وثائق داعش المسربة وضربة موجعة لقلب التنظيم وسياسات الغرب

وحدة رصد اللغة الإنجليزية

  • | السبت, 19 مارس, 2016
وثائق داعش المسربة وضربة موجعة لقلب التنظيم وسياسات الغرب

وجّهت الوثائق المسربة الخاصة بتنظيم داعش والتي حازت عليها شبكة "سكاي نيوز" الإخبارية ضربة موجعة أخرى للتنظيم الإرهابي، حيث تحتوي الوثائق بيانات لعشرات الآلاف من مجندي التنظيم المحتملين وغيرهم من المتورطين في أعمال إرهابية.
الوثائق المسربة عن طريق مقاتل منشق عن التنظيم يدعى "أبو حامد"، تبدو وكأنها استمارات تسجيل، وتضم أسماءً لحوالي 22000 من مؤيدي التنظيم حول العالم، وأرقام هواتفهم، وكذلك أسماء ذويهم، وتفاصيل أخرى مثل الخبرات ومن رشحهم، وقد أكدت الحكومة الألمانية التي أتيح لها الاطلاع على الوثائق بأنها صحيحة.
وكانت قناة سكاي نيوز قد أطلعت السلطات على هذه الوثائق للمساعدة في مواجهة هذا التنظيم. وعلى مدار الأسبوع الماضي قامت بعض المواقع الإخبارية بمحاولة الوصول لبعض الأسماء التي تم تسريبها. ومن خلال عملية الرصد التي يقوم بها مرصد الأزهر، كانت غالبية الأسماء التي أشارت إليها هذه المواقع لأشخاص أوروبيين، مما يؤكد على فكرة مخاطبة داعش لمسلمي الغرب، وكيف أن السياسات الغربية تمثل وقودًا لهذه الجماعات.
أسترالي وإيطاليين على قائمة التنظيم (radioaustralia.net.au)
كما عُثر على ملف شخصي لانتحاري تم تحديد هويته بأنه أسترالي الجنسية ويعمل مهندس حاسوب. وكشفت الوثيقة عن أن هذا الشخص البالغ من العمر 36 عامًا مدرج على قائمة الانتظار الخاصة بالانتحاريين، واسمه الحركي هو "أبو عبيدة اللبناني.
وقد ظهر اسمان لمواطنين إيطاليين على قائمة أعضاء تنظيم داعش التي جرى تسريبها مؤخرًا. وطبقًا لصحيفة "كوريري ديلا سيرا" الإيطالية، فإن "رواحة الإيطالي" والمعروف أيضًا باسم "أنس العبودي" من مواليد المغرب ويحمل جواز سفر مغربي وآخر إيطالي، وقد عاش في شمال إيطاليا قبل أن يغادر إلى سوريا في 2013، حيث لقي مصرعه.
الإيطالي الثاني على قائمة داعش هو "أبو إسحاق التونسي" وقالت الصحيفة إنه تنقل بين العديد من البلدان الأوروبية ومن بينها إيطاليا لمدة أربع سنوات.

64 بريطانيًا مسجلًا في الوثائق المسربة (Sunday express)
كما كشفت الوثائق عن عشرات من البريطانيين ضمن الأسماء المسجلة في هذه الوثائق. وأضافت الصحيفة بأن هناك أسماء لأشخاص من 51 دولة مسجلين في هذه الوثائق. وكشفت هذه الوثائق عن أسماء أرقام هواتف الذين سجلوا أسمائهم للانضمام للتنظيم.
قائد بريطاني تابع لداعش يستخدم حساب على فيسبوك لتجنيد إرهابيين لإستهداف بريطانيا (Mirror)
كشفت التحقيقات عن أن أحد قادة داعش البريطانيين في سوريا يستخدم حساب سري على فيسبوك بغرض إغراء مجندين لنفيذ هجمات إرهابية في بريطانيا. يتم استخدام حساب على شبكات التواصل باسم عمر حسين أحد حراس الأمن في منظمة مورسونز لتشجيع العمال الآخرين على العمل تحت راية داعش. يذكر أن حسين قد سافر إلى سوريا في عام 2013 من مقاطعة باكينغهامشير في جنوب شرق إنجلترا وقد تم تداول صوره في فيديوهات داعش. وتزعم المنشورات على صفحة حسابه على فيسبوك أن بريطانيا تعد "أرض الحرب"، ويضيف حسين أن "بريطانيا في حرب ضد الإسلام والمسلمين".

 

طباعة
الأبواب: مقالات
كلمات دالة:
Rate this article:
No rating