء ذلك الظهور بمنطق القوي لجذب أعداد من الشباب للانضمام إليها، خاصة بعد الخسائر البشرية التي منيت بها مؤخرًا، كما تسعى لإرسال رسائل للقوى الخارجية خاصة الولايات المتحدة بأنها قادرة على توجيه ضربات وممارسة أنشطتها رغم فقدانها العديد من المدن والمناطق التي كانت تسيطر عليها منذ عام 2011 وأصبحت منعزلة في مناطق ريفية مهمشة

طباعة
كلمات دالة: