''اكتشف الإسلام".. مبادرة جديدة لمواجهة العنصرية ضد المسلمين في نيوزيلندا

  • 11 يوليه 2021
''اكتشف الإسلام".. مبادرة جديدة لمواجهة العنصرية ضد المسلمين في نيوزيلندا

     نظم فريق عمل "مشروع اكتشف الإسلام بنيوزيلندا" عددا من الجولات التوعوية الميدانية؛ بهدف تصحيح المفاهيم المغلوطة والشائعة عن الإسلام والمسلمين، وذلك ضمن محاولات مسلمي نيوزيلندا تعزيز أواصر الثقة والتفاهم مع باقي أبناء مجتمعهم بعد تعرض بعضهم لإهانات لفظية.
ومن المفارقات التي واجهت جولات القائمين على المشروع تعرضهم لعبارات عنصرية رافضة وجود المسلمين في نيوزيلندا، مثل: "أتعرفون سبب وقوع هجوم كرايستشيرش .. لقد حدث لأنكم اخترتم القدوم إلى بلدنا أيها المسلمون .. ولهذا السبب قُتلتم، إن لم تكونوا هنا لم يكن ليحدث ذلك"، "عودوا إلى بلادكم، لا أود أن أرى مسلمين"!
ورغم المضايقات التي تعرض لها فريق عمل المشروع، فإنهم استكملوا جولاتهم تحت شعار "التق بجارك المسلم"، بل ووسعوا نطاق نشاطهم ليشمل الفضاء الإلكتروني لكسر الصورة النمطية عن المسلمين من خلال بناء جسور تواصل جديدة مع الآخر.
من جانبه، يشيد مرصد الأزهر لمكافحة التطرف بتلك المبادرة رغم الصعوبات التي واجهتها؛ لكونها تبين الجانب الصحيح للمسلمين المتواجدين في نيوزيلندا بعيدًا عن الصورة النمطية المتداولة بين البعض، وتساهم في الحد من مظاهر الإسلاموفوبيا والعنصرية.
كما يجدد المرصد إدانته لشتى صور التمييز العنصري القائم على الدين أو العرق أو اللون، باعتباره آفة تحيق بأمن المجتمعات واستقرارها. مؤكدًا على حاجة العالم إلى تطبيق مبادئ وثيقة الأخوة الإنسانية.

طباعة
كلمات دالة:

رجاء الدخول أو التسجيل لإضافة تعليق.