مأساة مسلمى الروهينجا

 

أمين البحوث الإسلامية خلال مؤتمر "بورما": الحوار بين جميع الأطراف هو الحل الأمثل لمشكلة المسلمين في ميانمار

أمين البحوث الإسلامية خلال مؤتمر "بورما": الحوار بين جميع الأطراف هو الحل الأمثل لمشكلة المسلمين في ميانمار

 

قال د. محيي الدين عفيفي الأمين العام لمجمع البحوث الإسلامية إن الحوار بين جميع الأطراف هو الحل الأمثل لمشكلة المسلمين في ميانمار وذلك من خلال التعاليم السماوية والمبادئ التي تقوم عليها البوذية في احترام إنسانية الإنسان وإقرار التعايش السلمي.

وأكد الأمين العام خلال المؤتمر أن الامام الاكبر د. أحمد الطيب شيخ الأزهر ورئيس مجلس حكماء المسلمين حرص على جمع ممثلين من الشباب لجميع الأطراف في بورما وذلك لإجراء حوار مجتمعي واقعي حول أسباب الصراع وعدم الاستقرار ولأجل الوصول إلى رؤية مشتركة تكفي العيش المشترك للجميع في ظل مواطنة تضمن التمتع بالحقوق والقيام بالواجبات.

الموضوع السابق الدكتور زقزوق: لا سبيل لإرساء السلام إلا بالحوار الجاد بين أبناء ميانمار
الموضوع التالي ممثل الوفد المسلم خلال كلمته بالجولة الأولى من "ملتقى شباب بورما للحوار من أجل السلام": زيارة الإمام الأكبر للفاتيكان ضربت أروع الأمثلة في التعايش ودعم جهود السلام
طباعة
4008

أخبار متعلقة